كتاب روح الشرائع…كيف تصنع القوانين وتتطور

0

يُعد كتاب “روح الشرائع” رائعة مونتسكيو نقطة فاصلة في عصر التنوير الأوروبي. نُشِر الكتاب في العام 1748، وأدانته الكنيسة الكاثوليكية العام 1751.
أعلن الكتاب عن الفهم النقدي الجديد للمعرفة المُكتسبة، والذي أشار إليه بوفون في كتابه “التاريخ الطبيعي”، وكل من ديدرو ودلمبير في “الموسوعة”.
وأصبح لكتاب مونتسكيو تأثيرا كبيرا على الفكر السياسي في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر نظراً لما تميز به من تحليل عميق وعرض ماهر.
ينقسم المؤلف إلى 31 كتاباً تحتوي على فصول قصيرة، ذات أسلوب واضح ومنظم، ومزودة بفقرات تحليلية تتخللها نوادر وحقائق تاريخية، وفيه أبدل مونتسكيو التصنيف التقليدي ذات الطابع السياسي للقوانين بتصنيف آخر أكثر واقعية، اذ اعتمد فيه على فصل أنظمة الحكم السياسي (الحكم الديكتاتوري والملكي والجمهوري)، وربط بين أسس الحوكمة ومؤسسات الدولة وبين العوامل الطبيعية والأخلاقية والاقتصادية والجغرافية، وذلك لما لها من تأثير على وضع القوانين وتطورها.
كما تشمل المخطوطة الاصلية للكتاب مؤلفا واسعا ومتشعبا، ورغم صعوبة الولوج إليه والغموض فيه، إنما يلاحظ من قراءته أن هناك فكرة واحدة واضحة تسيّر القارئ من الصفحة الأولى إلى النهاية ألا وهي “ان القوانين تنشأ حتما من طبيعة الأشياء وتُصقل رويداً”.
ويدرس المؤلف القوانين وتفاعلها مع طبيعة السلطة السياسية والدستور، وتفاعلها مع الوقائع والمميزات الخاصة لكل مكان وزمان.
أما العناوين الكبرى للكتاب فهي: أنواع الحكم وأصول الحكم ونظرية السلطة ونظرية الديمقراطية ونظرية فصل السلطات عن بعضها وروح الشرائع والعلوم السياسية.
والجزء الثاني يتخصص بالبحث في قوانين التجارة وعلاقتها بالحكومات والشعوب، وكيفية إنشاء المؤسسات الخاصة بها، كما يركز أيضاً على حرية التجارة، و”قانون رودوس”، وتجارة طبقة الأشراف في الملكية ليخرج في نهاية المطاف بأطروحة متكاملة مع الجزء الأول، يمكنها أن تكون أساساً لروح الشرائع.
الكتاب في الجزء الثاني يقع في 606 صفحات من القطع المتوسط، ومن اصدار المنظمة العربية للترجمة، والكاتب هو شارل لويس دي سيكوندا(1689-1755) المعروف بمونتسكيو، وهو فيلسوف فرنسي صاحب نظرية “فصل السلطات” التي اعتمدتها غالبية الأنظمة حالياً.
الكتاب من ترجمة انطوان لويس قازان وهو محامٍ، عمل مستشاراً ثقافياً لرئيس الجمهورية اللبنانية الاسبق شارل حلو، ورئيساً لمجلس كسروان الثقافي، وهو شاعر وأديب، وشارك في الترجمة عادل زعيتر، الذي يعتبر شيخ المترجمين العرب، وأحد أبرز المفكرين في القرن العشرين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة × 1 =