“كرو الموسيقية الأميركية” مسك ختام “التراث المعاصر” الفرقة تقيم ورشة عمل إيقاعية خلال مهرجان "الفنون والرقص"

0 40

كتب – فالح العنزي:

اختتمت فرقة “كرو الموسيقية الأميركية” فعاليات مهرجان “التراث المعاصر”، الذي نظمته اكاديمية لوياك للفنون الادائية “لابا” طوال الفترة الماضية، بالتعاون مع “حديقة الشهيد”، وشارك فيه مجموعة من الفنانين والمطربين العرب والكويتيين، أمثال مطرف المطرف وعزيزة وغيرهما.
أحيت “كرو” حفلها بحضور جمهور غفير تقدمه السفير الاميركي في الكويت والقياديين في “لابا”، حيث كانت أمسية موسيقية كلاسيكية صاخبة، اعطت مفهوما جديدا عن الموسيقى الغربية غير التقليدية عندما تمتزج مع الايقاع الخليجي الصرف، ويمكن وصف التناغم الذي ظهر عليه اعضاء الفريق بأنه تناغم “اللانهاية واللاعودة”، حيث استخدمت آلات غير تقليدية، كالبراميل وغالونات المياه والكرات، كما استخدم الإيقاع الجسدي بطرق مختلفة بغاية الدقة والتناغم الحركي والسرعة، وتناوب عليها أعضاء فريق “كرو” بطريقة جماعية كحركة موج تسير إلى “مالانهاية وبلاعودة”، لتبث في روح مشاهديها الحيوية والطاقة والرغبة في الرقص والتصفيق والتمايل والتعبير عن أنفسهم مع كل نقرة، ولم يتردد الفريق أيضا عن استخدام أعمدة المسرح نفسه وكل ما توفر على الخشبة، لخلق التناغمات الإيقاعية التي أشعلت جمهور حديقة الشهيد. ويعتبر هذا العرض فريد من نوعه في المنطقة من حيث الفكرة والأداء، وأضافت فرقة “الماص” الشعبية طعماً كويتياً إلى العرض، عند انضمامها إلى المسرح وتقديم فقرة مشتركة مع الفرقة الأميركية. من جهتها أثنت مديرة أعمال فرقة “كرو” ناتالي مارون على جهود أكاديمية لوياك وحديقة الشهيد التنظيمية لهذا الحفل. كما شكرت “لابا” على اتاحة الفرصة لهم لزيارة الكويت لأول مرة ومشاركة موسيقاهم وإيقاعاتهم. وأبدت مارون سعادتها بتفاعل الجمهور مع وصلاتهم الإيقاعية التفاعلية، وتفاجأت بحسن حسّهم الإيقاعي، وقالت إن تجاوب الجمهور فاق توقعات أعضاء الفريق. وأضافت أن الفرقة تأخذ الحماسة والطاقة من الجمهور، ووصفته بأنه المحرك الأساسي للعروض، ولفتت إلى أن بعض أعضاء الفرقة لهم جذور عربية وكان مشوّقاً لهم إعادة التواصل مع المنطقة العربية. وكانت رئيس مجلس إدارة لوياك فارعة السقاف دعت السفير الأميركي لدى الكويت لورانس سيلفرمان إلى خشبة المسرح ليقدم أعضاء الفرقة للجمهور، فرحب بهم، مثنيا على جهود “لابا” في إثراء الحركة الثقافية والفنية في الكويت، ودعم الشباب في كافة المجالات، خاصة مجال الفنون واكتشاف طاقاتهم الإبداعية وتنمية مواهبهم، وصقل كفاءاتهم لتحقيق التوازن النفسي والسلام الداخلي، ليكون (الشباب) عنصرا فاعلاً في مجتمعه. وأعرب سيلفرمان خلال كلمته عن سعادته بتعاون سفارة بلاده الدائم مع “لابا” في العديد من البرامج والأنشطة والفعاليات التي من شأنها أن تخلق تنوعا ثقافيا وحضاريا يجمع بين البلدين ويعد إرثًا حضاريا للشعوب.
وتجدر الإشارة إلى أن فرقة “كرو” ستقيم ورشة عمل إيقاعية خلال مهرجان “الفنون والرقص”، الذي تستضيفه “لوياك” لمدة 5 أيام متواصلة من 1 الى 5 ديسمبر الجاري بمقر لوياك بالمدرسة القبلية.

الإيقاع الكويتي الشرقي امتزج بالإيقاع الغربي السريع
You might also like