ماريا شيوري قدمت مجموعة جديدة ضمن أسبوع الموضة الباريسي

كريستيان ديور… انحياز للأنوثة ماريا شيوري قدمت مجموعة جديدة ضمن أسبوع الموضة الباريسي

كتبت- ايناس عوض:
مناصرة المرأة وتحفيزها على النبوغ واطلاق طاقاتها الابداعية الكامنة، كان المضمون الذي ألهم المديرة الابداعية لدار « ديور» للازياء المصممة ماريا غراسيا شيوري، في المجموعة الأخيرة التي رفع الستار عنها في أسبوع الموضة الباريسي للملابس الجاهزة لربيع وصيف 2018، حيث عبرت المصممة ماريا عن تحيزها الانثوي وافتتحت عرض دار كريستيان ديور التي تديرها باطلالة مكونة من قميص قطني مكتوب عليه: لماذا لا يوجد الكثير من الفنانات الرائعات؟ وهي عبارة مقتبسة من مقال كتبته المثقفة الأميركية ليندا ليكولين العام 1971، والتي تركت تأثيراً كبيراً على تشكيلة المصممة شيوري التي تحاول بدورها ايجاد مكان لنفسها بين قادة عالم الأزياء لنيل لقب مصممة أزياء مفكرة، عبر التركيز على تحيزها النسوي للأعمال الفنية.
وتأكيدا على مبدأ التحيز الأنثوي الفني النزعة والذي التزمت به المصممة ماريا في المجموعة الموقعة باناملها لصالح دار ديور للازياء، اعتمدت ماريا مصدراً آخر للالهام تمثل في مجموعة من الصور للفنانة الفرنسية الأميركية نيكي سانت فيليه التي وجدتها المصممة في أرشيف ديور والتي كان لها التأثير الأكبر على غالبية التصاميم في التشكيلة الجديدة بداية من السراويل الجلدية والشورتات ومروراً بالجمبسوتات والبدل الرسمية المنسقة مع بناطيل ومعاطف ترانشكوت جلدية ووصولاً للقمصان القطنية والبناطيل الجينز الكلاسيكية، والتي تزينت جميعها بلمسات خاصة من لوحات الفنانة سانت فيليه ومنحوتاتها الشهيرة للشخصيات النسائية ترجمت أيضاً إلى رموز قلوب جريئة على أفاعٍ جلدية أو مرصّعة بالترتر وتنين مطرّز على ومضات من الحرير على فساتين كوكتيل وأخرى رائعة للسهرة. وتجسّدت الجاذبية الساحرة لأزياء منتقاة من المجموعة في بوديسوتات محبوكة تحت تنانير مفتوحة من الأمام من التول وجامبسوتات من الجلد وفساتين قصيرة للغاية أعادتنا الى حقبة الستينات. كذلك تألقت ثلاث عارضات بتصاميم فريدة مستوحاة من ستايل الموزاييك على شكل مرايا نسقت مع فساتين شفافة من الدانتيل، الحرير، الجلد والبلاستيك، واستكملت الاطلالات بجوارب فوق الركبة ذات تقليمات باللونين الأسود والأبيض، ارتدتها العارضات فوق صدريات على شكل مثلثات وشورتات ذكورية.
كما تلونت المجموعة بالكثير من الدرجات اللونية القوية والمعدنية، واستخدم فيها أقمشة الدانتيل والحرير والجلود والحرير وحتى قطع من البلاستيك في حياكة التصاميم، وعلى صعيد الحقائب قدمت الدار تصاميم بكل الأحجام من حقائب التوتي الكبيرة وحقائب التسوق الواسعة وحقائب الكلاتش الرسمية والصغيرة.