كشف مستور حسابات التواصل الزبدة

0 148

سالم الواوان

كشفت جلسة “حسابات مواقع التواصل الاجتماعي الوهمية” عن تورط بعض النواب في هذا الملف الذي يعد بمقاييس الدول الديمقراطية والمتحضرة ليس مجرد قضية سياسية مدوية فقط، بل وفساد مالي وسياسي تطير فيه رؤوس ورقاب كثيرين.
ولعل ما قاله نائب رئيس الوزراء، وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح كشف المستور وبين لنا محاولة البعض المتاجرة بهذه القضية على حساب امن واستقرار البلاد.
وعلى الصعيد السياسي لا يجوز ان تتحكم حفنة من حسابات التواصل الاجتماعي في مصير وطن بأكمله، خصوصا اذا علمنا ان بعض هذه الحسابات مأجور يدافع عمن يدفع له، ولا يكتب اي تغريدة لوجه الله تعالى او الوطن، بل بتحريض من هذا أو ذاك طالما يمثل هذا الحساب “دجاجة” تبيض له ذهبا فتحول أصحاب بعض تلك الحسابات الى اساطين واساطير لديهم سطوة يخشاها الضعفاء من المسؤولين.
ولقد كان الوزير الجراح فارس معركة محاربة هذه الحسابات التي تحاول العبث بأمن الوطن، فهو قبل ان يكون وزيرا للداخلية رجل استخباراتي يدرك تماما مدى استغلال بعض الاطراف لحفنة من المغردين لتعكير صفو استقرار البلاد وزرع الفتنة بين مختلف شرائح المجتمع.
ولعل تضخم حسابات بعض المغردين و”الفاشنيسات” جرس انذار لنا حتى ندرك مدى خطورة استخدام سلاح التواصل الاجتماعي في ضرب المجتمع الكويتي من الداخل حتى باتت تلك المنصات الاجتماعية مرتعا للأيادي الخفية، ولعل نموذج ايدي كوهين الاسرائيلي الذي يغرد بالعربية مثال واضح على مدى خطورة سوء استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في اختراق المجتمعات العربية وزرع بذور الفتنة بها.
لذا نحن نشد على ايدي وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح لكي يضرب بيد من حديد جميع ايدي المأجورين من المغردين الذين تحركهم اصابع باتت معروفة للجميع فهم لا تهمهم مصلحة وطن، لكن دافعهم الاول والاخير الحصول على المال، ولو على حساب استقرار البلاد والعباد فالنائب الذي لا يجرؤ على كشف أسماء النواب والوزراء الذين يدفعون اتاوة لبعض الحسابات الوهمية. ان “يتبرقع”.
صحافي كويتي

You might also like