“كفر ناحوم” افتتح مهرجان السينما العربية بباريس

0

عاد مهرجان السينما العربية للانعقاد في العاصمة الفرنسية باريس ويستمر حتى 10 يوليو بمشاركة 80 فيلمًا روائيًا، وذلك بعد انقطاع دام 12 عامًا منذ توقفه في 2006، واستأثرت المملكة العربية السعودية وحدها بـ 15عملًا سينمائيًا، بين الأفلام الروائية والقصيرة الوثائقية. كما اختيرت المملكة كذلك لعضوية لجنة التحكيم ممثلةً بالفنانة السعودية فاطمة النبوي.
الأفلام الروائية الطويلة التي تمثل المملكة في المنافسة مع الأعمال العربية الأخرى على جوائز مسابقة المهرجان تضم “لسان” للمخرج الشاب محمد السلمان، “الخوف صوتيًا” للكاتبة مها الساعاتي، “حلاوة” للمخرجة الشابة الحاصلة على جائزة لجنة تحكيم المهرجان الخليجي لأفضل فيلم قصير هناء الفاسي.
واتّخذ المهرجان صورة الفنانة المصرية الراحلة فاتن حمامة الملقبة بسيدة الشاشة العربية شعارًا له في دورته الجديدة، حيث كانت أول مَن تكرّم في معهد العالم العربي، ومن المقرر أن تمنح لجان التحكيم جوائزها لأفضل الأفلام السينمائية خصوصا الأفلام الشابة في الدول العربية.
كما اختارت إدارة المهرجان العائد بعد غياب سنوات فيلم “كفر ناحوم” للمخرجة اللبنانية نادين لبكي، لافتتاح المهرجان، وهو تدور أحداثه حول طفل سوري لاجئ سئم الحياة مع عائلته فقرر أن يتقدّم ضدهم بشكوى، وقد حصلت لبكي على جائزة لجنة تحكيم مهرجان “كان” السينمائي، وهي الجائزة الثالثة في الترتيب والأهمية تتويجا لجهدها.
المهرجان ينظمه معهد العالم العربي، أحد أكبر المؤسسات المعنية بالثقافة العربية، وفي هذا الشأن، قالت رئيسة الأنشطة السينمائية في معهد العالم العربي ومديرة المهرجان، ليان شواف، إن هذه الدورة الأولى هي امتداد لـ”بينالي السينما بمعهد العالم العربي” الذي توقّف قبل 12 عاماً.
وأضافت: “خلال هذه السنوات تغيّرت السينما العربية كثيراً” مع تغيّر حال العالم العربي.
ويُعرض في المهرجان نحو ثمانين فيلماً روائياً ووثائقياً وقصيراً من معظم البلدان العربية.
من جهته، قال رئيس معهد العالم العربي جاك لانغ: “إنها دورة جديدة واعدة تزخر بالمواهب الشابة”.
وعيّنت الممثلة والمخرجة الفلسطينية هيام عباس رئيسة شرف لهذه الدورة التي شُكّلت لها لجنتا تحكيم، واحدة للأفلام الروائية برئاسة المخرج المغربي فوزي بن سعيدي، وأخرى للفيلم الوثائقي برئاسة الناقد الفرنسي سيرج ليبيرون.
وقالت هيام عباس: “يشرفني العودة إلى هذا المهرجان الذي يرفع صوت مختلف في فرنسا بدل صوت التطرف الذي يعلو على كافة الأصوات”. وتحضر النساء بقوة في مسابقة الأفلام الروائية، فإلى جانب فيلم الإفتتاح للمخرجة نادين لبكي وفيلم يشارك خارج المسابقة للمغربية مريم بن مبارك بعنوان “صوفيا”، تشارك في المسابقة كل من المخرجة السورية غايا جيجي والجزائرية ياسمين شويخ، وكلتاهما بفيلم أول.
وتشارك خولة السباب من المغرب بفيلم “أبيض معتم” بينما تشارك التونسية سارة عبيدي بفيلم “بنزين”.
كما يشارك في المسابقة 12 فيلماً من كلّ من فلسطين والعراق و سورية والمغرب والجزائر وتونس والإمارات ولبنان ومصر.
أما مسابقة الأفلام الوثائقية فيشارك فيها 13 فيلماً، تسلط الضوء على عدد من القضايا المطروحة في المجتمعات العربية مثل البطالة والفقر والنزاعات وغيرها.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

10 + 8 =