“كفر ناحوم” يفتتح مهرجان الفيلم اللبناني الدورة الثالثة عشرة تحتفي بالمرأة

0

تتصدر المرأة اللبنانية المشهد السينمائي في بيروت الأسبوع المقبل خلال انعقاد الدورة الثالثة عشرة من مهرجان الفيلم اللبناني الذي يحتفي بها من خلال مجموعة من العروض والندوات.
وقالت مديرة المهرجان وفاء حلاوي إن الدورة الجديدة التي تنطلق في 17 سبتمبر ستعرض في الافتتاح فيلم “كفر ناحوم” للمخرجة اللبنانية نادين لبكي، التي فازت بجائزة “لجنة التحكيم” في مهرجان “كان” السينمائي الدولي هذا العام.
أما الختام في 21 سبتمبر فسيكون مع فيلم “ساعة التحرير دقت” للمخرجة اللبنانية هني سرور، وهي أول لبنانية يعرض فيلمها في مهرجان “كان” عام 1974.
وقالت حلاوي لرويترز: المهرجان يعرض هذه السنة 65 فيلماً، 60 منها لبنانية جلها لنساء، فيما هناك خمسة أفلام من تونس، المغرب، مصر وفرنسا.
وأضافت أن لجنة المهرجان اختارت أن يكون الافتتاح مع فيلم لمخرجة لبنانية بارزة وهي نادين لبكي، والختام مع نظيرتها هني سرور “لنؤكد أن المرأة اللبنانية كان لها دور مهم ولا يزال في السينما والفن، وأنها طرحت قضايا اجتماعية وسياسية وفلسفية”.
وأشارت الى أن معظم الافلام اللبنانية التي تشارك في المهرجانات وتفوز بجوائز خصوصا غير التجارية “غير متاحة لعامة الشعب ولا تعرضها التلفزيونات، لذا خصصنا هذا المهرجان لعرضها أمام الجمهور اللبناني”. ومن أبرز الافلام اللبنانية المشاركة “تشويش” للمخرجة فيروز سرحال، الحائز على جوائز من مهرجانات عالمية عدة، “رحلة” لجوانا حاجي توما، “زيارة” لموريال أبو الروس، “منير أبو دبس في ظل المسرح” لريتا باسيل، “صمت فقط” لكاتيا جرجورة و”صورة باسبور” لعلي زريق.
وتتنوع قضايا الأفلام المعروضة بالمهرجان، بين اللجوء والحرب السورية، الحرب الأهلية اللبنانية، الانتقام وانهيار الطبقات الاجتماعية، مأزق الهوية الجنسية، والهوية الوطنية والهجرة.
كما أعلنت كارول مزهر مديرة مؤسسة أفلام المرأة الفرنكوفونية المتوسطية عن شراكة جديدة بين مؤسستها والمهرجان تتمثل في تنظيم ورشة عمل مكثفة للنساء الفرنكوفونيات اللواتي يعشن حول البحر المتوسط بالتزامن مع المهرجان مع اقامة كاملة بهدف تعليمهن كيفية تطوير المهارات السينمائية وكتابة السيناريو.
وينظم المهرجان الذي يقام كل عامين أنشطة موازية مثل “كارت بلانش” و”سينماتك” يعرض خلالها أفلام “اليوم السادس” للمخرج المصري يوسف شاهين و”زينب تكره الثلج” للمخرجة التونسية كوثر بن هنية اضافة الى تقديم عرض سينمائي موسيقي بعنوان “قلب بيروت” يقدم بانوراما فوتوغرافية للعاصمة اللبنانية من خمسينات القرن الماضي حتى اليوم.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

1 × ثلاثة =