“كفو”: قاعدة بیانات للشباب للاستفادة من تخصصاتهم وبناء جسور التعارف بينهم المشروع أطلق ملتقاه الثاني للتعرف على الكفاءات الوطنية

0

الإبراهيم: إجاد طاقة متجددة لدى الشباب تدفع بهم نحو الأنشطة الاقتصادیة والعمل التطوعي

الموسوي: التركیز على الإنجازات والكفاءات باعتبارها الثروة الحقیقیة من خلال منصة واحدة

كتب – فارس العبدان:

أكد المستشار في الدیوان الأمیري ورئیس اللجنة الإشرافیة العلیا لمشروع “كفو” الدكتور یوسف الإبراهیم أن المشروع جاء ضمن توصیات المشروع الوطني للشباب الذي عقد عام 2013، بتوجیهات سمو الأمیر الشیخ صباح الأحمد.
جاء ذلك خلال انطلاق الملتقى الثاني لمشروع “كفو” مساء أول أمس الاول، الذي یستهدف التعرف على الكفاءات الشبابیة الوطنیة وبناء جسور التعارف بینهم، كما أنه یعد البدایة لإنشاء قاعدة بیانات للشباب الكویتي من أصحاب الخبرات من أجل الاستفادة من تخصصاتهم وتذلیل الصعوبات أمامهم في مختلف المجالات المطروحة والتي تناسب مؤهلاتهم العلمية.
وقال الابراهيم: قطعنا شوطاً كبیراً منذ التأسیس وفي هذا الملتقى الثاني سنعرض تفاصیل أكثر لهذا المشروع وكذلك سيتم استحداث قاعدة بیانات جدیدة لتضم أنشطة مختلفة للشباب الكویتي، ونتمنى المشاركة في هذا الملتقى بجولة شاملة، خاصة أنه یدیره مجموعة من الشباب الكویتي،
و یعمل على خلق طاقة ذاتیة ومتجددة لدى
الشباب تدفع بهم نحو الأنشطة الاقتصادیة والعمل التطوعي وغیرها من الأنشطة التي تتمیز بها الكویت.
ومن جهتها اكدت مدیر مشروع “كفو” فاطمة الموسوي، أن شباب الكویت هم بناة المستقبل ودعم الشباب یأتي تنفیذا لتوجیهات سمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد إذ یؤكد سموه دائماً في الخطابات السامیة على أهمیة دور الشباب وتأثیرهم باعتبارهم عصب البلاد والثروة الحقیقیة للكویت، لذا سعینا بشكل كبیر في مشروعنا إلى التركیز على الإنجازات والكفاءات الكویتیة التي نعتبرها الثروة الحقیقیة من خلال منصة واحدة تجمعهم لتسهیل عملیة التواصل، بالإضافة إلى كیفیة الاستفادة من الشباب والتطویر من مهاراتهم لإبراز هذه الكفاءات والحرص الدائم على تذلیل كل الصعوبات التي تواجههم في مختلف المجالات، فنحن نؤمن بأن الجمیع یسعى أن یكون “كفو” من خلال تطویر الشخصیة بالعلم والمعرفة واكتساب الخبرات بشرط أن یجد الاهتمام والرعایة المناسبة.
وأشارت الموسوي إلى انطلاق المشروع إلى الآفاق الواسعة، التي توفرها تكنولوجیا الاتصالات والمعلومات لخلق بیئة تواصل وتعارف بین الشباب الكویتي في التخصصات المختلفة وتطویر الاهتمامات المتنوعة لهم من خلال المجتمعات المتخصصة، وأن یشارك مرشدو المجتمعات فیه بصورة إیجابیة، كما نتمنى أن یبدون آرائهم في مكوناته، من أجل تطویره بالشكل المناسب لتحقیق الأهداف المرجوة منه.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ستة عشر − ثلاثة عشر =