الصقر دشن مؤتمر الشباب الأول للاستثمار في القطاع الصحي

كلفة تنفيذ مشاريع الصحة مليار و200 مليون دينار الصقر دشن مؤتمر الشباب الأول للاستثمار في القطاع الصحي

وكيل وزارة الصحة المساعد ناجي الصقر متقدما حضور المؤتمر

كتبت ـ مروة البحراوي:
اكد وكيل وزارة الصحة المساعد للشؤون الهندسية والمشاريع المهندس ناجي الصقر ان اجمالي كلفة المشاريع والابراج الصحية التي تنفذها الوزارة تصل إلى مليار و200 مليون دينار .
جاء ذلك في تصريح صحافي للصقر على هامش تدشين مؤتمر الشباب الأول للاستثمار في القطاع الصحي، الذي يتضمن مشاركة واسعة من الشباب الكويتي بهدف صقل مواهبهم وتقديم بعض الخدمات المساندة للارتقاء بالرعاية الصحية في المستشفيات العامة، بمشاركة جزئية من القطاع الخاص.
وثمن الصقر دور القطاع الخاص في الارتقاء بالمشاريع الصحية، مشيرا الى انه يتجلى في مشاركة الكثير من المؤسسات والافراد في انشاء المراكز الصحية وتطبيق الخطة الانمائية الخاصة بالوزارة بشكل اسرع وافضل، فضلا عن تزويد بعض المرافق الصحية بالاجهزة والحملات الاعلامية وتوعية المرضى والسرعة في تلقي العلاج.
وبالحديث عن فعاليات المؤتمر قال الصقر في كلمته الافتتاحية ان رؤية وأهداف وبرنامج المؤتمر تتفق مع رؤية وبرامج وستراتيجيات وزارة الصحة، ضمن برنامج عمل الحكومة والخطة الإنمائية للدولة، التي تؤكد أن الصحة مسؤولية مشتركة يتحملها جميع أفراد المجتمع وفي مقدمتهم والشباب الذين يمثلون الشريحة الاكبر بين السكان.
ورحب بمشاركة الشباب الإيجابية ببرامج واستراتيجيات وزارة الصحة بالفكر وبالعلم وبالمبادرات الرائدة وغير التقليدية لتعزيز الصحة والتصدي للتحديات التي تواجه النظم الصحية بجميع أنحاء العالم ومن بينها الكويت.
وأكد الصقر أن مشاركة الشباب في المؤتمر ستضيف الكثير إلى برامج وزارة الصحة وبصفة خاصة برامج المدن الصحية والوقاية والتصدي لعوامل الخطورة للأمراض المزمنة غير المعدية، وفي مقدمتها التدخين والخمول البدني والتغذية غير الصحية ومناهضة العنف والوقاية والتصدي للحوادث والإصابات الناتجة عن حوادث المرور وبرامج الصحة النفسية ومكافحة الإدمان.
وشدد على أن التصدي للتحديات التي تعرقل مشاريع التنمية الصحية لا يقتصر على المشاريع الإنشائية وإقامة المستشفيات الجديدة والتوسع بالمرافق الصحية القائمة، وإنما يشمل أيضا التوعية المستمرة المرتكزة على الحقائق والأدلة العلمية بالأنماط الصحية للحياة، وبصفة خاصة أهمية مزاولة النشاط البدني لصورة منتظمة والتغذية الصحية ذات المحتوى الكافي من الخضراوات الفواكه والإقلال من الأملاح والسكريات والدهون ونشر الثقافة بالاضافة الى السلوكيات المعززة للصحة في جميع المواقع والتجمعات واستخدام الوسائل الحديثة للتواصل مع جميع أفراد المجتمع لتحقيق أهداف تعزيز الصحة.