مبادرة لدعم الفكرة وحرية الإبداع

كلمات تمنح 1000 كتاب لأطفال المخيمات والمكفوفين مبادرة لدعم الفكرة وحرية الإبداع

ابداع المكفوفين

أكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي مؤسس ورئيس مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال ان حاجة الاطفال اللاجئين في المخيمات للمعرفة والثقافة تتساوى مع حاجاتهم الى المأوى والمأكل والمشرب، فالكتاب سبيلهم الأول والاخير لصناعة مستقبل اكثر امانا وسلاما حيث تزداد اهمية القراءة في ظل ظروفهم لتصبح فعل بناء وحياة يؤكد وجودهم ويرسم تاريخ حضارة بلادهم فمنهم تبدأ مسيرة النهوض من جديد.
جاء ذلك خلال زيارة الشيخة بدور القاسمي للمخيم الاماراتي الاردني في منطقة مريجيب الفهود – محافظة الزرقاء بحضور الشيخ سلطان بن احمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للاعلام وسعادة عبدالله علي المحرزي مدير المخيم الاماراتي الاردني واماني ال علي مدير المكتب التنفيذي للشيخة بدور بنت سلطان القاسمي ومروة عبيد العقروبي رئيس مجلس ادارة المجلس الاماراتي لكتب اليافعين وامنة المازمي مدير مؤسسة كلمات لتمكين الاطفال.
وتزامنا مع اعلان سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة عام 2017 عاما للخير وزعت مؤسسة كلمات خلال الزيارة 1000 كتاب على الاطفال اللاجئين في المخيم وذلك ضمن برنامج «المكتبات المحتاجة» الذي تنفذه المؤسسة بهدف بناء بيئة تتسم بالسلام والامان للاطفال وتوفير اجواء تدعم حرية التفكير والابداع من خلال الكتب وما تحمله من قيم ومضامين انسانية.
وقالت الشيخة بدور القاسمي: «ان دور الكتب في حياة الاطفال اللاجئين يعادل دور الاوطان، فمنها يرون عالما جديدا وفيها يعيشون حياة اكثر براءة، وحباً وسلاماً، ليكونوا بذلك قادرين على تصور الخير، وتعلم المحبة، والتعرف على روح الطفولة فيهم، ولا يسمحون بواقع حياتهم الصعب ان يكسر فيهم الامل او يمس طفولتهم واحلامهم».
وقرأت الشيخة بدور القاسمي خلال لقائها الاطفال حكاية «بائع الاحلام» حيث تحلق الاطفال حولها ليعيشوا تجربة نقلتهم فيها الى عوالم الالوان والبالونات لتشحذ فيهم الامل وتدفعهم للعمل والاجتهاد، والتعلم ليعيدوا بناء اوطانهم.
ونظمت مؤسسة كلمات لتمكين الاطفال عددا من الانشطة الترفيهية المستوحاة من اجواء شهر رمضان المبارك، حيث نفذ الاطفال سلسلة من الرسوم على جدران المكتبة وعلى الحقائب التي وزعتها المؤسسة عليهم وخاضوا تجربة صناعة المصابيح الرمضانية اضافة الى تعلم مهارات صناعة وتزيين علامات الكتب بطرق فنية تحاكي احلامهم وطفولتهم.
وفي السياق نفسه وضمن رؤيتها الساعية الى تعزيز دور الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وتعليمهم وتمكينهم وتماشيا مع اعلان الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة عام 2017 عاما للخير وزعت مؤسسة كلمات لتمكين الاطفال التي تتخذ من امارة الشارقة مقرا لها 150 كتابا مسموعا ومطبوعا بلغة برايل وبحجم كبير على طلبة مدرسة عبدالله بن ام مكتوم المختلطة للمكفوفين في العاصمة الاردنية عمان.