“كوتا” الجاليات… برسم التعديل لجنة الموارد اتهمت الحكومة بعدم الجاهزية لإصلاح اختلالات التركيبة السكانية

0 308

الملا يسعى إلى إقناع “الموارد” بالاجتماع للتصويت على اقتراحه بشأن ترحيل 2.8 مليون وافد

الصالح لـ”السياسة”: تصريح الخالد عن قلب معادلة “70 % وافدين: 30 % مواطنين” محض آمال

كتب – رائد يوسف وعبد الرحمن الشمري:

على وقع اتهامات نيابية للحكومة بعدم الجهوزية لتعديل التركيبة السكانية المختلة، شهدت القضية سباقاً نيابياً، أمس، لوضعها على طريق الحل.
وعلمت “السياسة” أن النائب بدر الملا يسعى جاهداً إلى إقناع لجنة تنمية الموارد البشرية بالاجتماع للتصويت على اقتراحه المحال من اللجنة التشريعية في شأن تحديد نسب معينة “كوتا” للجاليات في البلاد.
وكشفت مصار نيابية مطلعة أن اللجنة تتجه إلى تعديل النسب الواردة في المقترح باعتبار أنها مبالغ فيها وغير قابلة للتطبيق على أرض الواقع، فضلاً عن أن الحكومة وعدت بإحالة مشروع في شأن التركيبة السكانية لتتسنى دراسته مع المقترح النيابي المقدم من الملا وآخرين.
ورأت المصادر أن ترحيل أكثر من مليونين و800 ألف وافد -طبقا لاقتراح الملا- والإبقاء على نحو 700 ألف أمر غير ممكن، وبالتالي يجب تعديل هذه النسب بالتوافق مع الحكومة.
في غضون ذلك، أكد رئيس لجنة تنمية الموارد البشرية النائب خليل الصالح ان اللجنة تفاجأت بعدم جاهزية الجهات المعنية وأصحاب القرار لمناقشة التركيبة السكانية، مشيرا إلى أنها منحت الحكومة الوقت الكافي لتزويدها بالبيانات لكنها لم تفعل.
واضاف: ان اللجنة لن تنتظر طويلا وسترفع تقريرها بعد اخذ كل المقترحات المقدمة من النواب خلال الايام المقبلة، واستغرب وصول عدد الوافدين الذين يحملون الشهادة المتوسطة إلى 800 الف، داعيا الحكومة إلى التعامل بجدية مع الملف.
وفي تصريح خاص إلى “السياسة”، وصف الصالح تصريحات سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد حول اصلاح التركيبة السكانية بأنها “محض آمال ورؤى دون وجود خطط واقعية تعالج الخلل وتشرع بالخطوات التنفيذية”.
واعتبر كل ذلك نتيجة للتراخي الحكومي، وقال: “خمس سنوات لا كلام ولا تفكير ولا هم يحزنون من اللجنة العليا لاصلاح التركيبة السكانية، وطبعا تغيير نسبة الوافدين إلى الكويتيين من “70 %ـ 30%” إلى العكس آمال ورؤية لايمكن تحقيقها، مو بالسهوله دون خطط واضحة”.
واتهم الصالح الحكومة بأنها تقاعست عن حل المشكلة الى ان وصلنا لمرحلة كشف التسلل الذي ظهر خلال أزمة كورونا واتضح لنا حجم الخلل والعدد الكبير المتواجد في الكويت، مبيناً أن الكرة الآن في ملعبها، فلن نستطيع ترجمة هذا المطلب على أرض الواقع إن لم تتدخل جديا لمعالجتها في الفترة المقبلة.
وأوضح أن “المجلس انتهى دوره وباتت الحكومة مسؤولة والنتائج معروفة في ظل التقاعس وعدم النظر الى معالجة التركيبة السكانية”!

You might also like