“كورونا”… في الكويت 3 حالات وحَجْر 5 نجوم ولا احتفالات إلغاء الإجازات في "الصحة" وإغلاق الحدود مع العراق ووقف الرحلات الجوية والبحرية إليه

0 388

“المالية” حجزت فندق الكوت بالكامل للحجر الصحي الإجباري لمدة أسبوعين شاملاً 3 وجبات

وكيل “الصحة”: الحجر الصحي الإجباري لم يستثنِ أياً من العائدين من طهران وقم ومشهد

المزرم: المواجهة مسؤولية مجتمعية تتطلب استقاء المعلومة من مصادرها وعدم تداول الشائعات

كتب – مروة البحراوي وفارس العبدان:

لم يعد فيروس (كورونا المستجد ـ كوفيد 19) على الحدود، صار الآن في الكويت، بعدما تسلل عبر ايران على متن واحدة من الرحلات التي جرى تسييرها خلال اليومين الماضيين، فمع شروق شمس امس، أعلنت وزارة الصحة أن الفحوصات الأولية التي أجريت للقادمين من مشهد أسفرت عن وجود ثلاث حالات تحمل نتائج مؤكدة بإصابتهم بالفيروس.
وقالت الوزارة في بيان صحافي: إن “الحالة الأولى لمواطن يبلغ من العمر 53 عاما والثانية لسعودي يبلغ 61 عاما، أما الثالثة فهي لشخص من غير محددي الجنسية يبلغ 21 عاما”، مؤكدة أن “الحالات الثلاث تحت الملاحظة المستمرة من قبل الهيئة الطبية”.
ووسط حالة من الهلع الشعبي والاستنفار الرسمي على جميع الأصعدة، تداول مواطنون ونشطاء على مواقع التواصل صورا وفيديوهات لفندق الكوت الذي خصصته وزارة الصحة للحجر الصحي الاجباري للقادمين من ايران، حجزته وزارة المالية بالكامل لمدة أسبوعين، شاملة ثلاث وجبات، كما تداولوا صورا وفيديوهات من الداخل أظهرت حالة من الفوضى العارمة والسجالات والشد والجذب بين النزلاء والهيئة الطبية والتمريضية، وثالثة لقوى الامن التي فرضت طوقا حول الفندق منعا لخروج اي من المشمولين بالحجر.
من جهته، أكد وكيل وزارة الصحة د.مصطفى رضا ان الحجر الصحي الاجباري لم يستثن أيا من المواطنين والمواطنات الذين وصلوا فجر أمس من مدينتي طهران وقم.
وقال رضا في المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقد في مركز التواصل الاجتماعي في قصر السيف: إن جميع القادمين بلا استثناء وضعوا في الحجر الصحي الاجباري الذي سيستمر 14 يوما وانه تم تطبيق البروتوكول الطبي الخاص بالوقاية.
وأكد أن “الوزارة ملتزمة بالاحتياطات والاجراءات الطبية مع المسافرين القادمين من ايران ونفذت التعليمات الطبية ولم ولن تخضع للضغوط النيابية والجميع ملتزمون بالقسم الطبي وحماية أمن البلاد صحياً”.
وقال: إن “القادمين وقّعوا قبل صعودهم الطائرة على برتوكول الاجراءات الصحية الذي يشمل المكوث في الفندق 14 يوماً ومن لم يوقع لم يصعد الطائرة وما حصل في مقطع الفيديو عبارة عن انزعاج وتذمر من البعض”، مؤكداً انه لم يخرج أي شخص خارج الفندق (الكوت) الذي يخضع لحماية وزارة الداخلية.
وأوضح ان الإعلان عن الاصابات أتى من باب الشفافية فما نواجهه “وباء” وعلى الجميع الالتزام بأخذ المعلومات من مصادرها الموثوقة وعدم السماح للشائعات بالانتشار.
وأكد رضا ان عدد الوفيات في مدينة قم 43 حالة وبلغت عن أربع حالات وفيها نسبة 25 في المئة وهي نسبة متقدمة.
من جانبه، قال مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية سامي الحمد: إن وزارة الخارجية تنسق بشكل كامل لوصول بقية الكويتيين المتواجدين في ايران خلال الفترة المقبلة وتم أيضا إغلاق المنافذ الكويتية الجوية والبرية مع العراق.
بدوره، قال رئيس مركز التواصل الحكومي الناطق الرسمي باسم الحكومة طارق المزرم: إن مواجهة “كورونا” مسؤولية مجتمعية تتطلب تضافر جهود الجميع وعدم تداول الشائعات واستقاء المعلومة من مصادرها.
في الوقت ذاته، أُعْلنت حالة الاستنفار العام في العديد من الوزارات والهيئات؛ إذ ألغت وزارة الصحة اجازات منسوبيها من أعضاء الهيئتين الطبية والتمريضية حتى اشعار آخر، وقررت منح اجازة مرضية لمدة اسبوعين لجميع المشمولين بالحجر. وعمم نائب المدير العام لشؤون مطار الكويت الدولي صالح الفداغي على جميع شركات الطيران العاملة في المطار بإيقاف جميع الرحلات الجوية مع العراق، ومنع القادمين منه من دخول الكويت ممن لديهم إقامة أو سمة دخول سابقة، ويتضمن التعميم منع نقل ركاب الترانزيت القادمين من العراق، كما اعلنت مؤسسة الموانئ حظر دخول السفن القادمة من العراق بكل أنواعها لموانئ الشعيبة والشويخ والدوحة حتى إشعار آخر.
في غضون ذلك، أعلنت وزارة الاعلام عن الغاء جميع فعاليات الاعياد الوطنية الشعبية والخاصة حتى اشعار آخر. وأصدر وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية بالانابة مسلم السبيعي قرارا بإلغاء حفلات ادارات قطاع الرعاية الاجتماعية، وتخصيص غرف عزل مجهزة طبيا تأهبا لأي طارئ، وتشكيل لجنة لادارة الأزمات تعمل على مدار الساعة، ومنع الزيارات والأنشطة والرحلات الخارجية ومنع دخول المأكولات الخارجية إلى جميع الدور.
وأصدر وزير التجارة والصناعة خالد الروضان قرارا بحظر تصدير وإعادة تصدير المطهرات والقفازات الطبية بكل أنواعها ومستلزمات فحص الفيروس.
وأكد وكيل “التجارة” عبد الله العفاسي، أن الوزارة طبقت إجراءات احترازية استباقية، بشأن فيروس كورونا، داعيا الجميع إلى عدم الهلع. وقال: “المخزون الستراتيجي من السلع الغذائية يغطي الكويت بين 8 أشهر وسنة”.
من جهته، أعلن رئيس الاتحاد الكويتي للمزارعين عبدالله الدماك استعداد المزارعين الكويتيين لسد أي نقص في المنتجات الزراعية ويضعون مزارعهم تحت تصرف الحكومة لمواجهة أي نقص.
في الاطار نفسه، أكدت الادارة العامة للجمارك حرصها على توفير كل التدابير الاحترازية للعاملين فيها من قفازات وكمامات وملابس واقية.
وفيما تعالت المطالبات النيابية والشعبية بتعطيل الدراسة في المدارس والجامعات، أكدت وزارة التربية حرصها على اتخاذ جميع التدابير والاجراءات الاحترازية والوقائية التي من شأنها الحفاظ على سلامة وصحة المعلمين والمتعلمين وجميع العاملين بالمدارس والقطاعات والإدارات التابعة من دون أن تعلق على المطالبات.
أخيرا، إلى الرياض حيث أكدت وزارة الصحة السعودية أنها تواصل التنسيق مع وزارة الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي الموجود حاليا في الكويت. وبينت ان السعودي المصاب سيبقى في الكويت لحين شفائه وستتم متابعة حالته. وأكدت السفارة السعودية في الكويت أن حالة مواطنها مستقرة ولا توجد اي خطورة عليه وانها مستمرة في متابعته.

أحد المحجور عليهم يُجادل الفريق الطبي رافضاً البقاء
You might also like