كورونا يتحدى الحظر بـ 4352 إصابة الخالد اجتمع بقياديي "الصحة" والمُعدَّل المُسجَّل خلال 5 أيام شكَّل 36 % من مجموع 11975

0 572

175 حالة في العناية المركزة بينها 95 حرجة و80 مستقرة وإجمالي مُتلقّي الرعاية 8436 حالة

الفيروس يواصل هجماته ويُسجِّل 80 إصابة جديدة في جمعيتي الدعية ومبارك الكبير

وقف العمل بالفحص السريع المستورد من الصين لعدم دقة نتائجه… وكندا تسحب مسحاته

كتب – مروة البحراوي وفارس العبدان:

فيما يوشك الأسبوع الأول من عمر فترة حظر التجوال الشامل أن ينفرط، عقد سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد اجتماعاً، أمس، مع قياديي وزارة الصحة بحضور الوزير د.باسل الصباح، اطلع فيه على آخر المستجدات وخطط مكافحة انتشار “كورونا”، فيما شهدت الايام الخمسة الأولى من الحظر تصاعدا ونموا غير مسبوق في أعداد الإصابات بالفيروس، حيث سجلت ٤٣٥٢ اصابة من الاحد الماضي حتى يوم امس، وزيادة نسبية في معدلات الوفيات “٣٩”، الامر الذي رسم علامات استفهام عديدة وأثار تساؤلات بقدرها عن معنى ومغزى ما يحدث، ولماذا تتزايد المعدلات رغم بقاء الناس في المنازل؟ وهل مرد ذلك كثرة الفحوصات التي باتت تجريها وزارة الصحة بشكل يومي أم ” قصور” في اجراءات الحظر؟ وقبل كل ذلك ما جدوى الحظر في ظل تصاعد الاصابات؟!
بحسب البيان الصحافي الصادر عن الصحة، أمس، لا يزال معدل الإصابات اليومي يدور حول الألف، إذ سجلت البلاد أمس 947 إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية ليرتفع بذلك إجمالي الحالات إلى 11975، فيما سجلت 6 حالات وفاة بالوباء ليصبح مجموع حالات الوفاة 88 حالة.
ووفقا لبيانات مشابهة، سجلت الكويت الاحد الماضي 1065، والاثنين 598 والثلاثاء 991 والاربعاء751 والخميس 947 اصابة، ما يعني أن اجمالي الاصابات المسجلة منذ بدء الحظر الشامل يوم الاحد الماضي وعلى مدى خمسة ايام فقط يبلغ 4352 حالة ما يشكل نسبة (36%) من اجمالي الاصابات البالغ 11975 حالة، وهي نسبة عالية قياسا الى 67 % جرى تسجيلها منذ ظهور المرض في الكويت آواخر فبراير الماضي.
وأوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة د.عبدالله السند أن عدد من يتلقون الرعاية الطبية اللازمة في وحدات العناية المركزة بلغ 175 حالة (95 حرجة و80 مستقرة) ليصبح بذلك المجموع الكلي للحالات التي ثبتت إصابتها بالمرض ومازالت تتلقى الرعاية الطبية اللازمة 8436 حالة.
في السياق، واصل “كورونا” ضرب الجمعيات التعاونية مُسجلاً 80 اصابة جديدة بين صفوف العاملين في جمعيتين، حيث أعلنت جمعية الدعية التعاونية عن إصابة 37 موظفاً بالفيروس بعد إجراء الفحوصات الطبية على جميع موظفي الجمعية، فيما أكدت جمعية مبارك الكبير والقرين التعاونية إصابة 43 موظفاً وإغلاق السوق المركزي رقم 5 وتموين سوق 5، اعتباراً من أمس وحتى إشعار آخر على أن يتم تشغيل الاسواق المركزية رقم 3 و4 وتموين سوق 4 وفروع الغاز كما هي للتوصيل إلى المنازل.
وطالبت مصادر تعاونية بضرورة إجراء الفحوص اللازمة على جميع العاملين بالجمعيات التعاونية وعزل المصابين، لا سيما أن الجمعيات هي الجهة الوحيدة المسموح التسوق بها في الفترة الحالية والتي توفر احتياجات المواطنين كافة.
في تطور متصل، كشفت مصادر صحية مطلعة وقف العمل بالفحص السريع الـ”rapid test” للتشخيص المخبري الأولي لفيروس كورونا المستجد الذي استوردت وزارة الصحة كميات كبيرة منه من الصين، بعد التأكد من عدم دقته.
وأوضحت المصادر أن الدفع نحو اعتماد المسحة المخبرية (الانف/البلعوم) لفحص الـ”بي سي ار” الميداني في المناطق السكنية جاء بعد اكتشاف مئات الاصابات بين العاملين في الجمعيات التعاونية بالمناطق السكنية، لاسيما الخالدية، التي اظهرت الفحوصات الأولية لـ rapid test اصابة 11 عاملا فقط، في حين تبين بعد ايام قليلة اصابة أحد اعضاء الجمعية بالفيروس بالرغم من سلبية نتائج الفحص السريع، اضافة الى أعداد أخرى.
يأتي ذلك فيما سحبت وزارة الصحة الكندية كمية كبيرة من “مسحات كورونا” الصينية من أسواقها، بعد اكتشاف خلل في تعقيمها ووجود ملوثات، الأمر الذي طرح تساؤلا مشروعا: هل تدقق وزارة الصحة بهذه المعدات والمواد المستوردة من الصين قبل دخولها البلاد ووضعها قيد العمل؟

You might also like