كوريا الجنوبية وأميركا تبحثان استئناف العقوبات على إيران محادثات لروحاني بشأن مستقبل الاتفاق النووي في النمسا وسويسرا الشهر المقبل

0

عواصم – وكالات: بدأت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أمس مشاورات رسمية حول استئناف فرض العقوبات الأميركية على إيران، في أعقاب قرار إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق الدولي مع إيران بشأن برنامجها النووي.
وذكرت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء أن الجانبين الأميركي والكوري الجنوبي، عقدا في سول أول جولة من المحادثات بشأن استمرار الشراكة الوثيقة بين واشنطن وسول بشأن العقوبات على إيران، مثل فيها نائب وزير خارجية كوريا الجنوبية للشؤون الاقتصادية يون كانج هيون الجانب الكوري في المحادثات، في حين ترأس الوفد الأميركي مساعد وزير الخارجية لشؤون الأمن الدولي ومنع الانتشار النووي كريس فورد.
وفيما تركز كوريا الجنوبية على ضمان الحد من التأثير السلبي لاستئناف فرض العقوبات على طهران على الاقتصاد الكوري الجنوبي وبخاصة على الشركات الكورية التي تعمل مع إيران، رفضت وزارة الشؤون الخارجية الكورية الجنوبية الكشف عن تفاصيل الجلسة الافتتاحية للمحادثات، وذكرت إن الحكومة ستواصل المشاورات مع حليفها الأميركي.
وأشارت إلى أن وزير الخارجية كانج كيونج وها ناقش الأمر مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في اتصال هاتفي بينهما أمس.
على صعيد آخر، عقدت الجولة الثالثة من المحادثات السياسية بين إيران وسويسرا، أمس، في طهران، بحضور مساعدة وزير خارجية سويسرا باسكاله بريسويل، ومساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي.في غضون ذلك، يتوجه الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى النمسا وسويسرا الشهر المقبل، في أول زيارة رسمية يقوم بها لدولة في غرب أوروبا منذ نحو عامين ونصف.
وأعلن المكتب الرئاسي النمساوي، أمس، أن روحاني سيلتقي الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلن، والمستشار النمساوي زباستيان كورتس في فيينا في الرابع من يوليو المقبل.
ومن المتوقع أن يكون الموضوع الرئيسي للمحادثات الاتفاق النووي مع إيران، الذي انسحبت منه الولايات المتحدة قبل ستة أسابيع.
وذكرت مصادر من المكتب الرئاسي النمساوي أن المحادثات ستدور حول “مساعي الاتحاد الأوروبي لدعم الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران”.
ومن المقرر أن يزور روحاني سويسرا يومي 2 و3 يوليو المقبل، بناء على دعوة من المجلس الفيدرالي السويسري، حيث يلتقي الرئيس السويسري ألاين برست.
وذكرت الحكومة السويسرية أن العلاقات بين سويسرا وإيران توطدت خلال الأعوام الماضية، موضحة أن هدف البلدين هو مواصلة هذا التطور الإيجابي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

4 × 3 =