كوريا الشمالية تستعد لتفكيك موقعها النووي رغم شكوك ترامب ترامب أشار إلى احتمال إرجاء القمة مع كيم في سنغافورة

0

سيول – وكالات: توجه الصحافيون الأجانب إلى موقع التجارب النووية الكوري الشمالي أمس، لتغطية تفكيكه، في مبادرة حسن نية قبل قمة تاريخية شكك الرئيس الأميركي دونالد ترامب في احتمال عقدها.
وكانت بيونغ يانغ أعلنت الشهر الماضي، أنها ستدمر موقع بونغي – ري في شمال شرق البلاد عبر تفجير الأنفاق المؤدية إليه.
ويفترض أن تتم عملية تدمير الموقع خلال اليومين المقبلين حسب الأحوال الجوية.
واستقل صحافيون من الصين وروسيا والولايات المتحدة في بكين طائرة متوجهة إلى يونسان في كوريا الشمالية، التي يفترض أن يسافروا منها بالقطار والحافلات لعشرين ساعة على طول الساحل الشرقي، حتى موقع التجارب النووية.
وأعلنت وزارة التوحيد الكورية الجنوبية أمس، أنها تلقت موافقة بيونغ يانغ، مشيرة إلى أن أعضاء الفريق الإعلامي الكوري الجنوبي توجه أمس، إلى يونسان على متن طائرة حكومية.
وقال المتحدث باسم وزارة الوحدة الكورية الجنوبية بايك تاي هيون “نأمل في تحقق النزع الكامل للسلاح النووي مبكراً في شبه الجزيرة الكورية من خلال القمة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة والحوار على مستويات عدة بدءاً بتفكيك موقع التجارب النووية”.وقال أفراد الإعلام الأجنبي الذين تمت دعوتهم إن السلطات الكورية الشمالية أبلغتهم في البداية أن الطقس لن يكون مناسباً للسفر لكن بوسعهم التوجه في وقت لاحق إلى بونغي -ري.

في غضون ذلك، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ليل أول من أمس، أن القمة المرتقبة، المقرر ان تجمعه بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون في 12 يونيو المقبل، في سنغافورة، قد تؤجل، لكنه أبدى اعتقاده أن كيم “جدي” في نيته التخلي عن السلاح النووي.
وقال ترامب خلال محادثاته مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي ان في البيت الابيض، “قد لا تعقد القمة في 12 يونيو المقبل”.
وأضاف “إذا لم تنعقد القمة (في 12 يونيو) فقد تحصل في وقت لاحق”، مشيراً إلى “بعض الشروط” من دون تفصيل.
من جهته، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو “نريد ان نتأكد أننا متفقين بشأن محتوى ما ستتم مناقشته”، مضيفاً “نحن لا زلنا نعمل على أساس 12 يونيو”، و”سنفعل ما بوسعنا حتى يكون هذا اللقاء ناجحاً”، مؤكداً أنه “متفائل” إزاء ذلك.
بدوره، أبدى الرئيس الكوري الجنوبي تفاؤله، وقال إنه مقتنع بان القمة المقبلة “ستتكلل بالنجاح” وأن ترامب سيكون اللاعب المركزي ضمن “منعطف تاريخي” بشأن شبه الجزيرة.
على صعيد آخر، ذكرت وزارة الخارجية الصينية أمس، أن بكين لعبت دوراً ايجابياً في شبه الجزيرة الكورية وتأمل في أن تمضي القمة المرتقبة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بسلاسة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة × ثلاثة =