كوريا الشمالية تنظم عرضاً عسكرياً بلا صواريخ في الذكرى السبعين لتأسيسها

0

بيونغ يانغ – وكالات: نظمت كوريا الشمالية أمس، عرضاً عسكرياً، بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيسها بمشاركة آلاف الجنود، لكنها امتنعت عن عرض صواريخ بالستية عابرة للقارات.
وحرص الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون على التركيز على صداقته مع الصين برفعه يد موفد الرئيس شي جينبينغ لتحية الحشد بعد العرض العسكري.
وشاركت في العرض عربات مصفحة لنقل الجند وقاذفة صواريخ ودبابات بينما رسمت طائرات حلقت فوقها الرقم 7،. كما حلقت طائرات ينبعث منها دخان أحمر وأبيض وأزرق (ألوان العلم الكوري الشمالي) فوق برج جوشي، الذي أقيم لتخليد الفلسفة السياسية لكيم إيل سونغ.
وبعد ذلك مرت الصواريخ التي تشكل ذروة العروض تقليدياً، لكن لم يعرض منها سوى صاروخي “كومسونغ 3” العابر للقارات والمضاد للسفن و”بونغاي5″، وهو صاروخ أرض – جو، في حين لم يظهر أي من صواريخ “هواسونغ 14 و15” التي يمكن أن تبلغ أراضي الولايات المتحدة وأدى اختبارهما العام الماضي إلى تغيير المعطيات الستراتيجية.
وقال مدير مجموعة “كوريا ريسك غروب” تشاد اوكارول إن الوضع يوحي “بأن الكوريين الشماليين حاولوا فعلاً تقليل الطبيعة العسكرية” للحدث.وأضاف “ليست هناك صواريخ عابرة للقارات بعيدة ولا متوسطة المدى لم يكن وجودها سيشكل نبأ ساراً في هذه الأجواء التي تفرض التزام كوريا الشمالية نزع الأسلحة النووية”، مشيراً “أعتقد أن ذلك سيلقى ترحيباً”.
وأوضح أن بيونغ يانغ تسعى إلى إبراز علاقتها مع بكين على ما يبدو، مضيفاً إن “لهذا الأمر انعكاسات على المفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانع”.
وسلطت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية الضوء على الاستعراض العسكري، معتبرة أن قرار الشمال بإقامة استعراض عسكري من دون نشر الصواريخ البالستية بمثابة بادرة تصالحية خلال فترة التواصل والتفاوض الديبلوماسي المكثف مع جارتها الجنوبية والولايات المتحدة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثمانية عشر − أربعة عشر =