“كيف أصبح دافورا؟ “حكايات عن عادات المتفوقين صدر حديثاً

0 3

“كيف أصبح دافورا ” كتاب صدرحديثاًعن مكتبة الملك فهد الوطنية في المملكة العربية السعودية للمؤلف محمد معتوق الحسين، ويتناول حصاد 24 عاما من سيرة المؤلف وماتوصل اليه الخبراء في مجال التنمية البشرية من مهارات ونصائح من شأنها مساعدة الطالب على التفوق.
وأن التفوق الدراسي لا يعتمد على قدرات الطالب العقلية فحسب، بل يعتمد كذلك على مدى ممارسته لعادات النجاح. فكم من طالب ذكي غير متفوق، وكم من طالب ذي قدرات عقلية عادية نراه يرتقي معالي التفوق. كتاب (كيف أصبح دافوراً؟) يهدف لتعليم العادات التي يمتلكها المتفوقون والتي يمكن لأي طالب أن يتعلمها فيرفع من مستواه الدراسي بغض النظر عن مستواه الحالي.
(الدافور) كلمة تستخدم مُنذ القِدم في بعض مناطق الخليج، وتعني موقد الغاز. إلا أن الكلمة أصبحت بمرور الوقت تستخدم كمصطلح عامّي لوصف الطالب المجتهد. إذاً فالمقصود هنا بـ (الدافور) هو الطالب المجتهد.
فضّل المؤلف أن يعرض عادات المتفوقين في قالب قصة يرويها طالب أحسائي اسمه (مشاري). أحداث القصة تجري في قرى ومناطق الأحساء، وجميع الشخصيات التي فيها من نسج الخيال، إلا أن العادات والمهارات التي سيتعملها القارئ في القصة هي بلا شك حقيقية وقد أفادت الكثير من الطلاب والطالبات الذين طبقوها.
يتعلم (مشاري) عادات المتفوقين الخمسة، والتي جمعتها في كلمة (دافور)، وهي كالتالي: العادة (د): اعرف دورك العادة (ا): حدد أهدافك العادة (ف): تحلَّ بروح الفوز العادة (و): نظّم وقتك العادة (ر): واصل رقيّك (كيف أصبح دافوراً؟) لكل طالبٍ يطمح للتفوق، ولكل والدٍ ووالدةٍ يحبّان النجاح لأبنائهما، ولكل معلمٍ يرغب في تحفيز طلابه على الوصول للمعالي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.