كيف تتخلص من السموم…البشرية؟

ترجمة – أحمد عبدالعزيز:
كل شيء سام يمكن ان يقتلنا، ولكن ليست كل السموم سريعة التأثير، وعضها يتراكم ببطء بمرور الوقت وسوف تقتلنا في نهاية المطاف.
عندما يفكر معظم الناس في السموم يفكرون في المركبات الكيماوية التي ينبغي تجنبها والتي قد تسبب لنا المرض أو قد تؤدي للموت، ولكن العالم يعج بأشخاص وأشياء سامة تقتل جوانب معينة فينا… انها تقتل قلوبنا وأرواحنا هناك أشخاص هم سموم بالنسبة لنا. إنهم الذين يهاجموننا بشكل متكرر، ويصرعوننا حتى يتقدموا على أشلائنا، إنهم الذين يرفضون قبولنا، ولا يريدون لنا أن نفصح عن مشاعرنا، إنهم استغلاليون، ويسببون الأذى، كما انهم نرجسيون يتلاعبون بالكلمات، والتصرفات.
ويسقطون علينا سلوكهم الخاطئ، وهم مخادعون يدعون انهم اصدقاؤنا وأحباء لنا، لكنهم لا يحققون شيئا من ذلك، بل انهم يضيعون وقتنا ويشغلون قلوبنا بحب زائف، ولا يجلبون لنا سوى السلبية.

أفكار وعادات مسمومة
هناك أفكار وسلوكيات خطيرة وغير صحية عندما نقبل قسوة هؤلاء فإننا نسمم ارواحنا، وعندما نسمح لنا بقهر قلوبنا وتحطيم مشاعرنا وعواطفنا فإننا نتيح لهم ان يسببوا لنا المرض.
الذين يريدون ان يحيوا حياة صحية، ويستمتعون بعمر مديد لا يقعون في فخ العادات المسمومة مثل التدخين أو تعاطي المخدرات، انها سموم واضحة تتستر خلف سلوكيات نتعود عليها ويشجعنا أصدقاؤنا على أن نواصل هذه العادات السيئة والتي لا تختلف عن السموم الصريحة.

التخلص من السموم
أمامنا عمل شاق وارادة صلبة حتى نتخلص من كل السموم المحيطة بنا، وأن نبعد عن حياتنا كل شخص ينفث سمومه الفكرية والحلقية في حياتنا. وطالما أثبت الدليل القاطع سموم هؤلاء الصحبة، فلا نتردد لحظة واحدة في ابعادهم عن حياتنا ولنبدأ بالتخلص من القائمة التالية:
• الكاذبون.
• المنافقون.
• النرجسيون والأنانيون.
• البخلاء الذين يحرضوننا على البخل.
• المتشائمون الذين ينظرون إلى النصف الفارغ من الكوب.
• المخادعون.
• الخونة.
حياتك الروحية والعقلية لن يتحقق لها الاصلاح وأنت محاط بكل تلك السموم تخلص منها تتحول حياتك إلى شكل صحي والى حالة من السلام وهدوء البال.