كيف نكون سعداء في العام الجديد؟

ترجمة – أحمد عبدالعزيز:
في مطلع عام 2018 لعلنا نتساءل بيننا وبين انفسنا: ماذا نريد ان نحقق في العام الجديد؟
وربما يتطرق بنا ذلك الى فكرة “التعهدات” او “القرارات” التي نتخذها او نصمم على تنفيذها، مثال ذلك: التي نتخذها أو نصمم على تنفيذها. مثال ذلك ان يتعهد شخص بتخفيض وزنه واكتساب الوزن الصحي، او الاهتمام بالرياضة والتمرينات البدنية، أو تغيير بعض العادات السيئة مثل التدخين والتعهد بالاقلاع عن التدخين، او الاقلاع عن الجلوس لفترات طويلة امام الاجهزة الرقمية .. الخ، مثل هذه التعهدات والقرارات التي نحاول بها بدء كل عام جديد لتعطينا دفعة تحفيزية وتمثل اهدافا نسعى لتحقيقها حتى لا تكون حياتنا عشوائية بلا هدف وغاية.
يقدم لنا الخبراء مجموعة من النصائح التي يمكن ان نهتدي بها ليكون العام الجديد عاما مختلفا نحقق به ما أخفقنا في تحقيقه في العام الماضي:
تحديد الأهداف
من الضروري ان نضع اهدافا واضحة ومحددة ويمكن بلوغها، وتأكد من ان هناك اهدافا قريبةالمدى، وأهدافا متوسطة واهدافا بعيدة وذلك حتى يكون هناك رغبة قوية في التقدم للأمام لتغيير كل سلبيات حياتنا الى ايجابيات.
برنامج غذائي ناجح
تأكد من اتباع حمية غذائية ترتبط بمقدار السعرات الحرارية التي تحصل عليها، وعليك تحديد البروتينات والكربوهيدرات ومن المهم المحافظة على سجل مكتوب لعاداتك الغذائية حتى نتفهم بعمق لكل الأغذية والمشروبات التي عليك تناولها كل يوم.
خطة للياقة
كم يوما وكم ساعة تنوي قضاءها في النادي الرياضي كل يوم؟ و كل أسبوع؟
الحوافز
التمييز امر جيد لكي تحقق خططك وتبلغ اهدافك وغاياتك اكتب بكل الدوافع والمؤثرات التي تحفزك وتنبه كل القوى والطاقة الموجودة لديك لكي تحقق اهدافك.
السعادة
عليك ان تدرك ان هناك سعادة قائمة على الأحاسيس والمشاعر مثل الاحساس بالسرور، والضحك، وقضاء الوقت الطيب بين الأسرة والاصدقاء الخ هذه الاشكال البسيطة للسعادة و هناك سعادة مبنية على القيم: مثل سعادة العطاء وخدمة الآخرين، والعمل التطوعي، او السعادة المبنية على خدمة المجتمع وتقديم الافكار الخلاقة في عملك وفي مهنتك.
الحياة السعيدة هي الحياة المكتملة التي توفر كل انواع السعادة سواء كانت سعادة المشاعر او سعادة القيم، المهم ان تحقق كل ذلك حتى تصبح سعادتك منتجا ثانويا لجهودك وتنفيذك لخططك التي التزمت بها في العام الجديد.