كيف نواجه الإهمال في الزواج؟

ترجمة- أحمد عبدالعزيز
بعض الناس (رجال أونساء) قد يقررون الأستمرار في زواج يعانون فيه من الإهمال، لأسباب متعددة، فاذا كنت واحدا من هؤلاء الناس عليك أن تبحث عن الوسائل التي تساعدك على مواجهة هذا الاهمال، وأن تحسن ظروف هذا الزواج بصفة عامة، وإليك عزيزي القارئ عزيزتي القارئه هذه الستراتيجيات التي تواجه فيها الإهمال الزواج.
1- كن مقدرا للجميل!
ليس من السهل التعبير عن الشكر والامتنان، خاصة في الزواج الذي نشعر فيه بأننا ضحية للاهمال من جانب الطرف الآخر، ولكن تعلم الامتنان وكن مقدرا للفضل لكي تشعر بالسعادة، فقد توصل علماء الأعصاب الى أن الشاكرين والمقدرين للجميل هم أكثر اطمئنانا وشعورا بالسعادة. يمكنك كتابة الأشياء التي تشعر فيها بالامتنان للجميل كل يوم، وسجل ذلك في دفتر يومياتك، مثال ذلك: «أنا اليوم ممتن لصحتي»!
«أنا مقدر للفضل في استقراري المالي»
«أنا شاكر على نعمة الأولاد… الخ»
وحاول قراءة هذه اليوميات أكثر من مرة خاصة في الأوقات العصيبة، لتحول المواقف السلبية إلى ايجابية وتحول بينك وبين الاكتئاب.
2- ركز على هواياتك
اذا لم يوفر لك زواجك السعادة المنشودة، ابحث عنها خارج منزلك بالاستمتاع بهواياتك التي تحقق لك النشوة والمتعة. والانخراط في أنشطة متنوعة تساعدك على أن تظل في حالة نشاط ذهني، وسوف تنسى المعاملة السيئة من جانب الطرف الآخر، ومن ثم لن تقع في فخ اليأس والندم.
3- تحدث عن مشاعرك مع صديق
إهمال الطرف الآخر لك قد يشعرك بالمرارة والأسى، ما يجعلك عصبيا وقد تقع في هوة العراك مع الطرف الآخر لأتفه الأسباب ومن ثم تدمر استقرارك الأسري.
ولكن «الفضفضة» والحديث عن مشاعرك مع صديق، هو نوع من الاستشفاء العاطفي، خاصة اذا جرب هذا الصديق مثل هذه المشاعر من اهمال الطرف الآخر له هنا قد تكتشفان معا وسائل وطرق مواجهة لم تكن تخطر على بالك.
4- عزز علاقتك بالسماء
من خلال الصلاة والدعاء يمكنك تغيير مزاجك العصبي لتكون أكثر اطمئنانا، وتحافظ على توازنك الانفعالي، وتنسى كل ماله علاقة بالصراعات والخلافات والاهمال والنبذ وتعيش حياة خالية من الهم لأنك تواصلت روحيا مع القوى العلوية التي تنتشلك من هوة الضياع وتشعرك بتفاهة معاناتك مقارنة بمعاناة أشخاص آخرين من مشكلات أكثر خطورة من مشكلتك، بل وتصبح مشكلتك مقارنة بهم «قطرة» في بحر فلا تبتئس، واجعل الحياة نصب عينيك ولاتتسرع في الاستنتاج لأن الحياة أكبر وأعظم من أن نقضيها في عراك وصراع.