كيك جونز يستوحي جديده من المؤسس كريستيان ديور ألوان وقصات وتصاميم تحاكي شخصيته وحياته ومفضلاته

0 11

كتبت- جويس شماس:

«انها تحية مزدوجة، لعالم ديور ومؤسسه، والخيال» بهذه الكلمات وصف المدير الفني الجديد الخاص بخط الرجال في «ديور» مصمم الازياء البريطاني كيم جونز، مجموعته الاولى لهذه الدار الفرنسية الشهيرة، التي قدمها ضمن فعاليات اسبوع باريس للموضة الاخير لموسم ربيع وصيف 2019، ليعود بالذاكرة والارشيف الى الوراء ويستوحي ازياءه المعاصرة من كريستيان ديور، الذي اطلق في العام 1946 علامته الخاصة التي تحمل اسمه وتحولت مع مرور الوقت الى واحدة من اهم الشركات المتخصصة لبيع السلع الفاخرة والراقية، كما ان تواجده في مقرها مده بالكثير من الالهام والافكار المقتبسة عن حياته الشخصية وابداعاته، خصوصا ان لم يكن يمتلك الوقت الكافي للبحث بعيدا، كونه انتقل اليها منذ ما يقارب الثلاثة اشهر فقط، وبالتالي، اسنتنج ان اول خطوة له في «ديور» يجب ان تكون مهداة للمؤسس الاب وصاحب الشهرة الاوسع، وتجمع في التفاصيل بين روحها وهويتها مع لمسته الخاصة المفعمة بالمعاصرة والرغبة في التجديد.
يؤكد جونز ان مجموعة «ديور» الرجالية تجسد حياة كريستيان ديور الشخصية، بمراحلها المختلفة ورموزه المتنوعة وقوانينه الخاصة، وركز على مبدأ اساسي سار عليه المؤسس الاب الذي كتب في مذكراته انه مكون من قسمين، الاسطورة والرجل، لذلك حاول ان يبني جسرا بين هاتين الشخصيتين ويبتكر منها ازياء تتماشى مع متطلبات الشباب العصري في هذه الايام، الاولى تجسدت من خلال تصاميمه الراقية الخاصة بالنساء وارثه العابق بأرشيف فخم لا يزال حاضرا بقوة حتى الآن، في حين ان الثاني لطالما احب الازهار والطبيعة والتصميم الداخلي وكلابه، فضلا عن علاقته القوية مع اصدقاءه المشاهير والنجوم، واكد ان «الكوتور» مده بالافكار الوحي بغية اختيار الخامات والمواد الاولى المناسبة للمجموعة، وابرزها قماش معين استخدمه ديور لتزيين جدران متجره الاول في باريس ومعروف اجنبيا بالـ Toile de Jouy، حتى انه ابتكر شعارات ورموز مقتبسة ايضا من ميراث ديور، تمثلت بالجاكار والتطريزات والزخرفات من النباتات واقمشة جديدة مثل التول والجلد الناعم والريش، وقصات البذلات المتقنة الخياطة ولوني الزهري والازرق المرادفة للدار.
بدأ عرض «ديور» للرجال، الذي اقيم في ثكنة فوج الحرس الجمهوري الفرنسي في باريس، حيث صمم الفنان الاميركي Kaws منصة دائرية توسطها تمثال كبير لديور الاب وكلبه بوبي بطول 33 قدما ومؤلفة من 70 الف وردة بحضور نخبة من نجوم ومشاهير العالم، مثل كايت موس وناوومي كامبل وفيكتوريا بيكهام وكارل لاغيرفيلد وبيللا حديد وريتا اورا، بجرعة واقعية، وهي بذلة بيضاء مزدانة بخطوط زرقاء عند الاكمام ومنسقة مع حذاء رياضي ابيض ارتداها الامير الدنماركي نيكولاي، الذي اعلن بدء هذه الاحتفالية الاستثنائية في عالم الموضة، واشار جونز الى انه اختار الامير لسبيبين، الاول ان نصفه دنماركي، في حين ان الثاني يعود لشخصية ديور الجانحة نحو الفخامة والتميز، وبالتالي، شعر انها ستكون انطلاقة باهرة وساحرة، ليدخل بعدها الى عالم ديور الرجالي المستوحى من الكوتور، الذي تستخدم تقنياته لصناعة ازياء النساء الفاخرة، لذلك، اعتمد على مبدأ اعادة تدوير فكرة الهوت الكوتور من الجنس اللطيف الى الخشن، وبالتالي تصميم ازياء رجالية اكثر بساطة ونعومة، التي تجسدت بالاكتاف المدورة والقصات البسيطة وقلسنوة للقميص اظهرت مؤخرة العنق، وسترة «ديور» جديدة حملت اسم Tailleur Oblique، تمتاز بأنها تحيط الجسم بخطوط مائلة، ومصنوعة من الكشمير الخفيف الوزن والموهير الصيفي وهي اشارة خفية الى سترات المؤسس الاب في عرض مجموعته الخاصة بخريف وشتاء 1950، والصوف الذي كان يحرص على ان تتضمنه خزانته الشخصية وتلك الخاصة بزبائنه.
تمكن مصمم الازياء البريطاني من المزج بين الملابس الراقية والرياضية، وجمع بين تراث ديور وافكاره الخاصة ليقدم مجموعة تمثل الرجل المعاصر، خصوصا انه متأثر بمهامه السابقة في «لويس فيتون» حيث كان يعمل على تصميم «ملابس الشارع» اي Streetwear، يقول:حاولت ان اجمع بين النمطين، خصوصا انني اقدم مجموعة رجالية معاصرة، غير انها تميل اكثر نحو الاناقة والتعقيد، مع نفحة من الرومانسية، وبالتالي تحاكي هوية ديور وروحها. كما ابقى على «الازهار» التي تعد من النقوش الثابثة لدى الدار، لانها تترجم حبه للطبيعة وللنساء- الازهار Femmes-Fleurs المأخوذة من نقوش البورسلين الخاصة به والتي اعيد نقشها ورسمها على اقمشة معاصرة، كما زخرف الفينيل بالريش وزينت بناطيل الدنيم بنحلة «ديور» واحزمة جملت شعارها المكون من حرفي CD وحقيبتها الشهيرة المعروفة بالـ Saddle Bag بالنسخة الرجالية والمتوفرة بأشكال عدة كحقيبة الكتف او الحقيبة الحزام او الـ Cross مع الاحذية الرياضية، واوضح ان الناس تبحث عن الملابس المريحة، ولم تعد الخيارات تقتصر على الابيض والاسود فقط، لأن الاذواق اختلفت وتنوعت مع مرور الوقت.

 

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.