الثنائي ليم وليون قدما أزياء عصرية للجنسين

كينزو… أناقة سينمائية الثنائي ليم وليون قدما أزياء عصرية للجنسين

كتبت – جويس شماس:
من صناعة السينما الى عالم الازياء، تولى الثنائي الاميركي كارول ليم واومبيرتو ليون «اخراج» احدث انتاجات دار «كينزو» خلال المشاركة في اسبوع باريس للموضة الرجالية، الذي اقيم في العاصمة الفرنسية لموسم خريف وشتاء 2018- 2019، ليسيرا على خط جديد، ومختلف نوعا ما عن المألوف، ويستوحيا من عالم التمثيل واضواء مجموعة مختلطة، للرجال والنساء في الوقت عينه، رغم انه اسبوع مخصص للجنس الخشن فقط، لرغبتهما في توجيه تحية احترام واجلال للوجوه الخالدة التي ساهمت في اعلاء شأن الفن السابع، واستكمال سلسلة من مصادر الوحي المرتبطة بالمخرجين واعمالهم السينمائية، ويدخلا السينما من باب الموضة وصرعاتها، ليقدما لمحبيها ازياء معاصرة تجمع بين الاناقة والفخامة والعملية، واعتمدا على ستايل ذكوري مرتكز على «البلايزر» مع المعاطف الطويلة والقصات المشابهة لشكل الصندوق مع بناطيل ضيقة من خامات واقمشة عاكسة كالنيلون، في حين ان المجموعة النسائية تمحورت حول طبعات مأخوذة من الازهار، وتحديدا الكرز، وصور من افلام معروفة.
وبالتالي، توج ثنائي «كينزو» الفرنسية تعاونهما مع المخرجين ومصادر الالهام السينمائية بأن يصبحا وكأنهما ينتميان لهذا العالم، وجهزا منصة عرضهما وما حوليها وكأنه استيديو مجهز في هوليوود، ليأخذا جمهورهما الى عالم مبتكر ومتناغم يجمع بين الابداع والابتكار بروح الموضة وصرعاتها، ويصبح العارضون كالممثلين الذين يمشون على المنصة ويؤدون ادوارهم بكل احترافية وهدوء، وهم بأحلى حلة، يقول ليون «انطلقنا من مفهوم السرد القصصي في مجموعاتنا، لتشكل الجانب الاساسي من نقطة البداية، فهي غنية بالقصص والحكايا والتفاصيل، لتكون اسلوب حياة او قصصاً كبيرة نشاهدها او نختبرها بأنفسنا»، خصوصا انهما حضرا الكثير من الافلام عبر السنوات، الا انهما لم يكتفيا بمصدر الوحي السينمائي فقط، بل اخذا من خطوط الموضة السائدة في هذه الحقبة وتلك، واطلعا على مجموعات لمصممي ازياء معروفين، بغية ترجمة هذا الخليط الى مجموعات خاصة موقعة باسميهما وتحمل بصماتهما، وتقديم خطوط جديدة وفريدة من نوعها، اي ملابس لم يراها احد من قبل.
«كينزو» من الدور القليلة التي تولي اهمية لتصميم ازياء رجالية كما هو الحال للتصاميم النسائية، فلا يتم التركيز على خط الجنس اللطيف اكثر من الخشن، بغية ارضائهما معا، حتى ان مجموعة خريف وشتاء 2018- 2019 ضمت 40 تصميما رجاليا مقابل 46 نسائياً، غير انها حلقت في الفلك نفسه؛ اختار الثنائي قصة هندسية محددة للرجال، الصندوق، كالسترات مع بناطيل ضيقة، او الكنزات الصوفية الرقيقة بقصة V اة عالية عند الياقة المنسقة مع بناطيل بخصر عال، والجاكيتات المزدانة بطبعات جلد النمر، او السترات الرياضية Sweater مع غطاء الرأس والبذلات الرجالية البراقة، كما تمحورت الباليت حول الالوان الموحدة، لتمنح الاحذية المصنوعة من الجلد كالافعى فرصة للبروز ولفت انتباه الحضور، بينما انتقيا اقمشة وخامات عصرية وعاكسة مثل النيلون لخياطة السترات والبناطيل والبلوزات المزودة بالسحابات، بالاضافة الى الجاكار والصوف.
وفي ميدان «كينزو» النسائية للموسم الخريفي والشتوي المقبل، قدم الثنائي الاميركي ازياء انثوية تمزج بين الاناقة والمعاصرة، مع الطابع العملي، والمتمثلة بفساتين الجاكار والحرير والساتان منسقة مع احذية عالية، او قمصانا مع تنانير ضيقة مع حذاء عال، في حين زيناها بالكثير من طبعات ونقوش الازهار، كفساتين المخمل والتنانير والمعاطف والبناطيل الضيقة «ليغينغ»، بالاضافة الى البذلة التويدية، الا ان الفساتين الملونة سرقت انظار الجميع لانها نابضة بالحياة والحيوية، خصوصا انها مستوحاة من اشكال قديمة اعيد تطبيقها بطريقة حديثة، لتبدو امرأتهما
أنيقة في كل مكان.