“كي جي ال” لنقل الركاب تجدد شراكتها مع هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة الشركة طوَّرت أعمالها لتواكب أعلى المعايير العالمية

0 6

العوضي: نطبق خطة لتطوير حافلات المواصلات مع بدء أعمال تشييد المحطات المكيفة

جددت شركة “كي جي ال لخدمات نقل الركاب” عقدها مع هيئة الطرق والمواصلات في إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك لتطوير ورفع كفاءة حافلات النقل ودعمها بحافلات جديدة صديقة للبيئة، سعيا من كلا الجانبين في تطوير حافلات المواصلات العامة وتشجيع استخدام وسائل النقل الجماعي.
وقالت الشركة في بيان تلقت “السياسة” نسخة منه امس ان تجديد العقد جاء بعد أن حققت “كي جي ال” في عقدها الأول مع إمارة الشارقة إنجازات عدة متمثلة بتطوير أعمال النقل العام بما يواكب أعلى معايير الأمن والسلامة و التكنولوجيا المتبعة على مستوى العالم.
وجاء توقيع الاتفاقية بناء على خطة ستراتيجية رامية لتطوير حافلات المواصلات العامة، تزامنا مع بدء أعمال تشييد محطات الركاب المكيفة والتي تعد نقلة نوعية في المواصلات العامة بإمارة الشارقة، لاسيما أن هذه المحطات تتميز بأعلى مستويات الكفاءة، مشيرا الى أن الهيئة حرصت من خلال بنود الاتفاقية ان تتوفر في الحافلات الجديدة جميع شروط الأمن والسلامة، وفقا لأفضل المواصفات العالمية وأحدثها في هذا المجال.
وحققت “كي جي ال” في عقدها السابق إنجازات عدة كان أهمها اطلاق بطاقة التنقل الذكي “ساير”، بغرض التسهيل على الركاب من خلال سداد قيمة التذكرة بالدفع الإلكتروني، وتشجيعا من حكومة “الشارقة” و “كي جي ال” في دعم فكرة النقل الجماعي.
وتعكف الشركة على متابعة كل التقنيات الحديثة في أعمال المواصلات الجماعية التي من شأنها توفير الوقت والمال وسهولة التنقل السريع في آن واحد.
وقد شهد توقيع العقد الرئيس التنفيذي لشركة كي جي إل لخدمات نقل الركاب فهد العوضي وعدد من المديرين التنفيذيين من القطاعين الحكومي والخاص.
وبهذه المناسبة، قال فهد العوضي: “إن الشركة أحدثت فرقا كبيرا في عالم النقل الداخلي للركاب داخل الشارقة منذ فوزها بعقد تشغيل شبكة خطوط النقل العام في الإمارة في عقدها الماضي، ليتم تجديد العقد، بعد أن رأت حكومة الشارقة أن شركة كي جي ال تقدم خدمات النقل الأسهل والأسرع والأكثر أماناً وموثوقية والأقل كلفة لمستخدمي النقل الجماعي على متن حافلاتها.
وأكدّ العوضي أن الشركة تراعي في طرق النقل الحفاظ على البيئة، وتركز على استخدام تقنية المعلومات والعمل بمواصفات عالمية متقدمة كنظام gps ونظام التتبع عبر الأقمار الصناعية لمعرفة سرعة الحافلات وخطوط سيرها وكذلك أنظمة المراقبة المتطور، ومعرفة وصول الحافلات وخطوط سيرها ضمن خدمات الرسائل الهاتفية، لضمان تقديم الخدمة بأعلى مستويات الأداء والفاعلية التشغيلية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.