مجموعة جديدة للمرأة الباحثة عن الأناقة والتميز

لابيدوس… ألوان دافئة مجموعة جديدة للمرأة الباحثة عن الأناقة والتميز

كتبت – جويس شماس:
بعد اقل من عام على توليه مهام المدير الابداعي لهذه الدار الفرنسية الشهيرة، وايام قليلة من كشف النقاب عن مجموعتها الخاصة بالملابس الجاهزة للنساء، لموسم خريف وشتاء 2018- 2018، عادت «لانفان» لتدور في حلقة مفرغة بعد الاعلان عن رحيل مصمم ازيائها اوليفييه لابيدوس، الذي اعلن عن رحيله بعد موسمين فقط، ليبقى مكانه شاغرا، لتكون هذه الخطوة الاولى التي تقوم بها المالكة الجديدة «فوسان غروب للموضة» الصينية، والتي اشترتها في الشهر الماضي، علماً ان العلامة التجارية الرائدة في عالم صناعة الملابس الراقية تعاني من مشكلات كبيرة منذ فبراير الماضي، ليتولى مهمة تصميم الخط النسائي فريق الدار، لأن اختيار الخلف ما يزال مجهولا والمصير ضبابي في حين ان الخطة المرسومة كانت تنص على السير قدما نحو خط حديث ومعاصر يحولها لعلامة عصرية تلبي احتياجات عملائها بطريقة مبتكرة تجمع بين الرقي والفخامة، والمعاصرة والعملية، حتى ان لابيدوس صرح عن اهتمام الدار بأفكاره وطروحاته التي تدخل التكنولوجبا الحديثة في صناعة موضة اكبر واقدم دار في فرنسا، الا ان الرياح سارت في اتجاهات معاكسة.
يؤكد رئيس مجلس ادارة «لانفان» الجديد، رئيس «فوسان» الصيني جوان شانغ ان لابيدوس قاد الدار خلال مرحلة انتقالية، بين مالك قديم واخر جديد، وشكره على المجهود الذي بذله منذ استلامه مهامه في تصميم ازياء «لانفان» النسائية في يوليو الماضي، وتمنى له النجاح في اطلاق العلامة التجارية الخاصة به، والتي تحمل اسمه Creation Olivier Lapidus، لتتأكد الاقاويل عن اللعنة التي حلت على الدار بعد رحيل مديرها الابداعي البير الباز الذي قضى فيها ما يقارب الـ 14 عاما، وقدوم مصممين لم يتمكنا من البقاء اكثر من موسمين فقط، وقد قال عند رحيله؛ «اتمنى لهذه الدار المستقبل والمكانة المناسبة لها وسط العلامات التجارية الفرنسية الفخمة، وان تجد رؤيتها التي تضعها على السكة الصحيحة».
وبالعودة الى مجموعة «لانفان» للملابس الجاهزة لخريف وشتاء 2018- 2019، الموقعة بانامل لابيدوس، نثر المصمم الفرنسي نفحات دافئة ونابضة بالالوان على التصميم الشتوية التي سيطرت عليها البساطة والرقي في آن واحد، ليحلق في سماء الجراة والتميز، ويزين الشتاء بالحيوية والنشاط، ومنح الازياء الراقية روحا معاصرة بإمتياز، ليلبي احتياجات امرأة اليوم، الباحثة عن الجمال والاناقة والعملية، وقد تعاون مع الفنانة الاميركية كريستا كيم، التي تمزج بين الفن والتكنولوجيا المعروفة بالـ «ديجيتال آرت»، ليعمل على استلهام ملابسه من اعمالها، مثل سترة جلدية باللون البرتقالي منسقة مع بنطلون ازرق فيروزي، معطف زهري مع قميص من الصوف باللون الاصفر، قميص بيج بياقة عالية مع تنورة جلدية برتقالية متوسطة الطول ومنسقة مع حذاء جلدي وقفازات سوداء، وزي مكوم من قميص بياقة عالية برتقالية مع تنورة زهرية بثنيات ناعمة، ثم الفستان- المعطف بتدرجات لونية متداخلة تجمع بين الاصفر والاسود والابيض مع حقيبة بسلسلة جلدية وشراشيب حمراء.
نجح لابيدوس بتقديم مجموعة راقية وعملية، تجمع بين الطابع الكلاسيكي والستايل الرياضي، الترف والراحة، يقول: «ترغب المرأة المحافظة على عاداتها وتقاليدها، لكنها تبحث عن طلة معاصرة وحديثة، وبالتالي اشعر بانها تحب المزج بين كل شيء»، لتكون على الموضة»، لذلك حرص على تصميم ازياء تناسبها، كفستان اسود من دون اكمام مع شق طولي وحذاء جلدي عال، وزي ثلاثي مكون من قميص ابيض وبنطلون ضق مع معطف طويل، او قميص اصفر من الموسلين بأكمام طويلة مع بنطلون ملون يجمع بين الاسود وتدرجات البنفسجي، او تايور عملي يجمع بين تنورة سوداء متوسطة الطول مع قميص احمر وسترة جلدية وحقيبة بنفسجية وقفازات.