لا تتردد …في التغلب على التردد!

0 125

التردد هو هذه الدوامة التي يدور فيها عقلك. وقد يدفعك التفكير إلى عدم الاهتمام بالأمر، وان من الأفضل أن تدخر عقلك لتستخدمه في ما هو أجدى، ولا داعي للانشغال بما لا يضر ولا ينفع، لكن مهلا ،قد يكون الأمر مختلفا.
لا تقلل من الضغوط التي تحيط بالتردد، فقد يصبح كابوساً عندما تتسلل هذه المشكلة إلى أحلامك. ويمكن أن يتحول الأمر إلى مشكلة في النوم، ثم ما يعقب ذلك من التعود على الأقراص المنومة، وقد يدفع ذلك إلى الإدمان.
بعض الناس قد يتجهون للأكل طلباً للراحة ، وهم المصابون بحالة “الشره العاطفي” بينما البعض الآخر قد يصيبهم فقدان الشهية فلا يقربون أطباق الطعام مهما كانت لذيذة .
وهناك من يصبح غاضبًا ومنحرف المزاج، ويجد آخرون صعوبة في التركيز أثناء مراجعتهم للحجج القديمة في أذهانهم متمثلة في “من أجل، وضد ”
القدرة على رؤية جانبي الحجة.
ما أجمل أن يكون لديك عقل متفتح ، ومن الأفضل أن تكون منصفًا ومرنًا ، ولكن قد يصعب عليك في ظل هذا الانفتاح أن تتخذ القرار الصحيح لأنك ترى حجتين كلتاهما راجح في نظرك.
ربما تتذكر كيف أنك في بعض الأحيان كنت تحاول أن تقرر ما إذا كنت ستغير المكان الذي تقيم فيه، وتجد نفسك في حالة من الحيرة بين رغبتين متساويتين في حجتهما: الانتقال إلى مسكن جديد، أو البقاء كما أنت في مسكنك الحالي، وتجد المزايا والعيوب لكلا القرارين متعادلة، والأسباب المنطقية متساوية بين القرار الأول و الثاني ويصعب عليك الانحياز لأي منهما، فماذا تفعل؟
قد تظل المشكلة تدور في عقلك لأشهر. ما يفقدك التركيز في عملك وفي المهام الموكلة إليك فأنت متردد بين اختيارين: الانتقال إلى مسكن جديد ، أو البقاء حيث تقيم.
وقد تجد على حين غرة احد القرارين راجحا، وأخيرا لقد حصلت على راحة البال، ولم تعد بحاجة إلى ذلك التفكير المضني بعد الآن!
في نهاية المطاف، إذا رغبت في إنهاء حالة التردد، والتوصل للقرار الصحيح ، فعليك أن تعطي نفسك الوقت الكافي من التفكير، فمعظم التردد بين الكفتين (نعم،ولا) هو نتيجة طبيعية للتفكير الطائش والمتسرع.
ولكن ماذا نفعل إذا كان من المحتمل ألا تكون هناك إجابة واحدة صحيحة؟
لذلك عليك الاهتداء بقلبك إلى إحدى الإجابتين واعتبارها الصحيحة، ثم افعل كل ما بوسعك لدعم قرارك والدفاع عنه، وتحويله إلى حل عملي مقبول.
وثق أن كل قرار إنساني له جانبان: سلبي وإيجابي، ولكننا نتحمل تبعات الرأي الذي نهتدي إليه، وندافع عنه بشكل ما حتى نتخلص من الحيرة والتردد .

You might also like