لا تدلكي جلد مولودك بزيت الزيتون

ترجمة – محمد صفوت:
تلجأ بعض الأمهات الى تدليك جسم المولود بزيت الزيتون او زيت دوار الشمس حتى وهو بصحة جيدة لكن الابحاث الحديثة اثبتت ان هذه الطريقة ضارة أن تدليك الجسم بتلك الزيوت يعرقل نمو الحاجز المانع لفقدان الماء وتبخره عبر الجلد، ما يسبب حدوث الالتهابات والعدوى الجلدية.
وقد ذكرت نشرة طبية اصدرتها جامعة مانشستر بالمملكة المتحدة ان هذه الطريقة لا توفر الرعاية الصحية اللازمة بل تتسبب في اصابته بالاكزيما.
أشارت الدراسات التي اجريت بهذا الخصوص الى ان نسبة الاصابة بالاكزيما لدى الاطفال الصغار (من سن اربع الى اربع عشرة سنة) في الاربعينات من القرن الماضي كانت 25 في المئة اما اليوم فإنها تصل الى 30 في المئة.
اجرى العلماء اختباراتهم على 115 وليداً بمستشفى (سنت ماري) في منشستر، وقسموا الى ثلاث مجموعات الاولى دُلكت جلودها بزيت الزيتون، والثانية بزيت دوار الشمس، والثالثة لم تدلك بأي نوع من الزيوت، واستمر استخدام الزيت بهذه الطريقة في المجموعين المذكورتين مرتين يومياً وعلى مدى 28 يوماً.
وبعد مرور 4 أسابيع اختبر العلماء جلود الاطفال بالمجموعات الثلاث والحالة التركيبية لها، واتضح ان جلود الاطفال بالمجموعتين الاولى والثانية (التي دهنت ودلكت بالزيت) تأخر فيها تكون وظهور الطبقة الغشائية الدهنية تحت السطح الخارجي للجلد مباشرة وهذا التأخر يفسح المجال امام السوائل كي تتبخر من تحت الجلد، وهذا ما لم يحدث للمجموعة الثالثة.
ذكر العلماء ان تأخر اكتمال الطبقة الغشائية الدهنية عند السطح الخارجي للجلد يتسبب في حدوث تشققات تفسح المجال امام المزيد من تبخر الماء وتسربه من الجسم، كما تسمح ايضاً بدخول اجسام غريبة (كالملوثات) من الخارج الى داخل الجسم ما يؤدي الى الاصابة بالاكزيما.
المعروف ان الاكزيما التهاب جلدي يسبب الحكة وبثوراً على الجلد تكسوها بعد ذلك قشور وحراشف.
لهذا السبب لن يكون بمقدور الاطباء توصية الامهات الجديدات باستخدام زيت الزيتون او زيت دوار الشمس في عمليات تدليك جلود اطفالهم حديثي الولادة.
وصرح بعض المطلعين على تفاصيل نتائج تلك التحاليل ان العلماء سيتجهون نحو المزيد من اجراء البحوث على التأثيرات السلبية لتلك الزيوت في المستقبل القريب.