10 تصرفات تجعل الرجل عاشقاً مستهاماً

لا تصرخي في وجهه… تكسبي قلبه 10 تصرفات تجعل الرجل عاشقاً مستهاماً

القاهرة- محمد فتحي:
كثير من النساء يسعين إلى جذب الرجل واكتساب حبه لهن.. ولذلك يحاولن اللجوء إلى العديد من التصرفات التي تجعل الرجل في يفكر لولا امرأة أخرى.. وقد كشفت دراسة حديثة أن هناك 10 تصرفات اذا قامت بها المرأة يعشقها الرجل بجنون ولا يفكر في غيرها أبدا، وعلى رأسها عدم مقاطعتها له، وعدم صراخها في وجهه، ولا تسأله ما اذا كان يحبها باستمرار فيجب أن تكون واثقة من نفسها، ولا تتدخل في أموره الشخصية وخصوصياته، ولا تقلل من احترام أهله وجهوده، وغيرها من التصرفات التي تشرحها الدراسة.. « السياسة» تستعرض هذه الدراسة وتحللها نفسيا واجتماعيا وتستطلع آراء العديد من الرجال والنساء فيها بجانب رأي متخصص في العلاقات الزوجية..
كشفت دراسة حديثة لجامعة كارنيجي ميلون الأمريكية أن هناك أمورا كثيرة يحبها الرجل في المرأة، ومنها الجمال والثقة بالنفس والذكاء والعفوية وغيرها من الأمور التي تجذب الرجل إلى المرأة، ولكن بجانب ذلك هناك العديد من التصرفات ويحبها بجنون، ولا يفكر في الابتعاد عنها.
– ابحثي دائما عن مصلحته في الأمور وكوني حنونة وقديرة في تعاملك معه: فلكي تجعلى رجلا يحبك، عليك بعض التضحيات، فلا يمكنك أن تقفي خلف كبريائك وتقولي لماذا لم يحبني؟، ولكن هذا حتماً لا يعني أن تتنازلي عن كرامتك، ولكن يجب أن تكوني جاهزة للعطاء من دون حساب ومن دون انتظار عطاء بالمقابل كشرط لما تقدميه.
– اعطاؤه مساحة للحديث بلا مقاطعة: فقد لا تهتمين للأمور المتعلقة بعمله أو الاهتمامات التي تستهوي الرجال بشكل عام، أو قد لا توافقينه الرأي في بعض المسائل، لكن مقاطعته وهو يتكلم من أكثر الأمور التي يكرهها الرجل، لذلك من المنطق أن نرى معظم الرجال يغرمون بالمرأة التي لا تقاطعهم وتعطيهم مساحة للتحدث.
– ابتسامتك الصادقة لدى رؤيته: فيحب الرجل ابتسامة المرأة، ويعتبرها أكثر ما يجذبه في المرأة، لكنك لا تعلمين فعلًا ما الذي تفعله به الابتسامة العفوية التي تظهر على وجهك لدى رؤيته، فهي من أكثر الأمور التي يحبها فيك.
– ابتعدي عن الحياة الروتينية والتكرار: احذري الوقوع في هذا الفخ القاتل والمدمر لأنه سيقضي حتما على الحب والعلاقة، ومن هنا ضرورة التغيير في النشاطات والعادات وخلق أمور جديدة تخرجكم عن الروتين اليومي.
– لا تصرخي في وجهه: من حقك أن تغضبي، لكن زوجك تماما مثلك لا يحب أن تصرخي في وجهه ولن يتقبل ذلك أيضا، بل على العكس سيغرم بك أكثر فأكثر اذا تصرفت بحكمة وتروي في أكثر المواقف تشنجا.
– مثيرة لاهتمامه ومهتمة بأموره: فلا تجعلى مظهرك هو الأساس في أحاديثك مع الشريك، فحاولي أن تكوني أعمق وتشعريه بذكائك ليجدك مثيرة للاهتمام ويتعلق بجلسته معك، وحاولي أيضًا أن تجاريه في أخباره وتشعريه أنك مهتمة بأموره.
– لا تسأله ما اذا كان يحبها باستمرار: فيعشق الرجل المرأة الواثقة من نفسها والتي تثق به أيضا ولا تسأله ألف مرة في اليوم ما اذا كان يحبها لأنه سيمل منها حينها.
– التعبير عن نفسك بسهولة: المرأة التي لا تراوغ وتعبر عن نفسها بسهولة وبعفوية مطلقة أمام الرجل وأمام أي شخص آخر تجذب الرجل إلى حد كبير من دون الحاجة إلى بذل أي جهد في ذلك، لذا لا تخافي والأهم كوني أنت ولا أحد سواك.
– لا تقلل من احترام أسرته وجهوده، فاذا أردت أن يعشقك زوجك حتى الجنون، عليك احترامه واحترام أهله أولا، وألا تقلّلي من جهوده في سبيلك وسبيل عائلتكما ثانيا.
– احترام خصوصية الرجل: فالمرأة الذكية والتي يعشقها الرجل هي التي تحاول احترام خصوصياته وعدم ازعاجه بالكثير من الأسئلة التي لا يريد الاجابة عليها، واحترام رغبته في أن يكون وحده في أوقات معينة.

* تصرفات مريحة
استطلعنا آراء عدد من الرجال والنساء في هذه الدراسة.. حيث يقول عبد الرحمن محمد: هذه التصرفات تجعل الرجل يشعر براحة نفسية في حياته الزوجية، ولذلك أتمنى أن تهتم بها المرأة، وأكثر شيء يهمني من هذه التصرفات هي الابتعاد عن الروتين والتكرار واحترام الخصوصية، لأني أحب جدا الخصوصية، كما أني احترم خصوصية زوجتي جدا، وهي أيضا تحاول بقدر الامكان تنفيذ مثل هذه التصرفات.
محمود بركات: الرجل دائما في حاجة إلى اهتمام المرأة بالتصرفات التي ترضيه، فهي ليست أنانية من الرجل ولكنها تعود بالنفع على المرأة، لأن زوجتي طالما تفعل هذه التصرفات فلن أفكر في أي امرأة أخرى أبدا، وخصوصا احترام الأسرة واحترام الجهود، لأن الرجل اذا شعر بعدم احترام زوجته لأسرته أو جهوده فسوف يبحث عمن تعوضه ذلك.
كما يقول ايهاب عمارة: المرأة بالفعل يجب أن تكون حنونة وتعطي الرجل مساحة للحديث، فأكثر شيء يضايقني هو أن يقاطعني أحد، كما أن الابتسامة تهوّن على الرجل الكثير من التعب والمشاغل، والرجل بطبعه أيضا يحب الابتعاد عن الحياة الروتينية، وبقية التصرفات التي ذكرتها الدراسة صحيحة، ولكن يجب أن تكون تصرفات متبادلة بين الرجل والمرأة.

وتصرفات الرجال أيضا
فتقول سحر جبريل: جميل أن تبحث المرأة عن تصرفات من أجل أن يعشقها الرجل من أجل راحته، ولكن يجب أيضا أن تبحث عن تصرفات يقوم بها الرجل من أجل راحتها، فنحن لا نعيش من أجل اراحة الرجل فقط، فيجب على الرجال أيضا الاهتمام بالتصرفات التي تجعل المرأة تعشقه، حتى يصبح هناك سعادة زوجية حقيقية، ولا يكون الرجل متلقي فقط.
وتقول سارة الشرقاوي: أحرص كثيرا على مثل هذه التصرفات، ولكني أيضا في حاجة إلى أن يقوم زوجي بها، وهو يحاول في الحقيقة أن يفعل ذلك، ولكن هناك رجال يبحثون فقط عن راحتهم وعن التصرفات الجميلة التي تقوم بها المرأة، من دون أن يهتم بمسؤولياتها أو تعبها أو غير ذلك، فالرجل يجب أن يقدر المرأة في كل الأحوال لأنها بشر وليست آلة تحقق أمنياته.
كما تقول غادة عبد المجيد: ليس لديّ مانع في أن أقوم بكل هذه التصرفات، ولكن يجب أن يبادلني زوجي نفس التصرفات، فهي علاقة زوجية وتعاون مشترك وليست مجرد علاقة عبد بسيده، حتى أقوم بكل التصرفات التي تريحه من دون أن يتعب نفسه في التفكير فيما يمكن أن يريحني بدلا من التفكير في امرأة أخرى، فالرجل أناني ويريد كل ما يريحه ويهمه من دون أن يقدم المقابل.

المرأة الذكية
تقول د. سامية خضر- أستاذة علم الاجتماع بجامعة عين شمس-: المرأة الذكية تستطيع أن تفلت من مطب الانفصال وتصل إلى مرحلة عشق زوجها لها، اذا كانت تتعامل مع الزوج بطريقة بها حنكة وسياسة ودبلوماسية، ولذلك فعليها الاهتمام بهذه التصرفات التي توضح أن هذه المرأة تتحمل المسؤولية، فلا تقاطع زوجها عندما يتحدث ويكون هناك صبر في الحديث معه، ولا تصرخ في وجهه لتعبر عن غضبها، وتصدر له مشكلاتها، ولكن يجب أن يكون هناك حوار هادئ، ومن الطبيعي أن تبتسم في وجهه وخصوصا أثناء تعبه وعقب عودته من عمله، كما أن الروتين يقتل العلاقة الزوجية ولذلك فيجب أن تكون حريصة على التجديد، فيجب أن تكون هناك بعض التضحيات ولكن من الجانبين، فالسفينة واحدة، ويجب أن يكون هناك تراضي، ولا يجب أن يكون هناك اشكالية فيمن يقود هذه السفينة، فيجب أن يكون هناك تفهم كامل في أمور معينة يتشاركون فيها مع بعض، وأمور أخرى المرأة يكون لها دور فيها وأخرى الرجل هو الذي يكون عليه الدور والمسؤولية، فالعلاقة ليست مجرد أن المرأة تقول حاضر والرجل يعطي أوامر، أو أن يكون الرجل متلقي لتصرفات المرأة التي ترضيه من دون أن يقوم بالتصرفات التي ترضيها أيضا، ويجب أن يكون هناك اتفاق على كل هذه الأمور من البداية لوضع النقاط فوق الحروف في العلاقة، ويكون هناك تفاهم، وتحمل للمسؤولية، والمرأة يجب أن تعرف كيف تتعامل مع زوجها، وتشجعه، فالعلاقة ليست مصارعة بين الطرفين، والمرأة يجب أن تبسط الأمور، والرجل يجب أن يفهم أن هذه المرأة هي التي تحميه وتحافظ عليه والهدف واحد، ولا يضعون العلاقة في مهب الريح.

تحليل نفسي
تقول د. محمد يحيى أستاذ علم النفس: هذه التصرفات ترضي الرجل وتجعله يشعر بحب زوجته له وبالتالي فهو يصل إلى مرحلة العشق ويحبها بجنون، وذلك لأن بها قدر كبير من الاحتواء والتضحية وعدم التعامل بالند، وهو ما يحتاجه الرجل من العلاقة الزوجية، وهي ليست أنانية من الرجل، لأنه عندما يجد أن المرأة تعطيه ما يريده سيعطيها أيضا ما تريده، ويصبح كلا الطرفين يحمل العطاء للآخر، وبذلك فالمرأة تستطيع أن تحصل على ما تشاء من الرجل وعواطفه ومشاعره بهذه التصرفات، سواء من خلال البحث عن مصلحته أو اعطاءه مساحة للحديث، أو الاهتمام بالابتسامة والابتعاد عن الروتين وعدم الصراخ في وجهه، أو الاهتمام بأموره والتعبير عن نفسها ببساطة، وعدم التقليل من احترام أسرته، واحترام خصوصيته، فكلها تصرفات تدل على نضج المرأة في التعامل مع الرجل، وبالتالي سيشعر الرجل بحالة نفسية مريحة تجعله مجبرا على ارضاء زوجته والبحث عن التصرفات التي تجعلها سعيدة.

الحفاظ على المشاعر
تقول د. سمر عبده- مستشارة العلاقات الزوجية والاجتماعية- يجب الاهتمام بالتصرفات التي تؤدي إلى استقرار العلاقة بين الطرفين، وتجعل كل طرف يعشق الآخر، وحتى لا تصل الأمور إلى الطلاق، والبداية تأتي من حسن الاختيار في بداية العلاقة، فيجب أن يأخذ الطرفان وقتا كافيا ليتعرفا على بعضهما، ويتأكدا من صحة اختيارهما، بعد ذلك يجب أن يكون لديهما الوعي الكافي لادارة الخلافات، وكيف يحافظ كل طرف على مشاعر الآخر، وهذا هو ملخص الدراسة، فهي تتحدث عن حفاظ المرأة على مشاعر الرجل، ويجب أن يفعل الرجل نفس الشيء، كما يجب على كل طرف أن يعبر عن شعوره سواء بالسعادة أو الحزن من دون مهاجمة الآخر، والابتعاد عن كل أشكال العنف السلبي، كما يجب أن يعلن كل طرف عن احتياجاته من الآخر، ويوضحها للطرف الآخر، وكل طرف يعلم ما الذي يريده من الآخر، ويختبر كل طرف مدي قدرته على تحمل عيوب وسلبيات الآخر، ويجب أن يكون هناك دستور لادارة المنزل، كما يجب التعبير عن الامتنان والتقدير للآخر، وكل طرف يتحمل المسؤولية جيدا، فكل التصرفات يجب أن يكون بها قدر حقيقي من الوعي الذاتي والاهتمام بالآخر، ولا أقول أن هذه التصرفات يجب أن تقوم بها المرأة وحدها، ولكن الرجل أيضا مطالب بها، لأنها تعبر عن حب واحترام شريك الحياة، وهذه التصرفات تعبر عن الحب والاحترام والاهتمام سواء من خلال البحث عن مصلحة الرجل وأن تكون المرأة حنونة عليه، واعطاءه مساحة للتحدث، أو الابتسامة، والتفكير دائما في التجديد والابتعاد عن الروتين، وغيرها من التصرفات المطلوبة من الطرفين.