قراءة بين السطور

لا حقوق إنسان للإرهاب قراءة بين السطور

سعود السمكة

سعود السمكة

العالم في حرب مع الإرهاب ونحن جزء من هذا العالم ونتحمل جزءاً من هذه الحرب ندافع عن بلدنا أرضنا واعراضنا وأموالنا وأولادنا, ندافع عن الدين بإنسانيته وسماحته وبلاغته الاخلاقية, ندافع عن الانسان وكرامته وحريته وحقه في الحياة كما اراد له الله.
لذلك حين يكون الأمر متعلقا بمواجهة عدو جاء ليهدم الكعبة ويقوض اركان الدين ويقتل الانسان ويهدم الاوطان ويستبيح المحرمات, فإن عليك يا معالي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بصفتك تحمل مسؤولية أمانة الامن والدفاع عن الارض والعرض والمال والولد وفي هذه الظروف التي تعصف فيها الفتن اليوم ويضرم فيها النار اعداء الدين والاوطان ألا تلتفت الى تنظيرات المترفين والمزايدين الذين يتصيدون بالماء العكر حين يرددون جملة حقوق الانسان والانتهاكات الامنية.
في مثل هذه الظروف يا شيخ محمد يا بوخالد التي يتواجد فيها عدو يتربص بالبلد بالحكم وينوي النيل من الناس, أرواحهم واعراضهم وابنائهم, لا ينبغي ان تكون مواجهته بجملة المتهم بريء حتى تثبت ادانته أو بالحديث عن حقوق الانسان!
ان الظرف يا معالي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد لا يحتمل مثل هذه الترهات والتنظيرات التي يطلقها بعض المنظرين الذين اعتادوا استغلال الاحداث للبروز كونهم يدافعون عن حقوق الانسان.
إن مواجهة من يضمر الشر للوطن واهله من الواجب الشرعي والوطني ان تتم بشتى الوسائل حتى ولو تطلب الامر ان تستخدم الدولة مبدأ الشك والمظنة, فنحن اليوم امام عدو فاقد لكل حدود المعايير الانسانية والاخلاقية, وبالتالي نحن في حرب دفاعية مع عدو خبيث يستغل اجواء الحرية والديمقراطية ولسنا في مبارزة سياسية وتباينات في وجهات النظر, حيث تحتمل الاخذ والرد وممارسة الحوار الراقي ويدور الحديث عن حقوق الانسان ويصبح وقتها له معنى!
لا تهاون في أمن الاوطان يا شيخ محمد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية فاضرب بيد من حديد كل عدو يضمر شراً للكويت, فأهل الكويت الحريصون على وطنهم وامنهم جميعهم معك وطبق جملتك الشهيرة وهي ألا ننتظرهم بل نحن نذهب اليهم, فاذهب لهم, بارك الله فيك, ومن معك من رجال الامن الاشاوس الذين اثبتت هذه الظروف انهم فعلاً فرسان الملمات ورجال المهمات الصعبة.
نعم ليس لدينا “المتهم بريء حتى تثبت ادانته” وليست لدينا حقوق لانسان جاء لينقض على الحكم ويقوض اركان الوطن ويمارس القتل في المجتمع, بل ليكن شعارنا مع هذا العدو الخبيث “الاخذ بالشك والمظنة” و”المتهم مجرم حتى تثبت براءته و”لا حقوق إنسان للإرهاب”.
“حفظ الله الكويت من كل شر ومكروه”