لا ضرائب مباشرة على الأفراد مهدي أكد لـ "السياسة" أن الخطة الإنمائية أقرت أنواعاً منها وملزمون بتطبيقها:

0 329

فرض الضرائب بلا نظام محاسبي لا ينفع بل يستوجب اتخاذ خطوات استباقية ضرورية

“المالية” انتهت من دراسة إعادة النظر بالرسوم… وما يحصل لم يواكب التضخم

كتب – فارس العبدان:

أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي ان موضوع تطبيق الضرائب واعادة النظر في رسوم الخدمات الحكومية والأجور مدرج ضمن سياسات الخطة الانمائية التي صدرت بقانون لكنه لا يعني المواطنين والافراد بشكل مباشر، موضحا ان فرض الضرائب لن ينفع سياسات تنويع مصادر الدخل من دون اتخاذ خطوات استباقية ضرورية واعتماد نظام محاسبي متطور.
وقال مهدي في تصريح الى “السياسة” ان “النظام الضريبي يعزز المواطنة ويحسن جودة الخدمات، ولا توجد دولة في العالم لا تفرض الضرائب بأشكالها كافة، والكويت ضمن العالم، لكن الأمر يتعلق بالوقت والخطوات الاستباقية الضرورية”، موضحا أن “الدول تبنى على ثلاثة أنواع من الايرادات هي الموارد الطبيعية والاستثمار في تلك الموارد والنظام الضرائبي على أنواعه”.
وبين مهدي انه “عند الحديث عن الكويت فإن المقصود هو الضرائب التي يمكن تطبيقها وليس الذهاب الى الضرائب المتعلقة بالافراد والمواطنين مباشرة”، مشددا على “اننا لا نستطيع تطبيق اي نوع من الضرائب الا عن طريق نظام ومنظومة متكاملة الأمر الذي يحتاج الى تحديث النظام المحاسبي والتشريعات المنظمة”.
وعن رفض البعض تطبيق الضرائب، لفت الى ان “سياسات الخطة الانمائية صدرت بقانون ووظيفتنا متابعة تنفيذ هذه السياسات ومن ضمنها وجود ايراد بالدولة من خلال إعادة النظر بالرسوم والاجور التي تحصلها وخلق نظام ضريبة وبالذات ضريبة القيمة المضافة التي ذكرت بالاسم”، مشيرا الى ان “ضريبة القيمة المضافة تتعلق بالاشياء والمواد غالية الثمن والتي لا يستطيع اي شخص شراءها”.
وقال مهدي: “لدينا قانون ضريبي مطبق، جزء منه يسمى بضريبة الشركات حيث تستقطع قيمتها من صافي الارباح وتعطى الى مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وبيت الزكاة وما نحتاج اليه، تطوير العملية الى نظام يتلاءم مع النظم العصرية في الدولة الحديثة ومع الانظمة الاقتصادية في الدول المعاصرة”، مضيفا: “على سبيل المثال فإن الزكاة تعتبر نظاما ضرائبيا كمفهوم علمي تعتمد وفق آلية ولائحة وطريقة معينة وهناك انواع اخرى من الضرائب”.
وحول اعادة تقييم رسوم الخدمات الحكومية، ذكر الأمين العام لـ “التخطيط” ان “ذلك الملف لدى وزارة المالية وتم الانتهاء منه”، مشيراً الى ان الرسوم التي تحصلها الدولة منذ سنوات لم تتغير مع عامل التضخم الذي يحصل وتحتاج الى اعادة نظر”.
ورأى أن “للضرائب عموما أهمية ملحوظة على أكثر من مستوى، فهي اضافة لكونها مصدر دخل لخزينة الدولة، من شأنها خلق سلوك استهلاكي منظم وتحويل السكان الى “مجتمع منتج”، فضلا عن ترشيد الاستهلاك والاستفادة من عائداتها في تحسين الخدمات من تعليم وصحة وضمان اجتماعي وغيرها”.

You might also like