لبنان: حكومة أكثرية والمعارضة خيار وارد مفاوضات صعبة للحريري لفكفكة العقد أمام التأليف

0

بيروت – “السياسة”:

تعكس الإشارات المتزايدة لرئيس مجلس النواب نبيه بري عن تراجع التوقعات بولادة قريبة للحكومة الجديدة، عمق الأزمة التي تواجه الرئيس المكلف سعد الحريري في تشكيل الحكومة وإنجاز مهمته بسرعة، كما كان يتمنى عند تكليفه، بعد تزايد الحديث عن عقبات داخلية وخارجية تعترض التأليف، لم يسبق للحريري أن تحدث عنها، لكن من خلال المعطيات المتوافرة، فإن آخر أخبار التشكيل تشير إلى أن الأمور ما زالت في المربع الأول بعدما يقارب الشهر على التكليف، من دون أن تظهر بوادر عملية مشجعة، توحي بإحراز تقدم على صعيد المشاورات الجارية لإعلان الولادة في وقت قريب.
وأكدت أوساط نيابية بارزة على اطلاع على هذه المشاورات لـ”السياسة”، أن أياً من العقد التي تواجه الرئيس المكلف لم يجر حلها بعد، باعتبار أن كل طرف ما زال متمسكاً بمطالبه ولا يريد التنازل عنها، أو خفض سقف شروطه، في الوقت الذي سيحاول الرئيس المكلف العمل وبأقصى طاقاته من أجل تجاوز العقد الموجودة، لكي يتسنى له إيجاد التوليفة الوزارية التي يقتنع بها، ويعتقد أنها قادرة على القيام بالدور المطلوب منها في المرحلة المقبلة.
وأشارت إلى أن الحريري سيباشر من اليوم جولة جديدة من المفاوضات الصعبة مع المكونات السياسية من أجل تليين مواقفها، وبما يسمح له بتعبيد الطريق أمام تأليف الحكومة في وقت قريب، تجنباً لإطالة الوقت وما يستتبعه ذلك من انعكاسات بالغة السلبية على الوضع اللبناني برمته.
وعلمت “السياسة” أن رئيس الجمهورية ميشال عون الذي تبنى حكومة الوحدة الوطنية، قد يعود عن هذا التبني لمصلحة حكومة أكثرية ومعارضة، إذا وجد أن تأليف حكومة الوحدة سيطول، وبالتالي فإنه لا يرى مانعاً من حكومة موالاة ومعارضة، باعتبار أنها من صميم العمل الديمقراطي، وفي حال لمس والرئيس المكلف، أن هناك صعوبات قد تحول من دون التواق على حكومة جامعة في وقت قريب، سيما أن البلد لا يحتمل أي تأخير على هذا الصعيد، ولا بد من خيار حاسم سيتخذه إذا لم تسهل عملية الولادة.
وكان عون التقى وفداً من المطارنة الكاثوليك في الولايات المتحدة، حيث دعاه إلى التحرك لدى الإدارة الأميركية لدعم موقف لبنان وتسهيل عودة اللاجئين، مشيراً إلى العراقيل التي تضعها بعض الجهات الخارجية على طريق السعي اللبناني.
وأشار النائب عبدالرحيم مراد إلى أن “النواب السنة من خارج تيار المستقبل، لهم الحق في التمثيل بوزيرين على الأقل قياساً على تمثيل القوى الأخرى”، طالباً “أخذ الموضوع بعين الاعتبار عند تأليف الحكومة، حرصاً على عدالة التمثيل والمشاركة الوطنية في العمل الحكومي لكل القوى السياسية صاحبة التمثيل الشعبي الوازن”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

20 + ثلاثة =