لبنان: صراع الأحجام بين “التيار الوطني الحر” و”القوات” يفرمل تشكيل الحكومة ويعود بها إلى المربع الأول تساؤلات بشأن ما تبقى من "تفاهم معراب" بعد اشتداد الحملات بينهما

0

بيروت – “السياسة”:

لا يمكن القول إن ولادة الحكومة باتت قريبة، إلا في حال توافق الرئيس المكلف سعد الحريري بالتشاور مع رئيس الجمهورية ميشال عون، على وضع الفرقاء السياسيين أمام مسؤولياتهم، وبادرا إلى الإعلان عن التشكيلة المنتظرة، في حال اقتنعا بحصول كل فريق على حصته، وفقاً لحجمه النيابي، باعتبار أن صراع الأحجام لا يزال يؤخر تشكيل الحكومة، وتحديداً بين “التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية” اللذين يتصارعان على التمثيل الماروني داخلها، على وقع اشتداد الحملات بينهما وتبادل الاتهامات من العيار الثقيل، الأمر الذي طرح علامات استفهام كبيرة حول ما الذي بقي من “تفاهم معراب”، بعد كل هذا التراشق الكلامي بين الطرفين، وبالتالي فإن ما يحصل بينهما لا يساعد بالتأكيد على ترقب ولادة قريبة للحكومة التي ربما تكون أعادت الخلافات المستجدة إلى المربع الأول، وهو ما أشار إليه رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يستعد للسفر في إجازة عائلية لأسبوعين، ما يعني أن لا حكومة إلا بعد عودته، دون استبعاد عنصر المفاجأة في ربع الساعة الأخير.
وقد غرّد أمين سر تكتل “الجمهورية القوية” النائب السابق فادي كرم، فقال: “نية الاستئثار عند تيار الإفساد والتسلط (في إشارة إلى التيار الوطني الحر) هي المسؤولة ليست فقط عن تأخير التأليف ولكن أيضاً عن عرقلة العهد، ففجعهم للاستفادة من موارد الشعب اللبناني لا حدود لها وآخرها من يجري في مؤسسة كهرباء قاديشا. هدفهم واضح، إزاحة كل من يعترض حساباتهم المزرعية. مسلسل فضائحهم مستمر”.
كما اتهم نائب “اللقاء الديمقراطي” بلال عبد الله “التيار الوطني الحر” بعرقلة تأليف الحكومة، مشيراً إلى أن “الأمر يتطلب تخفيف الشهية لمن هم ملتصقون بالعهد لتسهيل التشكيل”. وقال: “التيار الوطني الحر يعرقل تشكيل الحكومة، لأنه يسمح لنفسه بتحديد أحجام الفرقاء السياسيين الآخرين”.
وقد اعتبر النائب فريد هيكل الخازن، أن لحكومة الوفاق قواعد في تأليفها، وإلا فليشكلوا حكومة يبقى خارجها “أمل” و”القوات” و”الاشتراكي” و”التكتل الوطني” و”الكتائب” و”كتلة الوسط” وأغلب المستقلين.
وأشارت مصادر متابعة لتشكيل الحكومة، إلى أن الأمور عالقة بين الرئيسين عون والحريري، لافتةً إلى أن التيار العوني وضع عراقيل جديدة برفضه كل الصيغ المطروحة، ما أعاد كرة التأليف إلى البداية وتراجع الآمال بولادة قريبة للحكومة.
وقد توقف “لقاء سيدة الجبل” أمام “تردي الوضع المالي والاقتصادي اللبناني الداخلي في ظل استسهال بعض السياسيين والخبراء في توصيف الوضع على أنه “على شفير الهاوية، ووسط إصرار السلطة على تجاهل تحذيرات وحلول صندوق النقد الدولي”، داعياً إلى طمأنة اللبنانيين، بدل تلهي القوى السياسية في الخلاف على حصصها في الوزارات.
وأكد اللقاء أنه “لا يستقيم بناء دولة بشروط فريق، ولا تستقيم معالجة أزمة مالية من خلال تجاهلها، ولا حلول فئوية لأزمة وطنية”.


الجيش يوسّع انتشاره بقاعاً
ويزيل البوابات الإلكترونية

بيروت – “السياسة”:

بدأ قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون، أمس، زيارة إلى الولايات المتحدة الأميركية تستمر عدة أيام، يلتقي خلالها عدداً من المسؤولين العسكريين والمدنيين للبحث في سبل تعزيز علاقات التعاون بين جيشي البلدين، حيث ستكون الزيارة مناسبة للحصول على مساعدات عسكرية أميركية للجيش اللبناني في الحرب على الإرهاب وتعزيز الاستقرار في لبنان.
وقد تسلّم الجيش اللبناني كمية من الصواريخ المضادة للدروع، مقدمة من السلطات الفرنسية، بالإضافة إلى كمية من الأعتدة والأسلحة والذخائر، مقدمة من السلطات القبرصية.
إلى ذلك، واصلت وحدات الجيش تعزيز انتشارها في مناطق بعلبك الهرمل، في إطار استكمال تنفيذ الخطة الأمنية وملاحقة المتورطين في الجرائم التي شهدتها هذه المناطق.
وفي هذا الإطار، أكد رئيس الجمهورية ميشال عون خلال لقائه وفداً من فاعليات بعلبك الهرمل، أمس، أن الإجراءات الأمنية في بعلبك الهرمل سيواكبها عمل إنمائي متكامل ولا تهاون مع من يزرع الفوضى والقلق.
وشدد نائب “حزب الله” الوليد سكرية على أن “ما يحقق الأمن والاستقرار هو القرار السياسي للدولة لضبط الوضع في منطقة بعلبك الهرمل”، مشيراً إلى أن “القوى الأمنية، هي أداة تنفيذ فقط للخطط التي قد تنفذها بمختلف الطرق”. وأمل أن يكون القرار قد اتخذ. وقال: “لم نر بعد العلاج الكافي واللازم”.
جنوباً، أزال الجيش اللبناني البوابات الالكترونية الموضوعة على مداخل مخيمي “عين الحلوة” و”المية ومية” للاجئين الفلسطينيين، واستعاض عنها بتدابير أمنية تحقق الهدف المرجو منها.

جعجع يستعيد حساب “انستاغرام”

تمكن جهاز المعلوماتيّة في حزب القوّات اللبنانيّة سمير جعجع، من استرداد الحساب الشخصي لرئيس الحزب عبر تطبيق “انستغرام”، بعد قرصنته من قبل مجموعة من القراصنة، حاولوا ابتزاز جعجع بالمطالبة بمبالغ مالية لقاء إعادة الحساب.
ووجه المكتب الاعلامي لسمير جعجع في بيان الشكر “العميق لمكتب مكافحة الجرائم المعلوماتيّة في قوى الأمن الداخلي بشخص العقيد رائد عبدالله لتعاونه الكامل والسريع”، معلنا أن الحساب عاد تحت سيطرة المكتب الإعلامي لجعجع.
ونشر جعجع فور استعادته الحساب صورة له علّق عليها بالقول: “لما يكون بدّا… نحنا عطول قدّا”.

“حزب الله” ملتزم الأجندة الإيرانية على حساب لبنان

بيروت – “السياسة”:

أكدت أوساط سياسية بارزة لـ”السياسة”، أن إعلان التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن عن مقتل ثمانية من عناصر “حزب الله” اللبناني، بينهم قائد ميداني، يؤكد مرة جديدة إصرار “حزب الله” على ضرب سياسة النأي بالنفس عرض الحائط، وأنه ملتزم تنفيذ الأجندة الإيرانية بضرب علاقات لبنان بالدول العربية الشقيقة، وتالياً وضع مصلحة لبنان في أدنى أولوياته، مشيرةً إلى أن إمعان “حزب الله” في مساندة الحوثيين، وفي تعريض أمن الدول العربية للخطر، من شأنه أن يعمّق الهوة أكثر فأكثر بين لبنان وأشقائه العرب، على حساب مصالح لبنان العربية والدولية، داعيةً العهد إلى تحميل “حزب الله” مسؤولية الإضرار بعلاقات لبنان العربية والخارجية، ومطالبةً بالكف عن التدخل في شؤون الدول العربية الشقيقة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

18 + ستة =