لبنان: مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة إلى ما بعد العيد عون يتولى فكفكة العقدة "الدرزية" والحريري "المارونية"

0 4

بيروت ـ” السياسة”:

بعدما بات تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة قبل عيد الفطر أشبه بمعجزة، فإن مشاورات التأليف المستمرة التي يقوم بها الرئيس المكلف سعد الحريري، ستستكمل بعد عطلة العيد التي يتحضر لبنان للدخول في أجوائها في اليومين المقبلين وحتى نهاية الأسبوع، مع سفر الرئيس الحريري الخميس إلى موسكو، لحضور حفل افتتاح بطولة كأس العالم لكرة القدم، تلبية لدعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومن ثم سفره إلى السعودية، لقضاء إجازة الفطر مع عائلته.
وعزت أوساط نيابية بارزة لـ “السياسة”، أسباب عدم حصول تقدم جوهري على صعيد مشاورات التأليف، إلى جملة عوامل، أبرزها العقدتان المارونية والدرزية، حيث يحاول الرئيس المكلف معالجتهما من خلال الاتصالات غير المعلنة التي يقوم بها مباشرة، أو عبر الموفدين، سواء لناحية حرصه على أن يكون التمثيل الماروني متوازناً، أي بما يضمن موافقة “التيار العوني” و”القوات اللبنانية”، على ما سيعرض عليهما من حقائب، إضافة إلى حرص الرئيس الحريري على تمثيل حزب “الكتائب” الذي غاب عن الحكومة الاولى.
أما ما يتعلق بالعقدة الدرزية، فإن التوجه هو إلى تمثيل النائب وليد جنبلاط بثلاثة وزراء، على أن يوزر النائب طلال إرسلان، أو من يمثله من حصة رئيس الجمهورية ميشال عون.
وفي مقابل تزايد الحديث عن عراقيل بدأت تطل برأسها، أمام مشاورات التأليف الجارية، استغرب نائب رئيس مجلس النواب ايلي فرزلي، الكلام عن تأخير في تشكيل الحكومة، وقال إن “الأمور الى الآن تسير بشكل ممتاز، والتنسيق جار بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف”.
ورأى أن “المعارضة في كنف النظام الديمقراطي أهم بكثير من الموالاة، لأنها تصوّب وتصحّح المسار السياسي للامور”.
وشدد على أن حصّة “القوات اللبنانية” ستزيد في الحكومة، قائلا “هم يستحقون ذلك، ولكن في ما خص التمثيل الحكومي الامر يعود الى رئيس الوزارة، الا اذا كان الامر يتعلق بشيء ما خارج الحدود، ونحن نتعاطى مع الموضوع في ظاهر الامر ولا ندخل في التفاصيل في هذا الملف بالذات”.
وأردف “لا لتحوّل الحكومة الى مجلس نواب مصغّر، لأن في الأمر تعطيل للمؤسسات، وهذا ما لا نريده في هذا العهد”.
وكان الرئيس عون، أشار إلى أن “الظروف التي نشأت من خلالها مؤسسة قوى الأمن الداخلي لم تكن مريحة، واستمر تقدمها وصولاً حتى اليوم”، مهنئاً القوى الأمنية على الإنجازات التي تقوم بها.
وأكد خلال احتفال قوى الأمن بعيدها، أن “التعاون بين المؤسسات الأمنية هو قائم ومستمر للحفاظ على الأمن والاستقرار في لبنان”.
وطمأن اللبنانيين بالقول: “نحن معكم، استعيدوا ثقتكم بنفسكم ولا تيأسوا على الرغم من الأزمات”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.