لتشرب الحكومة “حليب السباع” أفق جديد

0 187

سطام أحمد الجارالله

ليست الدولة عاجزة، ولدى الحكومة حاليا فرصة تاريخية إما ان تستغلها او تهدرها، ويستمر النزف الحاصل في كل شيء، ونبقى نعيش على مسكنات أثبتت التجارب عدم فائدتها، بل انها جعلت الكويت تبدو دولة عجوزا غير قادرة على معالجة اصغر الازمات، لان السلطتين، التشريعية والتنفيذية، تركتا المهم وتفرغتا للامور السطحية، ما جعلنا طوال العقود الثلاثة الماضية نركض خلف سراب اننا كنا في يوم ما “درة الخليج” نعيش على امجاد الماضي، فيما الواقع اشبه بالخرابة.
تحدثنا كثيرا، وغيرنا كذلك، عن الدروس الواجب الاستفادة منها في هذه الازمة، وكيف يجب أن تكون الكويت بعد مرحلة”كورونا”، لكن اخشى ما نخشاه ان تصاب مؤسساتنا بهذا الفيروس، وتنعدم المناعة لدينا، لان السلطة التنفيذية لم تحاسب، ولم تعمل على تهيئة الجو العلاجي المناسب، وبخاصة في الفترة الاخيرة بعد أن بدأنا نسمع أصواتا عن تلاعب في المناقصات، وتعدٍ على المال العام، وغيرها الكثير من الاحاديث الواجب كشف الحقيقة حولها، فلا دخان من دون نار.
للاسف، الدلائل لا تبشر بخير ابدا، وبخاصة لجهة اسلوب التعاطي النيابي، لان اعضاء السلطة التشريعية يقدمون مصالحهم على المصلحة الوطنية، ولا يريدون الذهاب الى الانتخابات ببرامج عمل واضحة، انما باثارة الشارع من خلال الاستجوابات، واشغال الرأي العام بمعارك جانبية، اقل ما يقال فيها انها العبث بعينه، فالازمة الحالية مصيرية، وتحتاج الكويت الى كل عقل حكيم، ويد تعمل، واقتراح يطور، وليس الى شد اعصاب انتخابية، كأن قضايانا كلها حُلت ولم يبق إلا الانتخابات.
كانت لدى الحكومة في الاشهر الماضية فرصة كبيرة لمعالجة ملفات عدة مهمة، غير اننا لم نسمع الا الشعارات والكلام، حتى في معالجة ازمة “كورونا” لم يجر العمل بشكل جدي لمعالجة التبعات الاقتصادية السلبية، بينما لا نزال الى اليوم نرى الخطط والبرامج، ولا شيء ينفذ، فإلى متى الانتظار، وهل سيصبر المواطن حتى يقع فريسة ازمة مالية وعندها ترتفع الاصوات كي يبدأ العلاج؟
قال محافظ البنك المركزي في مؤتمره الصحافي الاخير:”ان الازمة يجب ان تكون فرصة”، وهذا عين الصواب، لذلك على الحكومة ان تحول التهديد الحالي فرصة وتعمل على وضع الحلول الجدية، وان تتعامل مع عبث مجلس الامة بحكمة ومسؤولية، وتضع النقاط على الحروف، ولا تخضع لبعض النواب الذين لا يريدون اكثر من الاحتفاظ بمنصبهم الحالي، لان مصير الكويت ومستقبلها اكبر بكثير من نائب او وزير، فهل ستشرب الحكومة حليب السباع؟

[email protected]

You might also like