لجنة التطوير: مشاريع عالقة من 2001 والمطلوب تكثيف الرقابة

قال رئيس لجنة الاصلاح والتطوير في البلدي أسامة العتيبي أن ورشة اليوم تعتبر الثالثة الخاصة في مشاريع الدولة التنموية خاصة انه تم جني ثمار هذه الاجتماعات مع الجهات الحكومية، لافتا ان الورشة الاولى ناقشت ٣٠ مشروعا وتم متابعتهما في الورشة الثانية واليوم تم نقاش خمسة مشاريع تنموية ،لاسيما ان الجهاز التنفيذي قدم تقريرا عن هذه المشاريع بحضور جميع الجهات الحكومية للاطلاع على المشاكل العالقة في هذه المشاريع ..
وعاتب العتيبي بعض الجهات الحكومية التي لديها ضعف المتابعة في مشاريعها التي من المفترض ان تنجزها ، مطالبا ان يكون هناك تنسيق على مستويات حكومية واضحة دون التقليل من جهد وحجم الجهات الحكومية الاخرى من ناحية العمل, مشيدا بحرص البلدية ودورها في ربط العمل مابين الجهات الحكومية.
ولفت الى ان غياب الرصد لدى بعض الجهات وعدم تحديث البيانات اوقعنا في ورطة تأخير بعض المشاريع, مبينا ان ضرورة ان تتداعى الجهود بجميع وزارات الدولة وتضافرها من أجل إقرار جميع المشاريع, وذكر ان الربط والتواصل الدوري سيحد من إلية العمل ، لاسيما انه لدينا مشاريع ضخمة ان كانت صحية او اجتماعية وصرف صحي وبنية تحتية.
وطالب العتيبي ان لاتكون هناك مشاريع عالقة بعد اتضاح الصورة من اجل تسير العجلة بشكل واضح مثلما حددها مجلس الوزراء ، موضحا ان كل سنة مالية توجد مشاريع مطروحة ، خاصة ان هناك مشاريع من ٢٠٠١ عالقة على الرغم من إجراءتها بسيطة من خلال تغير القيادات التي مع غيابها او تقاعدها وقفت عجلة العمل في بعض المشاريع ، مطالبا الجهات الحكومية بتكثيف الرقابة من اجل ان تقر جميع المشاريع في الدولة.