لجنة روسية لبنانية أميركية لإعادة النازحين تجتمع ببيروت جعجع : كلنا مع جهود باسيل

0

بيروت ـ “السياسة”:

وسط ترقب لنتائج المشاورات اللبنانية الروسية لعودة النازحين السوريين، تخفيفاً للأعباء على لبنان، أكد مستشار رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري لشؤون النازحين نديم المنلا، أنه “تم الاتفاق على تشكيل لجنة روسية-لبنانية بالتنسيق مع الأمم المتحدة لعودة النازحين قد تنضم اليها الولايات المتحدة”.
وكشف أنه من المتوقع أن تعقد أول اجتماع لها الأسبوع المقبل في بيروت.
هذا وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن نائب وزير الخارجية الروسي، مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ميخائيل بوغدانوف، التقى مستشار رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، جورج شعبان، بطلب من الأخير.
وأفادت الوزارة في بيان، أن الطرفين بحثا “الأوضاع الاجتماعية السياسية المترتبة في لبنان عقب الانتخابات البرلمانية في البلاد والتي جرت في مايو 2018، في إطار تشكيل حكومة لبنانية جديدة”.
وأضافت “تم التطرق أيضا لمهمة توفير الظروف اللازمة لعودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم، والبالغ عددهم نحو مليون واحد في لبنان وحده، في ظل الجهود المبذولة لتسوية الأزمة السورية في أسرع وقت”.
وفي السياق، أكّد رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع أن “هناك ترتيباً يعدّ بين الروس والأميركيين لإعادة نحو مليوني نازح سوري إلى أراضيهم بضمانة روسية-أميركية وترتيبات روسية عملية على الارض في سورية”.
وأشار إلى أن “هذا خبر سار بالنسبة لنا كلبنانيين، ومن المهم جداً أن تستفيد الدولة اللبنانية من هذه الفرصة من أجل أن يستفيد لبنان بأقصى ما يمكن من هذا الاتفاق”.
ولفت إلى أن “الظروف والصدف شاءت أن يكون لوزير الخارجية جبران باسيل زيارة مطلع الأسبوع المقبل الى واشنطن، حيث سيكون لديه فرصة كبيرة للتفاهم مع المسؤولين الأميركيين ومن ثم الروس بشأن طلب لبنان إعطاء الأولوية لإعادة النازحين السوريين الموجودين على أراضيه”.
وقال: “من المهم جدا أن لا نفوِّت هذه الفرصة على أنفسنا، وأن تقوم وزارة الخارجية اللبنانية بكل الاتصالات اللازمة من أجل تحقيق الهدف المنشود”.
وختم: “كلنا مع جهود الوزير جبران باسيل لتحقيق الخرق المطلوب في لحظة مواتية وفي ملف بات يشكل أولوية ضمن الأولويات اللبنانية”.
ورأى النائب السابق محمد الصفدي، أن “مع الكشف عن المبادرة الروسية لإعادة مليون و600 ألف نازح سوري الى بلادهم، على لبنان أن يعمل جاهدا لالتقاط الفرصة ومواكبة المبادرة الروسية بشكل جدي وجامع”.
في المقابل، غرد النائب جميل السيد قائلا: “الحريري يتوسّط روسيا وقبْلها الأمم المتحدة لإعادة النازحين! مسافة بيروت – دمشق 115 كلم، وإلى موسكو 3500 كلم، أي 30 مرة! الحلّ من لبنان أوْفَر وأسْرع، لماذا إذن اللفّ والدوران؟ لأنّ إعادة النازحين عبر دولتنا وحزب الله ببلاش، ومن برّا بمصاري وسياسة! والبلاش ما بيربِّح، ما بيحبّوه”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثمانية − 6 =