“لغز أصوات بلغاريا” النسائية تجمع شملها

0

فارنا (بلغاريا) – أ ف ب: قبل ثلاثين عاما، كانت جوقة غنائية نسائية تلفت الأنظار وتثير اهتمام السياح الغربيين قبل أن ينفرط عقدها مع انهيار الشيوعية، وهي اليوم تعود لجمع شمل نسائها وأصواتهنّ المتداخلة. وتحت اسم “لغز الأصوات البلغارية”، كانت هؤلاء النساء يجبن المهرجانات العالمية في زمن الحرب الباردة، رغم العزلة التي كانت تعاني منها بلغاريا وهي في فلك الاتحاد السوفياتي. وهي ظلّت تعمل على إحياء الغناء التقليدي بأصوات متآلفة ومن دون آلات موسيقية، لحين سقوط الشيوعية.
واليوم تعود الفرقة إلى جمهورها مع مجموعة غنائية أصدرتها في مايو في بلغاريا يتوقّع أن تصدر في فرنسا في سبتمبر الجاري.
وفي هذا العمل الأول للفرقة منذ عشرين عاما، تعاونت المغنيات مع الفنانة الأسترالية ليزا جيرارد، التي تخرج عن المألوف في موسيقاها المازجة بين الحداثة والتقاليد الدينية.
وتضمّ الفرقة الآن عشرين مغنية تراوح أعمارهنّ بين العشرين والسبعين، معظمهنّ ينتمين لعائلات توارثت هذه التقاليد الغنائية جيلا بعد جيل، وقد نالت جائزة “غرامي” في العام 1990، ثم صارت كلّ تذاكر حفلاتها تباع بالكامل.
وكانت الفرقة بنقاوة أدائها وأصالته تأسر اهتمام نجوم الروك، وفي العام 1992 أدى ديفيد بووي إحدى أغنياتها في حفل زفافه.
لكن في بلغاريا ما بعد الشيوعية، تغيّرت الأمور. ولم تعد المغنيات يتقاضين رواتب من الإذاعة والتلفزيون، فاضطررن للعمل في تدريس الموسيقى. وظلّت الأمور على هذا النحو إلى أن قررت شركة الإنتاج “شوبرت ميوزك” إنتاج مجموعة غنائية جديدة للفرقة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

2 × ثلاثة =