لقاء جديد يجمع زعيمي الكوريتين عند حدود البلدين ترامب: لا يزال من الممكن عقد القمة مع كيم في موعدها

0

عواصم – وكالات: أعلنت كوريا الجنوبية أن رئيسها مون جاي ان التقى زعيم الشطر الشمالي كيم جونغ اون أمس، في المنطقة منزوعة السلاح الفاصلة بين البلدين، غداة تأكيد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن عقد قمته مع بيونغ يانغ لا يزال ممكناً.
وذكرت الرئاسة الكورية الجنوبية أن الزعيمين أجريا محادثات استمرت لساعتين في قرية بانمونغوم الحدودية حيث “تبادلا وجهات النظر وناقشا سبل تطبيق إعلان بانمونغوم (الذي توصلا إليه في أبريل الماضي) وضمان انعقاد قمة ناجحة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية”.
وكان الرئيس الأميركى دونالد ترامب اعلن غداة قراره إلغاء قمة مع زعيم كوريا الشمالية، أن اللقاء مع كيم جونغ أون ما زال ممكناً عقده في موعده المحدد سابقاً، بعد أن أشاد برد فعل بيونغ يانغ الايجابي وانفتاحها على الحوار.
وقال ترامب للصحافيين في البيت الأبيض، أول من أمس، “سنرى ما سيحدث”، بعد أن رحب بالبيان الأخير لبيونغ يانغ بشأن المحادثات، موضحاً انه “خبر سار للغاية”.وأكد أن القمة “قد تعقد حتى في 12 الشهر (يونيو المقبل)”، في إشارة إلى الموعد الأصلي المحدد في سنغافورة.
وأشار إلى الكوريين الشماليين “إننا نتحدث إليهم حالياً، إنهم يريدون ذلك بشدة، نحن نرغب في القيام بذلك، سنرى ما سيحدث”.
وتاتي تصريحات ترامب في حين كان الديبلوماسيون والمحللون لا يزالون يحاولون استيعاب الإعلان المذهل لإلغاء القمة، ما يعيد خلط الأوراق ويغذي الانطباع بأنه مستعد لدفع أي ثمن من أجل القمة التي يأمل أن تشكل علامة فارقة في ولايته الرئاسية.
من جهته، قال وزير الدفاع جيم ماتيس “ما زال الديبلوماسيون يعملون على هذه القمة، على احتمال عقد هذه القمة، إنها أخبار جيدة للغاية”.
بدوره، أجرى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اتصالاً هاتفياً بنظيره الكوري الجنوبي كانغ كيونغ وا، اتفقا خلاله على إبقاء “التواصل وثيقاً” بينهما من أجل تهيئة الظروف للحوار مع كوريا الشمالية.واتفق الوزيران “على ضرورة مواصلة الحوار إلى أن تتبنى كوريا الشمالية نزع السلاح النووي”.
وكان نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي كيم كي غوان تحدث عن قرار “مؤسف للغاية”، الخاص بإلغاء قمة كيم وترامب، إلا أنه ترك الباب مفتوحاً عبر إعلانه أن بيونغ يانغ مستعدة “للجلوس وجها لوجه في أي وقت وبأي طريقة من أجل حل المشكلة”.وأضاف “نحن نأمل من أعماقنا أن تساعد ما تسمى بصيغة ترامب في تهدئة مخاوف الجانبين وتفي بمطالبنا وأن تكون وسيلة حكيمة ذات تأثير ملحوظ في حل الأمر”.
من جهته، قال المتحدث باسم رئيس كوريا الجنوبية “نحن متفائلون على نحو حذر بأن الأمل ما زال موجوداً لحوار بين أميركا وكوريا الشمالية، نواصل متابعة التطورات بدقة”.
في سياق متصل، ذكرت مجلة “بوليتيكو” أن فريقاً يضم 30 من المسؤولين في البيت الأبيض ووزارة الخارجية يستعد للسفر إلى سنغافورة قريباً.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة − 2 =