لقاء كسر جليد بين عون وجنبلاط المتمسك بكامل التمثيل الدرزي المطارنة الموارنة يدعون لعدم التفريط بالجنسية... ودريان يثني على أداء الجيش

0 3

بيروت – “السياسة”:

كسر لقاء رئيس الجمهورية ميشال عون، برئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط في قصر بعبدا أمس، رتابة المشهد الداخلي في ظل غياب أي معطى يؤشر إلى قرب ولادة الحكومة، بعد سفر الرئيس المكلف سعد الحريري إلى فرنسا في زيارة عائلية، تاركاً الملف الحكومي في حالة جمود، مع استمرار الوضع على حاله من المراوحة.
وأكد جنبلاط بعد اللقاء، أن الجلسة كانت عامة، قائلاً: “لم نتحدث فيها عن موضوع الحكومة”.
وأضاف “لمست حرص عون على وحدة الجبل، وتنوع الأحزاب والانتخابات مرّت بكل هدوء باستثناء إشكال في الشويفات، واطلب من المناصرين التخفيف في اللهجة على مواقع التواصل، والتفكير كما يفعل عون بحلّ المشاكل الأساسية ووضع خطة إنمائية لخلق فرص عمل”.
وبشأن موقفه من الموضوع الحكومي، قال إن “التمثيل الشعبي والسياسي أعطانا الحق بالمطالبة بكامل التمثيل الدرزي في الحكومة”.
أما عن تراجعه عن موقفه من العهد، فقال: “لن أتراجع عن الكلمة التي قلتها ولو أنها لا تشمل كل العهد بل جزءاً منه”.
واطلع رئيس الجمهورية من وزير الاقتصاد رائد خوري وفريق العمل وخبراء استشاريي “ماكبنزي” على الخطّة الاقتصادية اللبنانية، بحضور وزير العدل سليم جريصاتي، والمستشارة الرئاسية ميراي عون هاشم، ومستشار رئيس الحكومة للشؤون الاقتصادية الدكتور نديم المنلا.
وتحدث خوري بعد الاجتماع، فقال: “أطلعنا الرئيس على نتائج دراسة ماكينزي وحرصنا على توصيف الحالة والتحديات الاقتصادية الراهنة والدراسة تبحث في القطاعات الإنتاجية التي تخلق فرص عمل”.وأضاف: “سنعرض دراسة ماكينزي على رئيس الحكومة المكلف تمهيداً لمصادقتها في الحكومة المقبلة”.
وكشف أن الدراسة هي عبارة عن 2000 صفحة تدخل بتفاصيل الإصلاحات المطلوبة اقتصادياً.
إلى ذلك، لفت البيان الصادر عن اجتماع المطارنة الموارنة، إلى ضرورة وضع خطة وطنية شاملة لعودة النازحين.
وقال: “قلقون من تأثير التجاذبات السياسية على الاقتصاد وكل تأخير في تشكيل الحكومة سيعرض الوضع المالي إلى الاهتزاز”.
وأمل تفعيل قانون استعادة الجنسية وإعادة الحق لمستحقّيه.
وتطرق المطارنة في اجتماعهم إلى مرسوم التجنيس مؤكدين أنّ “الجنسيّة هي على ارتباط وثيق بهوية الوطن وكرامته وسيادته ومصالحه العليا وعلى أولياء الأمر ألا يفرطوا بها تحت أي أمر”.
وأثنى مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، خلال لقائه قائد الجيش العماد جوزف عون، على “دور الجيش ومناقبيته وقيادته الحكيمة في حفظ أمن البلاد من أي عدوان إسرائيلي”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.