لماذا تخلت قطر عن العلاقة المشبوهة مع ” النصرة ” ؟

0 45

مشعل ابا الودع

جبهة “النصرة ” التي ظهرت في سورية عام 2012 معروفة علاقتها بقطر والدعم المالي الذي قدمه تنظيم الحمدين بالمليارات لهذه الجماعة الارهابية التي عرف عنها انها اكثر وحشية ، والتي ساهمت بتعطيل الثورة السورية وافشالها لانها كانت تحارب الجيش السوري الحر والفصائل المعارضة ، وتخلت عن الاراضي المحررة بعد ذلك للنظام السوري والميليشيات الايرانية.
جبهة “النصرة “خرجت من رحم تنظيم القاعدة لكنها في العام 2016 اعلنت انفصالها عن تنظيم “القاعدة “وغيرت الجبهة اسمها الى ” فتح الشام ” في محاولة منها لطرح نفسها من جديد لكي تجد مكانا بين السوريين الذين يرفضون هذه الجبهة الارهابية .
جبهة “النصرة “نفذت عمليات خطف في سورية وحصلت على دعم قطري في شكل فدية ،كما قدمت قطر لها منذ ظهورها وللجماعات الارهابية في سورية 64 مليار دولار، بالاضافة الى 30 مليون دولار فدية لصحافي اميركي و16 مليون دولار فدية لراهبات معلولا، ولم تكتف قطر بذلك بل مولت النصرة بمدفع رشاش مضاد للطيران وذخائر خاصة بالرشاش واسلحة الية وثقيلة في حملة اطلق عليها “مدد اهل الشام” .
قطر مضطرة الان للتخلي عن جبهة “النصرة “لاسباب عدة منها ان الجرائم التي ارتكبتها الجماعات الارهابية التي تدعمها قطر كان نتيجتها مقتل وتشريد الملايين من البشر وتدمير الدول ، وهناك تحركات من جماعات ومؤسسات وافراد لمطالبة قطر بالتوقف عن دعم الارهاب ومقاضاتها في المحاكم الدولية ، ففي شهر ابريل 2018 طلبت محامية هولندية من قطر التبرع لضحايا الارهاب بسبب ارهاب جبهة “النصرة “في سورية ،وطالبت المحامية الهولندية في رسالة الى امير قطر بانشاء صندوق للتعويضات .
من اسباب الازمة بين دول المقاطعة وقطر الدعم القطري للارهاب ، ودول المقاطعة اعلنت ان لديها ادلة تثبت دعم قطر لجبهة “النصرة “والجماعات المسلحة في سورية ،وهناك ايضا ادلة تثبت الدعم القطري لتنظيم “القاعدة “.
علاقة قطر بايران علاقة قوية استغلتها في التوسط بين الجماعات الارهابية والميليشيات الايرانية الارهابية في سورية ولبنان والعراق ،وتوسطت قطر في صفقة هدنة بين “حزب الله “وجبهة “النصرة “عام 2017 والصفقة اشرف عليها مسؤولون امنيون قطريون ،لذلك ترفض قطر فك الارتباط مع ايران وضحت بعروبتها وجيرانها في الخليج من اجل علاقتها مع ايران ،لان هذهالعلاقة تخدم قطر وتخدم ايران ايضا في تحريك الجماعات الارهابية والميليشيات الايرانية لتدمير المنطقة وتنفيذ الاجندة الايرانية الخبيثة
ومن اسباب تخلي قطر عن جبهة “النصرة “سيطرة اردوغان والاتراك على قطر ،وبعد اعلان تركيا تصنيف جبهة “النصرة ” جماعة ارهابية بعد ان رفضت جبهة النصرة حل نفسها وبعد فشل المخابرات التركية في اقناع قادة جبهة “النصرة ” بحل نفسها،وهذا جاء بضغط روسي سوف يكون نتيجته ارغام الفصائل السورية المعارضة التابعة لتركيا على التصالح مع النظام السوري لخدمة مصالح تركيا مع روسيا .
الضغط الروسي علي تركيا جعل قطر تتخلي عن جبهة “النصرة ” قبل اي تحرك في ادلب لان القرار تركي وليس قطريا ،واي قرار في الدوحة يجب ان يوافق عليه اردوغان ،وسوف تتخلص قطر من علاقتها المشبوهة مع جبهة “النصرة “وتترك الجبهة تواجه مصيرها في ادلب سواء بتصفية هذه الجماعة الارهابية او هروب اعضائها والنجاة من القتل .
كاتب سعودي

You might also like