لماذا وقفت السعودية مع الشرعية في اليمن؟

0

د. عبدالله راشد السنيدي

ثلاثة أسباب يكفي أحدها لتشكل دول الخليج العربية ودول عربية شقيقة بقيادة المملكة العربية السعودية تحالفا عربيا لدعم الشرعية في اليمن وإنقاذه من التدخلات الأجنبية، وهي: حماية العقيدة الإسلامية، فالانقلاب على الشرعية في اليمن تم من قبل فئتين متعاونتين مع إيران وهما: الحوثيون وحزب المؤتمر بقيادة الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، فقد تحالف مع الحوثيين المدعومين من إيران قبل وفاته على أيديهم نكاية بشعبه الذي رفض استمراره في السلطة التي أمضى فيها ثلاثين عاماً، وكان يجدر به مراعاة المصلحة العليا لبلاده وتقدير ما فعله الخليجيون لصالحه عندما تم منحه الحصانة في المبادرة الخليجية التي أنقذت اليمن من حرب أهلية، إلا أنه لم يراع ذلك وفضل استمرار الفوضى ثم الحرب الأهلية في اليمن.
السبب الثاني الحيلولة دون التواجد الإيراني في اليمن، وهو ما سوف يؤثر سلباً لو تحقق على المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربية الأخرى، فإيران بعد أن تواجدت في شمال المملكة في كل من العراق وسورية تبحث وتسعى للتواجد في جنوب المملكة لأنها تريد أن تطوق المملكة لكي يسهل عليها تطبيق سياساتها وتوجهاتها وستراتيجياتها لشعورها بان المملكة بمثابة حجر الزاوية التي تحول دون تنفيذ مخططاتها، وهو الأمر الذي تنبهت له قيادة المملكة المتمثلة في الملك سلمان وولي عهده، ففور توليه الحكم شعر الملك سلمان بهذا الخطر فأصبح يدعو قادة الدول الخليجية والعربية والإسلامية بشكل متوال للالتقاء به في الرياض حتى استطاع بحمد الله إقناعهم بضرورة التصدي لهذا الخطر، وهوما ترتب عليه تشكيل التحالف العربي بقيادة المملكة لمساندة الشرعية في اليمن، والذي حال بعون الله دون تطبيق الحوثيين ومن خلفهم إيران لمخططاتهم في الهيمنة على كل أقاليم اليمن.
السبب الثالث حماية حدود المملكة العربية السعودية، بل المملكة بأكملها باعتبارها قبلة المسلمين من مخططات إيران، فالحوثيون عندما يتمكنون من السيطرة على اليمن سوف تستعملهم إيران في تنفيذ مخططاتها تجاه المملكة وذلك بإثارة حالة من عدم الاستقرار على الحدود بين البلدين، وقد يتطور الأمر إلى الاعتداء على المملكة من أجل الوصول إلى مقدسات المسلمين في مكة المكرمة والمدينة المنورة، وإن شاء الله سينتصر الحق في النهاية ولن يحول دونه تعنت الحوثيين وإيران التي تقف معهم.
في نهاية هذا المقال أدعو المولى عز وجل أن يتغمد الشهداء الأبرار برحمته وأن يسكنهم فسيح جناته، فقد ضحى هؤلاء الأبطال بأغلى ما يملكون حماية لعقيدتهم ودفاعاً عن الحدود الجنوبية لوطنهم.
كاتب سعودي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اثنان × أربعة =