ليبيا: قوات حفتر تستعيد السيطرة على منشأتين نفطيتين

0 2

طرابلس – وكالات: أعلن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر أمس، إطلاق هجوم من أجل “تطهير” الهلال النفطي وأنه “استعاد السيطرة بالكامل” على منشأتين تعرضتا لهجوم منذ أسبوع من قبل مجموعات مسلحة.
وكان حفتر أعلن في تسجيل صوتي في وقت سابق، أنه حانت “ساعة الصفر، لحظة الانقضاض الخاطف لسحق العدو”، مضيفاً “حالياً تدق الساعة معلنة انطلاق الاجتياح المقدس لتطهير الأرض واسترداد الحق”.
واتهم حفتر من دون أن يسميه ابراهيم الجضران الذي يقود جماعات مسلحة بـ”التحالف مع الشيطان” وبأنه “جنى على نفسه وألقى بها إلى الهلاك حين بدأ بالغدر والعدوان”.
وبعيد اعلان حفتر، قال المتحدث باسم “الجيش الوطني الليبي” العميد أحمد المسماري إن “قواتنا تسيطر على منطقة راس لانوف بالكامل”، مضيفاً إن “قواتنا المسلحة تسيطر على ميناء السدرة وتطارد العدو باتجاه الغرب”.
وأوضح “نحن نحاول أن لا يتكرر هذا الأمر (الهجوم على الهلال النفطي)، وبالتالي لا نستطيع أن نكون دائماً في موقف الدفاع، وسنتحول إلى موقع هجوم متقدم مطارد للجماعات التابعة للقاعدة وهذا هو الوصف الصحيح لمن قام بالهجوم على الهلال النفطي”.
واشار إلى أن القوات المهزومة من الهلال النفطي توجهت نحو الجنوب والجنوب الغربي بمنطقة النوفلية وجنوب غربها، مضيفاً “نعتقد أنهم سيتوجهون نحو حقل المبروك النفطي، والجبال الواقعة جنوب شرق منطقة بني وليد والسدادة، لأنها منطقة صعبة جغرافياً هم يتواجدون دائماً بها”.
من جهتها، تحدثت مصادر مقربة من “الجيش الوطني الليبي” عن قيام تحالف بين الجضران و”سرايا الدفاع عن بنغازي”، التي شكلها متطرفون طردتهم قوات حفتر من بنغازي.
في سياق متصل، أعلن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا مصطفى صنع الله أمس، أنه يأمل في استئناف العمليات في ميناءي رأس لانوف والسدرة “بعد يومين”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.