ليفربول المتوهج يطمح لإسقاط تشيلسي المترنح في مواجهة إنكليزية خالصة للظفر بالسوبر الأوروبي الليلة

0 58

لندن ( دب ا) بعدما فقد فرصة المنافسة على هذا اللقب 3 مرات سابقة، ستكون الفرصة سانحة أمام يورغن كلوب المدير الفني لليفربول، للفوز بلقب كأس السوبر الأوروبي لكرة القدم، عندما يصطدم اليوم، بنظيره تشيلسي في مواجهة إنكليزية خالصة على اللقب الأوروبي.
ويلتقي الفريقان، اليوم، على إستاد “فودافون آرينا” في مدينة إسطنبول التركية، بعد أيام قليلة من بدء مسيرتهما في الدوري الإنكليزي والتي كانت استعدادًا قويًا لكليهما، قبل خوض مباراة اليوم رغم تباين نتائج الفريقين في ضربة البداية.
واستهل ليفربول رحلته في الدوري الإنكليزي بالفوز الكبير (4-1)، على نورويتش سيتي فيما خسر تشيلسي برباعية نظيفة، أمام مانشستر يونايتد.
وتوج ليفربول في الموسم الماضي بلقب دوري أبطال أوروبا، ليمنح مدربه كلوب فرصة المنافسة على لقب السوبر الأوروبي للمرة الأولى، بعد 3 محاولات فاشلة لبلوغ هذه المباراة.
في المقابل، توج تشيلسي في الموسم الماضي بلقب الدوري الأوروبي، ليضرب موعدًا مع ليفربول في هذا اللقاء الإنكليزي الخالص على لقب السوبر الأوروبي.
وفشل كلوب في 3 محاولات سابقة لبلوغ مباراة كأس السوبر الأوروبي مع بوروسيا دورتموند الألماني وليفربول حيث خسر نهائي دوري الأبطال لمرة واحدة مع كل من دورتموند وليفربول، كما خسر نهائي الدوري الأوروبي مع ليفربول.
وتغير هذا الحال في الموسم الماضي، عندما قاد العبقري الألماني ليفربول للقب دوري الأبطال بالفوز على توتنهام (2-0)، في النهائي الذي توج خلاله ليفربول بلقب دوري الأبطال للمرة السادسة.
وصرح كلوب إلى موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، قائلًا : “كأس السوبر ليس البطولة التي كنت أود مشاهدتها في الماضي.. الأمر مختلف تماما هذا العام”.
وهذه هي المرة الأولى في تاريخ الكرة الأوروبية التي تجمع فيها مباراة السوبر الأوروبي بين فريقين من إنكلترا.
وكانت هذه المواجهة الإنكليزية الخالصة مؤكدة حتى قبل إقامة نهائي دوري الأبطال والدوري الأوروبي وذلك بعد وصول 4 فرق إنكليزية إلى نهائي البطولتين حيث فاز تشيلسي في نهائي الدوري الأوروبي على آرسنال (4-1).
وتمثل مباراة اليوم اختبارًا صعبًا لفرانك لامبارد، المدرب الجديد لتشيلسي والذي سقط في الاختبار الرسمي الأول له مع الفريق بالهزيمة الثقيلة أمام مانشستر يونايتد في الدوري الإنكليزي مطلع هذا الأسبوع.
وقال لامبارد، اللاعب الأسطوري لتشيلسي سابقا: “سنستعيد اتزاننا بعد هذه الهزيمة.. لا نريد بالتأكيد أن نخسر (4-0) مجددًا. إنها هزيمة مؤلمة”.
وخسر ليفربول أول بطولة يخوضها في الموسم الحالي بسقوطه أمام مانشستر سيتي بضربات الترجيح في مباراة الدرع الخيرية (كأس السوبر الإنكليزي).
ويفتقد ليفربول في مباراة اليوم لجهود حارس مرماه البرازيلي أليسون بيكر الذي أصيب خلال مباراته أمام نورويتش سيتي.
وتعاقد ليفربول في الأسبوع الماضي مع أدريان حارس مرمى ويستهام السابق والذي سيكون ضمن قائمة الفريق في مباراة اليوم.

You might also like