ليفربول يغرِّد في الصدارة بانتصار رابع الخطأ ممنوع على اليونايتد ... وارسنال لمواصلة التعافي

0

ليستر – أ ف ب: حقق ليفربول فوزه الرابع تواليا هذا الموسم، وذلك بتغلبه امس على مضيفه ليستر سيتي 2-1 في افتتاح المرحلة الرابعة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، في مباراة شهدت ارتكاب الحارس البرازيلي الجديد للنادي الأحمر أليسون، خطأ قاتلا كبّد فريقه أول أهدافه في الموسم. وأتت أهداف المباراة من قبل السنغالي ساديو مانيه (10)، وزميله البرازيلي روبرتو فيرمينو (45)، بينما انتظر ليستر حتى الدقيقة 63 من الشوط الثاني لمعادلة النتيجة عبر لاعبه الجزائري رشيد غزال. ولم يأت الهدف الأخير من هجمة منظمة لليستر، بل من خطأ فادح لأليسون القادم هذا الموسم من روما الإيطالي في صفقة بلغت قيمتها 72.5 مليون يورو، وجعلت منه أغلى حارس مرمى في التاريخ، قبل أن يكسر هذا الرقم بعد أيام بانتقال الإسباني كيبا أريسابالاغا من أتلتيك بلباو الإسباني الى تشلسي مقابل 80 مليون يورو. وأتى الهدف بعدما أعاد المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك الكرة الى أليسون على الجهة اليمنى لمنطقة الجزاء، وبدلا من أن يشتتها مباشرة، حاول مراوغة لاعب ليستر النيجيري البديل كيليشي ايهياناتشو الذي كان يقترب منه. وتمكن المهاجم الدولي من انتزاع الكرة، وتقدم بها نحو المرمى الخالي، قبل أن يحولها عرضية إلى غزال الذي سددها في الشباك. وهو الهدف الأول الذي يدخل مرمى ليفربول في الدوري هذا الموسم. وكان مانيه قد افتتح التسجيل لليفربول في الدقيقة العاشرة من الشوط الأول، بعد اختراق للاسكتلندي أندرو روبرتسون على الجهة اليسرى، حول على أثره الكرة الى داخل منطقة الجزاء. وأخطأ المدافع الدولي هاري ماغواير في التعامل مع العرضية، لتتهيأ أمام المهاجم الدولي السنغالي ويسددها قوية في مرمى حارس ليستر الدنماركي كاسبر شمايكل. وهيمن ليفربول بشكل كبير على مجمل الشوط الأول، وتمكن من تعزيز تقدمه قبل نهايته، وذلك عبر فيرمينو الذي سجل أول أهدافه هذا الموسم، وذلك بكرة رأسية بعد ركلة ركنية نفذها جيمس ميلنر. وبعدما حقق أسوأ بداية موسم له منذ 26 عاما، يحل مانشستر يونايتد ضيفا على بيرنلي، ومستقبل مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو على المحك. وتزايدت مشاكل مورينيو في الملعب وخارجه، وذلك بعد سقوط “الشياطين الحمر” أمام برايتون (2-3) وعلى أرضه أمام توتنهام (صفر-3). ويؤكد مورينيو أنه يحظى بمساندة مشجعي يونايتد الذي تفيد تقارير عن قيامهم باستئجار طائرة للتحليق فوق ملعب بيرنلي خلال المباراة، رافعة ينتقدون فيها نائب رئيس مجلس الإدارة التنفيذي إد وودوورد وعائلة غلايزرز الأميركية المالكة للنادي. وبعد هزيمتين أمام مانشستر سيتي وتشلسي خلال مباراتيه الأوليين في حقبة ما بعد المدرب الفرنسي أرسين فينغر، تنفس أرسنال الصعداء في المرحلة الماضية وحقق فوزه الأول بقيادة مدربه الجديد الإسباني أوناي إيمري، الذي جاء على حسابه جاره اللندني وست هام يونايتد (3-1).

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

20 − إحدى عشر =