مؤشرات عربية

0 2

العبار : “إعمار” ستبيع فنادق بـ1.2 مليار دولار

أكد رئيس مجلس إدارة شركة إعمار محمد العبار، أن التوجه لبيع الفنادق التي تمتلكها الشركة هو خيار منطقي كون عمل شركات الضيافة يجب أن يتركز على إدارة الفنادق وليس تملكها كأصول. وقال العبار في لقاء مع “العربية”: “نتوقع بيع فنادق بقيمة تتراوح بين 800 مليون و1.2 مليار دولار، وهي فرصة لنا للنمو في القطاع الفندقي”. وشدد العبار على أن غالبية الفنادق التي تتوجه “إعمار” لبيعها ستكون في الإمارات، في حين أن إعادة الاستثمار ستكون في الإمارات وفي خارجها. وكانت شركة “إعمار” أوضحت أنه فيما يتعلق بالتقارير الإعلامية حول بيع الشركة لأصول بقيمة 1.4 مليار دولار، بأنها تقوم بشكل مستمر بدراسة خيارات التمويل المختلفة، وذلك ضمن استراتيجيتها الهادفة إلى تنظيم أنشطتها، مشيرة إلى أنها ستعلن عن هذه المعاملات فور الانتهاء منها. وكانت مصادر مطلعة لـFinancial Times قد كشفت يوم أمس أن شركة إعمار تعتزم جمع ما يصل إلى 1.4 مليار دولار من خلال بيع فنادق وعيادات ومدارس وأصول غير أساسية. وأضافت المصادر أن الشركة تتطلع إلى جمع حوالي 700 مليون دولار من خلال بيع محفظتها الفندقية باستثناء عقارين رئيسيين.
كما تقوم “إعمار” ببيع العيادات والمدارس في مجتمعاتها المحلية بقيمة تبلغ 700 مليون دولار بحسب المصادر نفسها.

السعودية تمنح أول ترخيص لمصرف عراقي

وافقت الحكومة السعودية، على منح بنك عراقي رخصة افتتاح فرع له في المملكة. وقال مجلس الوزراء السعودي، في بيان صدر امس ، إنه وافق على الترخيص لـ”المصرف العراقي للتجارة” بفتح فرع له في المملكة، وتفويض وزير المالية بالبت في أي طلب لاحق، بفتح فروع أخرى للمصرف ذاته، حسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).
ويُعد حصول البنوك الأجنبية على ترخيص للعمل في السعودية، أمرا في غاية الصعوبة، ولا يسمح لها بافتتاح سوى فرع واحد في البلاد.
لكن مؤخرا، خففت المملكة من قيود افتتاح فروع لبنوك أجنبية في البلاد، مع تراجع أسعار النفط عن منتصف 2014، رغبة منها بجذب استثمارات أجنبية لتنويع مصادر الدخل بعيدا عن النفط. ويبلغ قطاع البنوك في السعودية 12 بنكا وطنيا، فضلا عن فروع لـ15 بنكا أجنبيا.

نمو أرباح بنك الرياض 25 في المئة إلى 1.06 مليار ريال خلال الربع الاول

قفزت أرباح بنك الرياض الفصلية خلال الربع الثاني بـ 25 %، مقارنة بأرباح الربع الثاني من العام الماضي، لتسجل 1.062 مليار ريال، إلا أنها جاءت نحو نصف ما توقعه المحللون عند ملياري ريال. وأرجع البنك هذا النمو في الأرباح إلى ارتفاع إجمالي دخل العمليات، وانخفاض إجمالي مصاريف العمليات، والذي يرجع ذلك بشكل رئيسي إلى الانخفاض في صافي مخصص الانخفاض لخسائر الائتمان والمخصصات الأخرى.
وارتفعت محفظة القروض بـ 2% فيما تراجعت الودائع بالنسبة نفسها. أما خلال النصف الأول من هذا العام، فقد نمت أرباح بنك الرياض بـ 16%، مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، إلى نحو 2.2 مليار ريال.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.