مؤمن: نحتاج الى الخبرة الكويتية ونشكر الكويت على دعمها على هامش اجتماع رئيسة وعضوات "النسائية" مع وزيرة المرأة في جيبوتي

0 59

الملا: مشاريع الجمعية النسائية ساهمت في تمكين المرأة والنهوض بالمجتمع

أكد سفير جيبوتي لدى الكويت محمد مؤمن أن الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية لعبت دورا كبيرا في المجتمع الكويتي في مختلف المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها من مجالات أخرى، مشيرا الى أنهم في جيبوتي يحتاجون الى الخبرة
في هذا المجال، شاكرا الكويت على دعمها لبلاده.
جاء ذلك، في تصريح صحافي للسفير مؤمن مساء اول من أمس على هامش اجتماع رئيسة وعضوات الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية مع وزيرة المرأة والاسرة في جيبوتي مؤمنة حسن والمستشار الفني للوزيرة حسن رباهي ومديرة مركز العمل الاجتماعي لتمكين المرأة نعمة حوش، وذلك في مقر الجمعية بالخالدية.
وبين السفير الجيبوتي بأن الوفد الزائر استفاد من خبرات عضوات الجمعية التي ساهمت في رفع مستوى المرأة الكويتية، موضحا بأن الوزيرة مؤمنة حسن في زيارة رسمية للبلاد بدعوة من وزير الشؤون الاجتماعية والعمل سعد الخراز.
وقال: لقد استفدنا من هذه الجمعية التي تأسست في بداية الستينات ونحيي القائمات عليها والدور الذي لعبته المرأة الكويتية في مختلف المجالات وعلى مستوى استعادة الحرية للكويت خلال فترة الغزو الغاشم حيث كان للمرأة دور بارز وهناك العديد من الشهيدات الكويتيات.
ولفت الى ان المرأة الكويتية ستحقق الهدف المرجو منها بوعيها ومشاركتها السياسية والقضائية، مشيرا الى انه لدى الكويتية القدرة على تحقيق الإنجازات وهي جزء من المجتمع.
وأشار الى أن المرأة في جيبوتي لها دور متقدم وتشكل اليوم 28% من البرلمان وهناك 3 وزيرات، أما على مستوى القضاء فإن السيدات يترأسن 5 محاكم قضائية .
وأعرب عن شكره وتقديره للكويت على ما تقدمه لبلاده، متوجها في الوقت ذاته بالشكر والتقدير لسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وسمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك ورئيس مجلس الامة مرزوق الغانم والشعب الكويتي.
وقال السفير مؤمن: نحيي الجمعيات الاهلية والمنظمات الخيرية في الكويت التي لعبت دورا مهما في جيبوتي سواء فيما يخص دورها التنموي او غيره.
من جانبها، أفادت رئيسة مجلس إدارة الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية لولوة الملا أنها وعضوات الجمعية استعرضن امام الوزيرة الجيبوتية والسفير مؤمن مسيرة الجمعية منذ تأسيسها والمشاريع التي قدمتها فيما يخص تمكين المرأة والنهوض بالمجتمع الى جانب مساهمة الجمعية بالتعاون مع وزارة التربية فيما يخص محو الامية فضلا عن مشاريع الجمعية خارج الكويت ومساهمتها لبعض المجتمعات في حال وجود كوارث، مشيرة الى ان الكويت بلد الإنسانية وأن ذلك من سمات المجتمع الكويتي .
ولفتت الملا الى انه تم خلال الاجتماع استعراض النوادي التي تخص المرأة في مجالات الطب النفسي ومستشفى مكي جمعة للسرطان وكذلك حضانة البستان التي تعتني بالطفل الاصم، مضيفة ونفتخر بمشروع دعم تعليم اللغة العربية في مركز الابداع الذي يشرف عليه الأستاذ حمزة الخياط.
وذكرت ان الوزيرة مؤمنة حسن تطرقت الى الاعمال التي قامت بها في بلدها بشأن نهضة المرأة والمطالبة بمساواتها بالرجل.
وعن نشاط الجمعية في فصل الصيف، قالت الملا ان الجمعية تعمل على مدار السنة ولديها حمام سباحة ومركز اللياقة البدنية وكذلك مشروع تعليم اللغة العربية، لافتة الى ان ابواب الجمعية مفتوحة لأي نشاط خاص بأي فريق تطوعي اجتماعي ثقافي.

You might also like