ماذا ينتظر الاقتصاد الإيراني في 6 أغسطس الجاري ؟

0

أقل من أسبوع يفصل الإيرانيين عن السادس من أغسطس، موعد تطبيق الجولة الأولى من عقوبات واشنطن الاقتصادية، لكن الغالبية منهم ترى في هذا الموعد يوما آخر كغيره من أيام الأشهر القليلة الماضية، فالأوضاع الاقتصادية في أسوأ أحوالها، وقبل بدء تطبيق العقوبات.
في السادس من أغسطس، تبدأ العقوبات على تعاملات إيران بالمعادن الثمينة وعلى أي تعاملات لأطراف أجنبية بالريال الإيراني، كما تنطلق العقوبات على قطاع السيارات. أما في الرابع من نوفمبر، فتشل حركة الناقلات البحرية الإيرانية، ويمنع استيراد النفط من هناك، وتعاقب أي مؤسسة مالية دولية على أي تعاملات مع البنك المركزي. ولكن تأثير هذه العقوبات ظهر مبكرا، فتغيير محافظ المركزي الإيراني لم ينقذ تدهور الريال الإيراني الذي فقد نصف قيمته في أربعة أشهر، وإقالة وزير المالية لن تجدي نفعا مع الشباب الذي يعاني من بطالة عند 30%. وتكرار التصريحات بأن الأوضاع الاقتصادية الصعبة هي مؤامرة أجنبية مؤقتة، لن يقنع الإيرانيين الذين يتعاملون يوميا مع ارتفاع أسعار المنتجات.البازار، وهو من أهم الأسواق في إيران، يلخص الوضع الاقتصادي السائد.
الاضطرابات تشل العمل في البازار من حين لآخر اعتراضا على الوضع الاقتصادي، فيما يعاني التجار من صعوبة الاستيراد مع تهاوي العملة وتقلص عدد المؤسسات المالية التي ترغب بالتعامل مع أطراف إيرانية، والقرار الحكومي السابق بمنع استيراد 1300 منتج حفاظا على الاحتياطيات الأجنبية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

6 − 1 =