التطريز والحُلي أبرز سمات تصاميمها

ماريا العشيري: القفطان المغربي يخطف إعجاب العالم التطريز والحُلي أبرز سمات تصاميمها

القاهرة – صفاء عزب:
يعد القفطان المغربي من أشهر الأزياء العربية، بات سفيرا للشرق في الكثير من الدول غير العربية، لما فيه من لمسات وموضات متنوعة، تتناسب مع مختلف الأذواق، كما يعد من الملابس الملائمة أيضا، لشتى المناسبات، اذ يمكن تطويع استخدامه حسب الحدث.
حول ابداعاتها في عالم التصميمات والأزياء المغربية والجديد في موضة أزياء 2018، أجرت “السياسة “، هذا الحوار مع المصممة المغربية “ماريا العشيري”.
ما سبب زيارتك لمصر؟
جئت للمشاركة في عرض أزياء على هامش احتفالية مغربية كبيرة أقامتها الجالية المغربية بمصر، تعبيرا عن روح المحبة والمودة بين كل العرب.
كيف دخلت عالم التصميمات والزينة؟
أعشق هذا المجال منذ نعومة أظفاري، أحببت في هذه السن المبكرة، تصميم الموديلات وتنفيذها بيدي، كما كنت أحرص على انتقاء الأقمشة والتنفيذ عليها، حتى أصبحت لدي رؤية وتصميمات خاصة، كانت مثار اعجاب المحيطين، ما شجعني على الانطلاق لهذا العالم بكل طاقتي. الحمد لله أمارس هذا العمل بنجاح كبير على مدار خمسة عشر عاما هي فترة خبرتي كمصممة أزياء مغربية.
ما الذي يميز تصاميمك؟
أعشق القفطان المغربي حتى تخصصت فيه إلى جانب ملابس العروس المغربية، أحب الزي المغربي، امل أن يتعرف عليه جميع الشعوب، لأنه زي محتشم، جميل، يفيض بالشرقية.
ما المعارض التي شاركت فيها؟
من حسن حظي أن أتيحت لي فرصة العرض لأول مرة خارج المغرب حيث أقيم بمصر معرض على هامش احتفالية الجالية المغربية بملتقي الشعوب من أجل التعايش. حتى الآن لم أقدم عروضا خارجية سواه، أتمنى تكرار التجربة في مصر، دول الخليج، أية دولة بالعالم، أتمنى تحقيق حلمي بنشر القفطان المغربي في كل مكان بالعالم.
هل تشاركين في معارض بالمغرب؟
بالتأكيد، أقدم معرضين جديدين كل سنة، أحرص على تقديم موديلات مبتكرة، تجذب المشاهدين، تساير أحدث الموضات العالمية.
ما الذي يميز تصميماتك؟
التطريز والحليات التزيينية على القفطان، أهم عنصر مشترك بين كل أعمالي، أحرص على أن يكون التطريز موجود في الثوب وبأشكال مختلفة، لأنه هو الذي يعطي الطابع المغربي إلى جانب موديل القفطان نفسه، كما تتسم أعمالي بخصوصية الأقمشة المختارة، أستخدم أنواعا من الأقمشة الراقية التي استوردها من فرنسا، ايطاليا، الهند.

ثقافات
ما تقييمك للاقبال على القفطان المغربي؟
لاشك أن انفتاح العالم، تقارب الناس وتواصلهم عبر الوسائل المتعددة، ساهم في تناقل الثقافات والحضارات بكل عناصر هذه الثقافة من فنون، ابتكارات، أزياء، موضات عديدة تجاوزت الحدود الجغرافية للبلدان، من بين هذه الأزياء القفطان وغيره من الأزياء العربية، لمست ذلك من اقبال الأجانب على اقتنائه.
هل سألت لماذا يقتنونه؟
بالفعل وجاءت الاجابة بأنه زي محتشم وتقليدي، وفي نفس الوقت أنيق وجذاب، كما أنه لا يتوقف عند شكل واحد، انما أدخل عليه تصميمات مبتكرة، ساهمت في مواكبته لأحدث صيحات الموضة، بل والمنافسة مع الأزياء الأخرى.
مم تستوحين موديلاتك؟
بعض موديلاتي مغربية تماما، البعض مستوحي من موديلات غربية، في كثير من الأحيان يخضع الأمر لطلب السيدة أو العروس التي تطلب مني الموديل.
كيف تختارين قطع الاكسسوارات مع تصميماتك؟
كل قفطان له ما يناسبه من قطع الحلي والاكسسوارات الخاصة به، أحدد ذلك منذ بداية التصميم، هناك تصميمات تفرض على الاكسسوار بعد الانتهاء منها، خاصة اذا كانت زاخرة بالتطريز والأشغال اليدوية، كلما كان الموديل بسيطا، كان احتياجه أكثر للحلي وقطع الزينة.
ما الألوان التي تفضلينها في تصميماتك؟
أفضل استخدام اللونين الذهبي والفضي، مع التطعيم بألوان أخرى تناسب التصميم، قد تكون متداخلة مع هذين اللونين كأن أستخدم عقدا، قلادة، حزاما، قرطا، مرصعة بأحجار كريمة ملونة، تضفي جمالا على صاحبة القفطان.
ما دور المكياج في تصميماتك؟
يلعب الماكياج والشعر دورا مهما في ابراز الموديل وجماله، هناك موديلات يفضل معها الشعر المرفوع، أخرى تحتاج إلى تاج على الرأس للتزيين، كذلك ألوان الميك آب تعكس مزيدا من جمال المرأة.
هل تتفقين مع الماكيير وخبير الشعر لاختيار المناسب وفق الموديل؟
لحسن الحظ انني مختصة أيضا في كل هذه الأمور، أنا خبيرة تزيين، ماكياج، شعر، كل ما يتعلق بالجمال، بالتالي تكون كل مراحل الوصول الشكل النهائي للموديل في يدي، ما يساعدني كثيرا في ضبط حالة التناغم بين الشعر، الماكياج، الملابس، الاكسسوارات.
ماذا عن قفطان العروس المغربية؟
قفطان العروس المغربية من صميم تخصصي، كثيرا ما قدمت عروضا لقفطان العروس بكل أشكاله، الحمد لله تلقي نجاحا وقبولا كبيرا. أعتمد على التطريز وعلى قطع الحلي التي تبرز جمال العروس ليلة عرسها.
هل تناقشينها في الموديل والألوان؟
لا أفعل شيئا الا وفق رغبتها، هي تطلب الموديل وأنا أصممه، مع اضافة ما أراه في الخيال من لمسات تحمل بصماتي، انها مسألة مجهدة جدا، تستغرق وقتا طويلا، لأن كل قطعة في القفطان تتطلب شغلا يدويا دقيقا، كما أن حجم القفطان يكون كبيرا، ما يعني مضاعفة الجهد عن الأزياء الأخرى.
ما أحدث صيحات موضة 2018؟
موضة القفطان في العام الجديد ستتركز في استخدام الدانتيل مع رواج للألوان الترابية، الدرجات الخفيفة الفاتحة، بجانب شيوع التطريز باعتبارها من أهم عناصر جمال القفطان المغربي.
ما جديدك؟
أجهز لمجموعة جديدة من الموديلات والتصميمات، التي سأعرضها ربما في الربيع المقبل ان شاء الله، أتمنى أن تحظى باعجاب الجميع.