ماكرون يرضخ لـ”السترات الصفراء” ويعلق زيادة الضرائب ممثلو المحتجين انسحبوا من اجتماع مع رئيس الحكومة "لأسباب أمنية"

0 36

باريس – وكالات: أعلن رئيس الحكومة الفرنسية إدوار فيليب أمس، تعليق الضرائب على الوقود التي يفترض أن تبدأ في يناير العام 2019، لمدة ستة أشهر، في خطوة تهدف إلى وضع حد لموجة العنف التي شهدتها احتجاجات “السترات الصفراء”.
وقال فيليب في مؤتمر صحافي، عقب استقباله ممثلين عن الأحزاب السياسية على خلفية الاحتجاجات التي ينظمها أصحاب “السترات الصفراء”، أنه سيعلن تعليق الزيادة الضريبة على الوقود لستة أشهر.
كما سيتم تعليق ارتفاعات كانت مقررة في أسعار الكهرباء والغاز، فضلاً عن الخطط المتعلقة بتشديد فحوصات سلامة المركبات، محذراً من أن خفض الضرائب يعني خفض الإنفاق العام.
ودعا إلى إطلاق حوار مجتمعي بشأن الضرائب والإنفاق العام بداية من منتصف ديسمبر الجاري.
وأضاف إن “هذا الغضب يجب أن تكون كفيفاً أو أصم كي لا تراه أو تسمعه”، موضحاً أن “الفرنسيين الذين ارتدوا السترات الصفراء يريدون خفض الضرائب وأن يكون العمل مجدياً هذا ما نريده نحن كذلك، إذا لم أتمكن من شرحه إذا لم تتمكن الغالبية الحاكمة من اقناع الفرنسيين فإن شيئاََ يتعين أن يتغير”.
من جانبه، قال زعيم حزب “الجمهوريين” لوران فوكييه للصحافيين بعد اجتماع مع فيليب، إن الحكومة أخفقت في فهم مدى عمق الغضب العام.
وأضاف إن “المحصلة الوحيدة من الاجتماع هو نقاش في البرلمان، كل ما نحتاجه هو بوادر تخفف الأزمة، ويجب أن تتولد من قرار واحد ينتظره كل فرنسي وهو إلغاء الزيادات الضريبية على الوقود”.
في سياق متصل، قالت مصادر حكومية فرنسية إنه يتعين على رئيس الحكومة تقديم توصيات للسلطة التنفيذية، بشأن تعليق زيادة الضرائب على المحروقات، وهذا الأمر كان قد تقرر خلال اجتماع ترأسه الرئيس إيمانويل ماكرون ليل أول من أمس، في الإليزيه.
وكان متظاهرون من أعضاء حركة “جيليه جونز” الفرنسية أو “السترات الصفراء” انسحبوا من اجتماع مع رئيس الوزراء إدوارد فيليب أمس.
وأعلن متحدث باسم الحركة رفض الحوار مع الحكومة “لأسباب أمنية”، مضيفاً إن بعض أعضاء الحركة تلقوا تهديدات بالقتل من متظاهرين متشددين يحذرونهم من الدخول في مفاوضات مع الحكومة.
وكان الرئيس إيمانويل ماكرون عقد اجتماعاً أمنياً عاجلاًَ أول من أمس، فيما قال الوزراء إنه في حين لم يتم استبعاد أي خيار، إلا أن خيار فرض حالة الطوارئ لم يتم بحثه خلال المحادثات.
وقال وزير الثقافة فرانك رييستر إن فيليب سيعلن “مبادرة قوية للمصالحة في الأيام المقبلة”، من دون أن يذكر تفاصيل.
وبدأت حركة “السترات الصفراء”، التي تضم مؤيدين من مختلف الأعمار والمهن والمناطق الجغرافية، على الإنترنت كاحتجاج عفوي على رفع أسعار الوقود، لكنها تحولت إلى تعبير أوسع عن الغضب بسبب ارتفاع تكاليف المعيشة التي تعاني منها ميزانية الطبقة المتوسطة.

You might also like