ماكرون يهاجم انصار أردوغان بعد ازالة غلاف “الديكتاتور”

0 3

اعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أنه من غير المقبول إطلاقا إزالة ملصقات دعاية لمجلة “لو بوان”، التي تصف في غلافها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بـ”الديكتاتور”، من أكشاك الصحف “كونها لا تروق لأعداء الحرية”.
ونقل موقع “سكاي نيوز عربية” عن ماكرون قوله في تغريدة، على تويتر، إن “حرية الصحافة لا تقدر بثمن، فمن دونها ستكون هناك ديكتاتورية”. ونددت المجلة الفرنسية الأسبوعية بمضايقات استهدفت آخر أعدادها خصوصا في جنوب فرنسا.
وذكرت على موقعها الإلكتروني أنه “بعد أسبوع من المضايقات والشتائم والترهيب والإهانات المعادية للسامية والتهديدات التي وجهت إلينا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ها هم انصار حزب العدالة والتنمية (حزب الرئيس التركي) يهاجمون رموز حرية التعبير وتعددية الصحافة”. وفي ضواحي مدينة أفينيون في جنوب البلاد في قرية بونتيه، أجبر بائع صحف في كشك على سحب إعلان دعائي عبارة عن صورة للغلاف الأخير للمجلة، إثر ضغوط مارستها مجموعة من الناشطين الأتراك من أنصار أردوغان. وكتب فوق صورة أردوغان على غلاف المجلة “الديكتاتور. إلى أين يمكن أن يصل أردوغان ؟”.
وأعلنت المجلة أن لافتة إعلانية أخرى لها أزيلت أيضا من على كشك في مدينة فالانس على بعد نحو 100 كلم شمال أفينيون.
وقال مدير المجلة، إتيان غيرنيل إن “هذا غير معقول.. إنهم يعتقدون أن بامكانهم فرض رقابتهم في فرنسا”.

وفاة السياسي وصانع الأسلحة
الفرنسي سيرج داسو

باريس – أ ف ب: أعلنت مصادر متطابقة، وفاة السياسي الفرنسي وصانع الأسلحة سيرج داسو، عن عمر يناهز الـ 93 عاماً.
وذكرت عائلته في بيان، نشرته صحيفة “لو فيغارو” اليومية التي يمتلكها داسو، أنه توفي في مكتبه إثر إصابته بفشل في القلب.
ويعتبر داسو أبرز شخصية في التصنيع العسكري والطيران، وأحد أكبر أثرياء فرنسا، وكان من المقرر محاكمة داسو، عضو مجلس الشيوخ عن حزب “الجمهوريين” عن دائرة اسون في منطقة باريس حتى الخريف الماضي، الأسبوع المقبل في الاستئناف بتهمة التزوير الضريبي لتبييض الأموال، بعد صدور حكم ابتدائي في فبراير من العام 2017 دانه بعدم الأهلية للمناصب الحكومية لفترة خمس سنوات ودفع مليوني يورو غرامة.
وأصبح مارسيل ابن داسو العام 1987، الرئيس التنفيذي لشركة “داسو” للصناعات التي تغير اسمها اليوم إلى مجموعة داسو. ولدى سيرج داسو أربعة أولاد، بينهم اوليفييه النائب عن حزب “الجمهوريين” اليميني.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.