مايا فارس: أثبت موهبتي وتمردت في “أيوب” دخلت التمثيل من بوابة البرامج وتنتظر عملاً سينمائياً

0

القاهرة ـ محمد أبو العزم:

تمردت على نفسها والشخصيات التي قدمتها بدور جديد أبرز قدراتها الفنية وأخرجها من الأدوار التي حصرها فيها المخرجون، هذا الدور الذي قدمته في مسلسل “أيوب”، وحققت ردود فعل جيدة فاقت توقعاتها، خصوصاً مشهد قتلها لزوجها، كما أطلت بدور مميز في مسلسل “رسايل” وتنتظر عرض مسلسل “السر”.
عن دورها الذي أحدث ضجة كبيرة وأهم المحطات في مشوارها وجديدها، التقت “السياسة” الفنانة مايا فارس في هذا الحوار.
كيف تلقيت ردود الفعل على شخصيتك في مسلسل “أيوب”؟
نجاح المسلسل فاق التوقعات، وتفاعل الجمهور معه ومع شخصيتي منذ الحلقة الأولى على صفحات التواصل الاجتماعي، خصوصا مشهد قتل زوجي في العمل، الذي جسد شخصيته الفنان محمد لطفي، كما سعدت جداً بما كتبه النقاد عني وإشادتهم بأدائي.
من رشحك لهذا الدور؟
مؤلف العمل محمد سيد بشير، ووافقت بمجرد أن علمت بتفاصيل الشخصية، التي أعتبرها نقلة كبيرة في مشواري، فمن خلالها تجددت تماماً، وابتعدت عن الموديل والفتاة الأرستقراطية، قدمت عملاً يشبه مايا في الواقع من حيث التعامل في الحياة كبنت بلد شعبية تحب الناس.
ألم تكن هذه الشخصية مغامرة فنية؟
صحيح، لذلك تعاملت معها بتحد كبير، وربحت التحدي واستطعت للمرة الأولى تقديم شخصية شعبية بعيدة عن ملامحي الشكلية.
هل تعمدت التغيير من طبيعة أدوارك في “أيوب”؟
المسلسل كان بالنسبة لي فرصة كبيرة لإثبات موهبتي والتغيير من أدواري بعد ما وجدته من الاستسهال، الذي مارسه معي المخرجون بوضعهم لي في قالب معين، وقد استطعت الخروج منه وأكدت للجميع قدرتي على تقديم كل الشخصيات.
ما حقيقة تخوف والدتك من النوم بجوارك بعد أن شاهدتك في مشهد قتل زوجك؟
ضاحكة: نعم هذا الأمر حدث عقب مشاهدتها للمشهد، حيث كانت تتابع المسلسل بشكل جيد، ورفضت طلبها بأن أحكي لها أحداث المسلسل حتى لا أحرقه ولكي تظل تتابعه بحالة التشويق التي كانت عليها، لمعرفة ماذا سيحدث.
ما أصعب المشاهد التي واجهتك ؟
المشهد الذي هز كل من شاهده وهو مشهد قتلي لمحمد لطفي.
كيف تعاملت مع هذا المشهد؟
من وجهة نظري كنت أرى أن ما حدث من لطفي، ليس مبرراً لأن يقتل بهذه البشاعة التي ظهرت على الشاشة، كما كنت قلقة جداً من تجسيد هذا المشهد ورد فعل الجمهور حوله.
كيف تقيمين تعاونك مع الثنائي مصطفى شعبان ومحمد لطفي؟
للمرة الأولى أعمل معهما، شهادتي فيهما مجروحة لأنهما من كبار النجوم ولهما باع في التمثيل، من يعمل معهما لابد أن يستفيد من خبراتهما، وسعيدة بالتواجد معه للمرة الأولى في مسلسل “أيوب” الذي حقق نجاحاً كبيراً ونسبة مشاهدة عالية، كما سعدت بردة فعل الجمهور على العمل ككل وعلى دوري بشكل خاص.
ماذا عن مسلسلك “الزيبق” الجزء الثاني؟
سعيدة بنجاح الجزء الأول، وتعاقدت على الجزء الثاني، لكنه توقف لأسباب لا أعلمها، ولا أعرف أي تفاصيل عنه أو ما سيحدث في الفترة المقبلة.
كيف ترين مشاركتك في مسلسل “رسايل”؟
هذه المرة الأولى التي أشارك فيها مع الفنانة مي عز الدين، والمخرج إبراهيم فخر، الذي تواصلت معه وعرض عليّ تفاصيل الشخصية، موضحا لي أن مساحتها في العمل صغيرة لكنها مؤثرة في الأحداث، فوافقت على المشاركة في المسلسل، وسعدت بما حققته الشخصية من ردود فعل جيدة.
كيف استطعت التوفيق بين تصوير شخصيتين في وقت واحد؟
الأمر كان تحدياً بالنسبة لي، لأن إحدى الشخصيتين قريبة مني والأخرى بعيدة عني تماماً، وقد نجحت في تجسيد شخصية “ميرال” في “رسايل” و”نجاة” الشعبية في “أيوب”، وأحاول التطوير من نفسي وأدائي من عمل لآخر.
ما طموحاتك الفنية؟
أن أحقق النجاح وأصل للجمهور بشكل كبير، كما أطمح لتجسيد شخصيات مهمة ومؤثرة ومعقدة، تضيف لرصيدي الفني وتفتخر بها أسرتي ولا تخجل منها.
ما أهم المحطات الفنية التي ساهمت في دخولك مجال التمثيل؟
أول ظهور لي على الشاشة كان من خلال البرامج، تحديداً عندما ظهرت في برنامج “رامز عنخ أمون” كمذيعة، وبعدها في برنامج معتز الدمرداش “أخطر رجل في العالم”، ومن هنا كانت انطلاقتي لدخول التمثيل، حيث شاركت في أكثر من تجربة فنية، وسعدت بالنجاح الذي حققته هذا العام، وراضية عن خطواتي ومتفائلة بما هو قادم.
وما جديدك؟
أنتظر عرض مسلسل “السر”، الذي ينتمي إلى نوعية مسلسلات الستين حلقة، من إخراج محمد حمدي ويشارك به نخبة من نجوم الوسط الفني، وأتشوق لمعرفة ردود فعل الجمهور حوله بفارغ الصبر.
ماذا عن شخصيتك فيه ؟
أجسد شخصية انتهازية تدعى “نهى” لا يهمها سوى المال، ومن الممكن أن تبيع أي شخص من أجل تحقيق مصالحها الشخصية.
ماذا عن السينما؟
أنتظر العمل الجيد والشخصية المناسبة من أجل الظهور للجمهور عبر الشاشة الكبيرة التي أعشقها إلى جانب الدراما التلفزيونية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة عشر − 7 =