ما أحلى الرجوع اليه شفافيات

0 6

د. حمود الحطاب

غبار، تراب، حرارة جو، ما أحلى الرجوع اليه. كل شيء حلو في الكويت، ما أحلى الرجوع اليه. ليس لأنه بلدي لا، فكل الناس تحن للكويت، الكويت ساحرتنا، ما أحلى الرجوع إليه.
وصلنا الكويت فجرا بعد رحلة يوم كامل من ادنبره الى تركيا فالكويت، من رحلة سياحية ليست طويلة أقصاها الشهر والنصف، قضيناها نُشَبِّر فيها بريطانيا من مشرقها الى مغربها، كنا نقيسها، نقيس طولها وعرضها أيضا، وكأننا نريد أن نفصل لها ثيابا وهي لاتحتاج ثيابا فلقد كستها في سهولها وتلالها الخضرة الدائمة الجميلة وغابات الأشجار الكثيفة والمراعي وسقتها الأنهار، سقى الله بريطانيا والمقيم بأرضها سحابا طوالا خَالِياتٍ من الرعد.
عدد كبير من القطارات حملتنا في جولاتنا البريطانية مباشرة وغير مباشرة بتحويلات في السكة الحديد،ومن غير تحويلات أيضا لكل تلك الأرجاء، والحمد لله لم نخطئ حتى مرة واحدة في ركوب قطار بالخطأ،ليس لمزيد من المهارة منا،لا، ولكن لأن طبع البريطانيين المساعدة، كانوا يرشدوننا بكل أريحية لسكتنا وقطارنا، كلهم يهرولون للمساعدة وحتى لا ينتظر منك كلمة “ثانكيو” ولكن يا عيباه لو ما قلتها يا النحيس!
شايب بريطاني كبير في السن، وكلمة شايب معناها كبير في السن لكننا لازم ندق هرن في الكتابة، فهناك أناس يعبرون الشارع ولا يلتفتون فَنَدُقُّ له هُرناً علشان يوقفون شوي ويتمهلون عند الهرن ويشوفون شنو قلنا،موجذي؟ قلت شايب يعمل في إحدى محطات القطار سألناه عن “البلات فورم” شدعوة صاير أنا انكليزي اسكت؟ سألناه عن موقف انتظار القطار الذي سيقلنا لوجهتنا، فسحب مني الحقائب، عندنا حقيبتان اثنتان لكنهما أكبر من الحجم المتوسط.سحبهما الشايب من يدي كلتيهما وهو يتقلب في مشيته، وقال “فلو مي” قلت له “نو نو ثانكيو” انا اسحب الجناط ! ماعطاني فرصة، ياللفشلة، يا الهي أريد أن أبكي والله. هنا تأتي للصلاة في المسجد متأخرا عن صلاة الجماعة أحيانا فتقابل الناس وجها لوجه،الداخل يقابل الخارج فتقول للمصلين: السلام عليكم وبعضهم حتى لا يكلف نفسه أن يحرك شفاهه المتهدلة السوداء برد السلام، شفاهه كشفاه “عبد الروتين” في رسمات مصطفى حسين في الأخبار المصرية، وإن رد بعضهم السلام فمع تكشيرة تفتح النفس، روح ياشيخ الله يفتحها في وشك؟ الشايب البريطاني الطيب مشى جدامنا وزوجتي تقول لي: يا بوطارق يا بوطارق خذ منه الجناط، فشلة فشلة، شايب يسحب جناطنا. قلت لها: ما يخليني ما يخليني يا أم طارق. وحاولت وحاولت آخذ منه الجناط فما سمح لي حتى حمل حقائبي وأركبها العربة المناسبة،حملها بقوة الإرادة والأخلاق، وقال:اركب. مثل هذه العربات عندما يكون معك جناط، ففيها مكان للجناط، وفيها متسع للقواري، آسف الدراجات الهوائية او الويلات چير،فمثل هذه العربات فيها متسع للحقايب. قال الشايب وهو ينصرف عائدا لتكملة عمله في القطار”انجوي” يا بعد كل الإنجويات اللي في الدنيا.
ماهذه الأخلاق الرائعة!على فكرة كل البريطانيين يمتازون بحب المساعدة وهي لها اتيكيتات وآداب، وليت بعض اللي تعلموا في الغرب تعلموا منهم هذه الآداب والأخلاق،لكن بعضهم،كما قلت لكم وضربت لكم الأمثال، بعضهم “راح يدرس هناك جحيشاً ورجع حمارا كبيراً” وحقوق الطبع محفوظة لي أنا فأنا من القهر، من القهر طلعت هذا المثل على كل اللي يقول: ما استفدت شيئا من الثقافة الغربية،عندما درس هناك، ولا أعجبني فيها شيء. المشكلة يا حبيبي مو في بلاد الغرب وعاداتها الإسلامية المسيحية الأخلاقية الراقية، المشكلة إنك رحت هناك مو علشان تتعلم، ولكن علشان تاكل “جت” اقصد برسيم ومافيه شي أكل البرسيم بالنسبة لمن لم ينتفع بمعطيات الحضارة الغربية إنه ياكل برسيم ويرجع لنا علشان نحطه مدير ادارة يحمل الثقافة على ظهره. مو أمثلة فاصلة أمثلتي ومن القهر أقولها، لكن الله ضرب لنا الأمثال لمثل هذه الأحوال ومو مني آنا: قال تعالى” مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل اسفارا” علشان جذي ولأسباب أخرى ماطُوِّرت مجتمعاتنا، وعلى الأقل ماطورها مثل هؤلاء في ذوقها وعموم سلوكياتها اللي تحتاج تعديل وتغيير بالكامل. ملايين الدنانير صرفت على البعثات لبلاد الحضارة العلمية، وعلم في المتبلم يصبح ناسي من غير زيادة نون أخرى،وانا اقصد البعض،البعض فقط. ها! قلت ما أحلى الرجوع اليها في حرها، في بردها، في غبارها،في ترابها، لكن مو في تكشيرة مكشرينها لا والله والله مو حلوة ديرتنا ومغبرة فيهم مثل هؤلاء الكَشَر، وأنا اعرف من هذولا اللي يتعمدون التنكيد. ما أحلى الرجوع اليه ما أحلى الرجوع اليه. الكويت.الأندلس الحرة.
كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.